الرئيسية / Uncategorized / مشيرة خطاب “الوزيرة النحلة” علي أعتاب منظمة “اليونيسكو”

مشيرة خطاب “الوزيرة النحلة” علي أعتاب منظمة “اليونيسكو”

كتب: أحمدفشير 

مشيرة خطاب، السيدة التي رشحتها الدولة، والمرشحة الرسمية للقارة الإفريقية، لتولي منصب المدير العام لمنظمة “اليونيسكو” والتي ستجري إنتخاباتها في مطلع ٢٠١٧، خلفاً للبلغارية “بوكوفا”

قرار مدروس وأسباب عديدة، جعلت “مشيرة” تحفي بالترشيح لهذا المنصب، فهي وزيرة الأسرة والسكان، في عام ٢٠١٠، وتم تقدير دورها ولُقبت بـ”الوزيرة النحلة”، فكانت سيدة بمئة رجل، كما يقال، حيث أنها كانت لا تهدأ ولا تركن، فتركت “المكاتب”، وسلكت طريق الجولات والزيارات الميدانية، تنشر الوعي في “نجوع” و”قري” مصر، وتحمل مشكلة “الزيادة السكانية” علي عاتقها، وقضية “ختان الإناث”،وكانت ضد فكرة الزواج المبكر، ونجحت بعدها في تعديل قانون الأحوال المدنية، الذي ينص برفع الحد الأدني لتزويج “الفتيات” لسن ١٨ عام.
وكان لها دور ريادي في الدفاع عن حقوق المرأة، فهي أول من فكر في إنشاء “الفصل” الواحد لتعليم الفتيات.

حصلت”مشيرة” علي بكالوريوس الإقتصاد والعلوم السياسية، من جامعة القاهرة، عام ١٩٦٧م، وبعد إجتيازها المسابقة السنوية لإختيار أصلح العناصر للعمل الدبلوماسي، عملت في وزارة الخارجية المصرية، عام ١٩٦٨، ثم تولت مهام السفيرة المصرية، في تشيكوسلوفاكيا، وذلك في الفترة من ١٩٩٠ وحتي ١٩٩٥، وشغلت منصب مساعد وزير الخارجية لمدة عام، وتولت بعدها منصب الأمين العام للمجلس القومي للأمومة والطفولة منذ عام ٢٠٠٢ إلي ٢٠١٠، وبعد ذلك عملت رئيس لجنة برامج الطفل بمجلس إتحاد الإذاعة والتلفزيون.

كانت مسيرة “مشيرة”، في العمل الدبلوماسي، حافلة بالنجاحات، حيث مضت في عملها لمصلحة بلدها، وتوطيد العلاقات بين مصر والدول الإفريقية، وعقد جلسات الحوار المفتوح حول أهمية التبادل والتعاون وتعزيز العلاقات بين كافة الأطراف، والمنافع التي ستعود علي الجميع.

أيقنت “مشيرة” أهمية دور التعليم والإهتمام بالثقافة، ورفع المستوي الثقافي لدي الناس والعمل علي رفع مستوي التعليم والثقافة، وأهمية تعليم الفقراء والمهمّشين، وعملت علي خلق ثقافة داعمة تعترف بالحق لأي مواطن في الحصول علي أعلي مستوي ممكن في التعليم.

ومن جانبه، فـ “اليونيسكو”، هي منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة، وهو ما يعرف باختصار كلمة “يونيسكو”، UNESCO ، تأسست عام ١٩٤٥م، وترأسها حالياً البلغارية ” إيرينا بوكوفا”، والتي فازت في الإنتخابات التي أجريت عام ٢٠٠٩، حيث حصلت علي عدد ٣١ صوت، بفارق ٣ أصوات علي المرشح العربي المصري، فاروق حسني.

و”اليونيسكو” منظمة هدفها إحلال السلام بالعالم وبين الدول وبعضها البعض وذلك من خلال رفع مستوي التعاون بين دول العالم في مجالات التعليم والثقافة والتربية والعمل علي الإهتمام بها، وتدعيم المبادئ الأساسية مثل حرية الرأي والفكر والتعبير وإحترام حقوق الإنسان.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن moustafa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.