الرئيسية / Uncategorized / أحمد منصور يكتب “أنفاق حماس تزلزل إسرائيل “

أحمد منصور يكتب “أنفاق حماس تزلزل إسرائيل “

كتب أحمد منصور عبر صفحته الشخصية علي فيس بوك مقال بعنوان “أنفاق حماس تزلزل أسرائيل ”

مدينة حماس فى غزة :

كانت عملية أسر الجندي الأسرائيلي جلعاد شاليط التى سميت ” الوهم المتبدد ” والتى وقعت فى 25 يونيو عام 2006 بعد هجوم نوعي قاده مقاتلون تابعون لكتائب الشهيد عز الدين القسام وكتائب فلسطينية أخري من أكثر عمليات المقاومة تعقيدا ، تمكنت كتائب القسام فى ذلك الوقت من حفر نفق امتد من قلب غزة وحتى لواء جعفاتي الذي يقع بين حدود غزة وإسرائيل ، وهنا برزت الدقة العالية فى حفر النفق حتى الوصول إلي قلب المعسكر وقد أدت العملية إلي مقتل جنديين وإصابة 5 آخرين وأسر شاليط وكانت المهمة الأصعب هي كيفية نقل شاليط والعودة به عبر النفق مرة أخري رغم القوة العسكرية الأسرائيلية الهائلة المتفوقة جوا وأرضا لكنها لم تكن تعرف أن حماس قد صنعت معادلة جديدة فى الصراع تقوم علي أن حماس لها ما تحت الأرض ، ولم تكن تعلم أنها لا تملك مواجهة حماس تحت الأرض .
بين عملية أسر شاليط فى العام 2006 وحرب إسرائيل الأخيرة ضد قطاع غزة في صيف العام 2014 نجحت حركة حماس فى بناء مدينة كاملة تحت قطاع غزة وقد كانت الأنفاق هي وسيلتها الفعالة فى مواجهة التفوق الأسرائيلي النوعي فى سلاح الجو والأسلحة البرية فى معركتها الأخيرة ، وقد صدم الأسرائيليون من شيئين الأول هو دقة الحفر التى كانت تصل لعمق المعسكرات الأسرائيلية وكيف فشل الأسرائيليون فى اكتشاف الحفر تحت أقدامهم طيلة أيام وأسابيع وأشهر ، والثاني هو الشجاعة المتناهية لمقاتلي حركة حماس وحركات المقاومة الفلسطينية الأخري فى عمليات الأختراق والمواجهة والأسر والقتل للجنود الأسرائيليين وهذا ما دفع إسرائيل لحافة الجنون فى القصف والدمار والقتل ، وحينما حاول الأسرائيليون الدخول للأنفاق وجدوا أنفسهم فى متاهة شرسة وشبكة عنكبوتية مهلكة لهم ولجنودهم ، لذلك نشرت صحيفة ” معاريف ” تقارير مختلفة عن إنشاء إسرائيل لوحدات جديدة خاصة فى جيشها لمواجهة مقاتلي حماس عبر الأنفاق غير أن إسرائيل اكتشفت أن شبكة الأنفاق معقدة ومنها أنفاق أسست لاصطياد الجنود الأسرائيليين علاوة علي أنفاق تجاوزت حدود الأنفاق إلي أن تصبح مخازن وغرف للأجتماعات وورش لصناعة وتطوير الأسلحة غير أن الأهم فى كل ما يجري هو التكنولوجيا السرية التى تتبعها حماس فى التهوية والتخزين والتصنيع علي أعماق بعيدة عن قنابل الأسرائيليين وصورايخهم ، الأمر الأخطر من كل هذا هو عجز إسرائيل عن رصد امتدادات الأنفاق فى داخل فلسطين المحتلة بعدما هجر كثير من الأسرائيليين المقيمين قرب قطاع غزة بيوتهم بدعوي سماعهم أصوات حفر طوال الليل تحت بيوتهم وخوفهم من أن يجدوا مقاتلي حماس داخل بيوتهم .. إنه الرعب القادم لاسرائيل رعب زلزلة الأقدام من أنفاق حماس .

Share on Facebook
Facebook
Pin on Pinterest
Pinterest
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد ناجي

صحفي متخصص بالشأن السياسي والرياضي وأعمل كمصور صحفي وجرافكيس ومونتير وويب ديزاينر وفي مجال التسويق الإلكتروني ورئيس مجلس ( إدارة - تحرير ) موقع المبدأ . [email protected] 01114786442

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.