الرئيسية / Uncategorized / زعيم كوريا الشمالية يحكم بلدة بقبضة من حديد !

زعيم كوريا الشمالية يحكم بلدة بقبضة من حديد !

بعد إعلان وفاة كم جونغ إل في 19 ديسمبر 2011، تم إعلان خبر توريث رئاسة كوريا الشمالية الي كم جونغ أون (والذي يشغل مرتبة دايجانج في الجيش الشعبي الكوري. وهي رتبة عسكرية تعني فريق أول ) بمسمى “الوريث العظيم” كما جاء على شاشة التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي.

ومنذ أن تولى شؤون البلاد تحت حكم المطلق، بدأ بتنفيذ سلسلة من الإعدامات لم تتوقف، وقد ذكرت تقارير كورية جنوبية أن الزعيم الكوري الشمالي أعدم في سنة 2015م ما لا يقل عن 15 مسؤولا، وذلك لأسباب مختلفة من بينها الشك في الولاء، كما قام بإعدام مهندس احدى المطارات حيث لم يعجب بتصميمه، وإعدامه لوزير دفاعه هيون يونغ شول، وإعدامه لزوج عمته ومستشاره السياسي بتهم مختلفة، ثم قام بتعزية عمته بعد إعدام زوجها , وذلك منذ وصوله إلى سدة الحكم أواخر سنة 2011.

وكان هناك أنباء عن أن ضابط كوري شمالي برتبة كبيرة نفاه كم جونغ أون ل “مزرعة”
عقاباً له علي إرتكابة خطأً ما , وقد عاد منها حديثاً .

وأعلنت كوريا الشمالية مؤخراً أنها تستعد لإطلاق الصاروخ الحامل للقمر الصناعي .. حيث كان من المقرر إطلاقه في الفترة بين 8 و25 من الشهر الجاري .
وبذالك قررت الأمم المتحدة الخاصة بشأن القضية الكورية قد فرضت حظرا على قيام كوريا الشمالية باختبارات الصواريخ الباليستية والتجارب النووية , ولكن ! لا حياه لمن تنادي .. لذالك بدأت واشنطن بتعزيز ترسانتها من الأسلحة الاستراتيجية في هذا الإقليم .. وقد ذكر وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر يوم الخميس 4 فبراير أن بلاده ستضع نظامها الصاروخي الدفاعي في حالة تأهب ترقبا لعملية إطلاق صواريخ محتملة من قبل كوريا الشمالية.

وفي ذات السياق، قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إنه سيعمل مع الولايات المتحدة وآخرين “للمطالبة بقوة” بأن تمتنع كوريا الشمالية عن المضي قدما في خطتها لإطلاق صاروخ بعيد المدى والتي وصفها بأنها خطوة استفزازية تهدد أمن اليابان.

والجدير بالذكرأن الوضع في شبه الجزيرة الكورية ازداد تعقيد بعد إعلان كوريا الشمالية يوم 6 كانون الثاني/ يناير عن قيامها بتجربة ناجحة للقنبلة الهيدروجينية، بهدف ضمان أمنها أمام تهديدات الولايات المتحدة .

5698a9d7c46188bf138b45b2


ومن الأمور المثيرة للسخرية في كوريا الشمالية التي قد يواجة من يفعلها عواقب وخيمة ! 

  • مشاهدة قنوات التليفزيون الخارجية   !

فقد شهدت الفترة الأخيرة إعدام حوالى 50 مواطنًا ” خلال السنة الماضية فقط ” بسبب مشاهدتهم لمسلسلات ومواد إعلامية عبر قنوات الجارة كوريا الجنوبية .

  • تعاطى الكحول فى غير العطلات !

وكما حدث مع وزير الجيش السابق فى كوريا الشمالية، الذى أُعدم بقذيفة “هاون” لتعاطيه الكحول فى أثناء فترة الحداد، التى امتدت لمئة يوم، على الزعيم السابق كيم جونج إل .

  • سماع الموسيقى الغربية !

تخضع المواد الثقافية والفنية لرقابة مشددة من الدولة، ولهذا فإن الدولة تتحكم فى كل أنواع الموسيقى التى يتم تداولها وتلقيها فى البلاد ,، ومن يُضبط حال استماعه لأى من أشكال الموسيقى الغربيىة يُعاقب بالإعدام .

  • إجراء مكالمات دولية !

اإن كل أنماط التواصل مع العالم الخارجى بعيدًا عن سلطة ووصاية الدولة هو من المحظورات والأمور الممنوعة على المواطنين، وعلى هذه الأرضية فإن إجراء اتصالات ومكالمات دولية من الأمور المحرمة والتى تقود إلى الإعدام الفورى، وقد شهد العام 2007 إعدام أحد رؤساء المصانع فى البلاد عبر إطلاق النار عليه بحضور 150 ألف متفرج فى ستاد رياضى ضخم، بتهمة إجراء مكالمة دولية .

  • تصفح مواقع الإنترنت !

و تأتى شبكة المعلومات الدولية على رأس القائمة، ولهذا يدير النظام الحاكم فى كوريا الشمالية شبكة إنترنت داخلية خاصة فى الدولة , بينما تراقب الدولة شبكة الإنترنت العالمية رقابة محكمة، ولا يُسمح باستخدامها إلا بإذن من الدولة، ويواجه الكتاب والصحفيون ومن يتعاملون مع الإنترنت عقوبات صارمة لأبسط الأمور، وقد تم سجن صحفى 6 شهور لأن مقالاً له ورد فيه خطأ فى أحد الحروف !!

شعار-كوريا-الشمالية

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن moustafa

تعليق واحد

  1. Thank you! My spouse and i put in greater than an hour looking for my very own. htaccess file last but not least located this because of your post!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.