الرئيسية / Uncategorized / خبراء الشأن المصرى : على أوباما العمل على قطع الاستثمار عن مصر

خبراء الشأن المصرى : على أوباما العمل على قطع الاستثمار عن مصر

كتب : أحمد رفاعى

قامت مجموعة العمل الخاصة بمصر ” خبراء الشأن المصرى ” فى مراكز الأبحاث الأمريكية بإسال خطاب إلى الرئيس باراك أوباما تطالبه فيه بضرورة الحديث مع الرئيس عبد الفتاح السيسى والتعبير عن الاعتراض على ما وصفته بالحملة المتسارعة على حقوق الإنسان والمجتمع المدنى .

 

وقال خبرا الشأن المصرى إنهم يحثون أوباما على الحديث مباشرة مع الرئيس السيسى والتعبير عن رفضه لما قالوا إنها حملة متسارعة على حقوق الإنسان ، ومن بينها التحركات الأخيرة لملاحقة منظمات المجتمع المدنى ، وأشادوا بإعلان أوباما فى سبتمبر 2014 ، أن دعم أمريكا للمجتمع المدنى مسألة أمن قومى .

 

وقال الخبراء الأمريكيون فى خطابهم عما وصفوه بإنتهاكات غير مسبوقة من قوات الأمن المصرية ومنها عمليات قتل غير قانونى واعتقال عشرات الآلاف من السجناء المصريين والتعذيب والاختفاء القسرى وذكروا أيضا قضية التمويل الأجنبى لمنظمات المجتمع المدنى ، وقالوا إن الإجراءات الخاصة بهذه القضية خطيره للغايه .

 

وأضاف الخبراء أن هذه الحملة أذا أستستمر الى نهايتها ، فسيسكت جماعات حقوق الإنسان التى نجت من حكم استبدادى استمر لأكثر من 30 عاما ، ولا يترك سوى عدد قليل من المصريين يتمتعون بحرية التحقيق فى الانتهاكات المتزايدة .

 

وتابع خطاب مجموعة العمل المصرى قائلا إنه فى حين أن الحملة الراهنة تستهدف بالأساس المنظمات المحلية ، مضيفا أن السنوات الخمس الماضية كانت مثيرة وتمثل تحديا للسياسة الأمريكية تجاة مصر ، فإن تلك لحظة حاسمة أخرى للولايات المتحدة الأمريكية .

 

واختتم الخطاب بمطالبة أوباما بإتخاذ قرار بضرورة مواجهة الرئيس السيسى أن الهجمات المستمرة على المجتمع المدنى بما فى ذلك مضايقة المنظمات الأمريكية سيصعب على الإدارة التعامل مع هذه القضايا منها جهود الإدارة الأمريكية لتعزيز الاستثمار الأمريكى فى مصر وتقديم المساعدات المالية لحكومتها . كما دعوا إلى ضرورة جعل الدعم الأمريكى لمصر مستحيلا لو واصلت حكومتها ما وصفوه بطريقهم لتدمير مجتمعهم المدنى .

 

وفى السياق نفسه قال إرسك ترايجر الخبير بمعهد واشنطن إن مصر باستهدافها منظمات يحظى زعمائها بإحترام كبير فى واشنطن ، كأن التحقيقات الجديدة ضد المنظمات ستؤدى إلى ضغوط داخلية أكبر فى الغرب لخفض مستوى العلاقات.

 

واعتبر ترايجر أن الحكومة المصرية مستعدة لقبول هذا الثمن لأن التحقيقات تتوافق مع عاداته فى إلقاء اللوم على المصالح الأجنبية فيما يتعلق بالمشكلات السياسية والاقتصادية التى تشهدها البلاد.

 

وأضاف ترايجر قائلاً إن الشكوك العميقة التى تساور القاهرة من المنظمات غير الحكومية تعنى أنه لا يوجد حل سياسى أمريكى سهل للأزمة الحالية.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن moustafa

لا تعليقات

  1. تعقيبات: الحضرى يغيب عن المنتخب أمام نيجيريا | Mabda2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.