الرئيسية / Uncategorized / مرور عامان علي تنصيب ” السيسي” الأول من نوعه

مرور عامان علي تنصيب ” السيسي” الأول من نوعه

كتب أحمد فشير مـر عامان علي تنصيب الرئيس السيسي الرئيس المصري السادس، بعد إلغاء الملكية وإعلان الجمهورية، عقب ثورة 1952،
وكانت المرة الأولي في التاريخ، التي يوقع فيها رئيسان وثيقة تسليم سلطة ، وأيضاً للمرة الأولي في نفس اليوم، يعتبر المستشار عدلي منصور، بصفته رئيساً مؤقتاً للبلاد، أول رئيس يخرج من قصر الرئاسة إلي منزله وعلي قدميه ليمارس حياته الطبيعية كيف ماشاء، فسجلت هذه الوقائع في باب من التاريخ لم يؤلف الكتابة فيه من قبل.

وجاءت كواليس هذا اليوم علي شاشات التلفزيون، حيث جلس المصريين أمامها، ليشاهدوا لأول مرة تنصيب رئيس للجمهورية بهذا الشكل .

حيث اتجه “السيسي” إلي المحكمة الدستورية في تمام 10:30 صباحاً، لحلف اليمين رئيساً للبلاد أمام الجمعية العامة للمحكمة الدستورية برئاسة المستشار أنور العاصي(رئيساً بالإنابة)، بحضور الرئيس المؤقت عدلي منصـور.

ولأول مرة تظهر أسرة “السيسي” علي شاشات التلفزيون، خلال مراسم التنصيب في المحكمة الدستورية العليا، حيث حضرت زوجته السيدة “إنتصار عامر” وولديه وزوجتيهما وبنته.

ثم اتجه “السيسي” ظهر ذلك اليوم، إلي قصر الإتحادية، وعند وصوله قامت مدفعية السلام بإطلاق واحد وعشرين طلقة، وعزف خلالها السلام الجمهوري، ذاهباً للتوقيع علي تسليم وثيقة التنصيب لأول مرة في التاريخ المصري.

تهنئة عربية وإفريقية ودولية، صاحبت “السيسي” خلال ذلك اليوم، كان من أبرز المشاركين، ولي عهد المملكة العربية السعودية، وولي عهد إمارة أبوظبي، وملك البحرين، وملك الأردن، وأمير دولة الكويت، ورئيس دولة فلسطين، ورئيس جمهورية الصومال، ونواب روؤساء جمهوريات العراق وجزرالقمر والسودان وجنوب السودان، ورئيس مجلس النواب اللبناني، ورئيس مجلس الوطن الشعبي بالجزائر، ووزراء خارجية دولة الإمارات العربية، وموريتانيا، وسلطنة عُمان، وتونس، والمملكة المغربية.

ومن الجانب الإفريقي، شارك روؤساء دول غينيا الإستوائية، ومالي، وتشاد، وإريتريا، ونائب رئيس جمهورية السودان، ورئيسا وزراء ليبيريا وسوازيلاند.

وجاء علي الصعيد الدولي، رئيس جمهورية قبرص،
ورئيس البرلمان الروسي، ورئيس الإتحاد البرلماني الدولي، ونائب وزير خارجية إيران لشئون الشرق الأوسط، ومستشار وزير الخارجية الأمريكية “توماس شانون” ممثلاً عن الرئيس “أوباما”، ووكيل السكرتير العام للأمم المتحدة.

اتجه “السيسي” مساء ذلك اليوم، إلي قصر القبة،
وكان ذلك وسط حضور دولي وشعبي مكثف، جمع بالمثقافين والفنانين والفلاحين والبسطاء، وألقي “السيسي” كلمته والذي تعهد فيها أمام الشعب بإنجاز ما تبقي من خارطة المستقبل التي وضعتها رموز القوي الوطنية، كما أكد للشعب أنه سيسهر علي إحترام السلطة التنفيذية وفقاً لما ينص الدستور،وأضاف أن الوطن تعرض لتهديد حقيقي كان سينال من وحدة الشعب وسلامة أراضيه، ولكن ثورة 30 يونيه صححت المسار وصوبت الواقع نحو أهداف ثورة 25 يناير.

اقرأ ايضاً

 عالم أزهري ” تسريبات الإمتحانات فاحشة”

مسئول سوداني حلايب وشلاتين سودانيتان

الأئمة المحرومين من الصلاة بالناس .. وزارة الأوقاف

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد ناجي

صحفي متخصص بالشأن السياسي والرياضي وأعمل كمصور صحفي وجرافكيس ومونتير وويب ديزاينر وفي مجال التسويق الإلكتروني ورئيس مجلس ( إدارة - تحرير ) موقع المبدأ . [email protected] 01114786442

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.