الرئيسية / Uncategorized / ذكاء أم جنون ؟! بعض العلماء يُطالبون بجعل نصف الأرض للحيوانات .!

ذكاء أم جنون ؟! بعض العلماء يُطالبون بجعل نصف الأرض للحيوانات .!

كتب : محمد الحناوى
كآنت الحيوانات تعيش على كوكب الأرض منذ أن خلقها الله ، منذ قديم الأزل ، إلى أن خُلق الإنسان ، وبدأ بالتطور الصناعى ، والإستحواذ على البيئة ، وعند هذه النقطة بدأت الحيوانات بمجابهه خطر الإنقراض . 
ومن حين ٍ إلى أخر ، ترتفع نسبة الخطر ، وتزداد معدلات إختفاء الكائنات الحية بشكلٍ لم يُرى منذ إنقراض الديناصورات ، وكل هذه الزيادة بسبب تطور نشاطات الإنسان و ربما إذا سرنا على هذا المنوال فى تطور حياتنا البشرية ، سوف نشاهد يوماً ما إنقراضاً جماعياً هائلاً ! وذلك لن يكون فقط للحيوانات ، بل سيهدد بقاء جنسنا البشرى أيضاً !! .
وبسبب هذا ، إقترح العالم إدوارد أوزبورن ويلسون ، عالم الأحياء المشهور عالمياً ، فكرة جذرية ، يُعتقد أنها سوف تساعد بشكل كبير فى إنقاذ الحيوانات من الإنقراض ـ إذا نُفذت فكرته ـ ألا وهى تخصيص نصف كوكب الأرض للمحميات الطبيعيه .
وقد نشر إدوارد ويلسون كتاباً جديداً ، أسماه ب “نصف الارض : قتـال كوكبـنا للحياة ” وعَـرّض فية وجهه نظرة قائلاً ، ” حتي فى أحسن سيناريو تقليدى للمحافظة على البيئة ، يجب على الشعوب المتمدنة ألا تقبل بهذا المقدار من الخسائر فى التنوع الحيوى ” .
ويعتقد إدوارد أن هذا هو الوقت المناسب لكى تتخذ جماعات الحفاظ على البيئة هدفاً واضحاً ضخماً ، بدلاً من توجية جهودها فى التقدم تدريجياً ، فمن منظورة يرى أن الناس تفهم الاهداف وتفضلها ، فهم يحتاجون نصراً ، لا مجرد أخبار عن تحقيق التقدماً ! ، وأن من طبيعة بنى البشر التطلع إلى النهايه , لشئ يستطيعون تحقيقة لكى يخفف من خوفهم ويهدئ من روعهم .
“ومن مؤكد أن الأهداف التى نسعى لها ـ تخصيص نصف الأرض للحيوانات ـ أكثر صعوبة ، لكن يمكن قلب قواعد اللعبه ! وتحقيق الإفادة للعالم أجمع ، فالكفاح من أجل الحياة  يعتبر الصورة الأكثر نبلاً للبشرية “.
وشرح ويلسون فى كتابة ، طرقً لتحقيق نظريته ، فى تخصيص نصف الأرض للحيوانات ، وأشاد بدور الحكومات ، مشيراً أن عليهم أن يستخدموا الحوافز المختلفة مع السكان لدعم الحفاظ على الطبيعة فى الملكيات الخاصة ، مؤكداً على أنه لن يجب الإستيلاء على حقوق الملكية .
ومن وجهه نظره ، أن السكان الأصليين دائماً هم ” أفضل حماة ” لأراضيهم ، بتعبير أخر ، هدف تخصيص نصف الأرض لا يعني منع الناس من دخولها ، بل يعني حفظها من التطور و التمدن .
وبطبيعة الحال ، عندما يٌلقى الناس نظرة فاحصة على الطبيعة و ما تبقى منها بجمالها ، وتعقيداتها ، وعظمتها ، وحين يدركون بأن الطبيعة هى موطن تاريخهم القديم ، ينقلب العديد منهم مؤيدين ومتحمسين للمحميات الطبيعية .
nature reserve
، صورة للكائنات الحيه المهدده بالإنقراض
nature reserve
 صورة للكائنات الحيه المهدده بالإنقراض
nature reserve
صورة للكائنات الحيه المهدده بالإنقراض
A BALD UAKARI MONKEY
صورة للكائنات الحيه المهدده بالإنقراض
nature reserve
صورة للغابات المهدده بالإنقراض
إقرأ أيضاً :
رمضان..شهر الإنتصارات الحربية والنفحات الربانية
“لينكد إن” تُباع ب 26.2 مليار دولار والمشتري “مايكروسوفت” !
فيسبوك … من تحديث إلى تحديث !
أنباء عن إرسال داعش لمقاتلين لشن هجمات فى بلجيكا و فرنسا !
Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن moustafa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.