الرئيسية / Uncategorized / ميونخ “الألمانية” ضحية الهجمات المسلحة

ميونخ “الألمانية” ضحية الهجمات المسلحة

كتب:أحمدفشير 

علي صعيد الأحداث العالمية، والأوربية خاصة، وما يحدث بهذا العالم، من تغيرات، وعلي رأسها العمليات “الإرهابية”، التي تنال كل يوم من “دولة” علي خلاف إنتمائها، تأتي اليوم مدينة ميونخ، المدينة الألمانية، ضحية الهجمات المسلحة، اليوم الجمعة، وما جري بها من هجمات، أسفرت عن سقوط قتلي وجرحي، واستهدفت زعزعة الإستقرار وخلق حالة من الفوضي في ألمانيا، الدولة الأوربية الهادئة.

تعرضت مدينة “ميونخ” الألمانية،اليوم، لعدد من الهجمات المسلحة، التي قام بها عدد من المسلحين داخل مركز تجاري، قرب ملعب “ميونخ” الأولمبي، والأخري بشارعين بوسط المدينة، قام المسلحون بإطلاق النار، وأسفر ذلك عن سقوط عدد من القتلي والجرحي، مما أثار حالة من الذعر داخل المدينة، حيث قامت “الشرطة الألمانية”، بإحاطة موقع الحادث والمناطقة المحيطة، للسيطرة عليها والتمكن من القبض علي المتهمين، وإحترازاً من حدوث أي عمليات أخري من نفس النوع.

حثت الشرطة الألمانية، اليوم، المواطنين المتواجدين، بميونخ، الإبقاء في منازلهم، وذلك خوفاً علي سلامتهم ومنع التزاحم في الشوارع، حتي تتمكن “الشرطة” من السيطرة علي المنطقة والبحث عن “االمسلحين” الذين قاموا بتنقيذ الهجمات، ومن جانبه علقت وسائل النقل العام، لمنع التزاحم، نخوفاً من حدوث هجمات أخري.

تشتهر “ميونخ” بالمعالم السياحية والمناطق الطبيعية الجذابة، إذ أنها تمتلك مئات المتاحف والمعارض الفنية، والقصور الأثرية والكنائس، حيث بها حوالي 300كنيسة، 

 

ومن الجانب الرياضي، تعد “ميونخ” من المدن الرياضية القديمة، وفي سنة 1927، أقيم نادي “ميونخ” للألعاب الأولمبية، وبها النادي الرياضي “بارن ميونخ”، من أنجح وأشهر أندية كرة القدم وحصل علي العديد من البطولات العالمية والانتصارات علي مر العصور.

أقرأ أيضاً 

عملية قتل في ميونيخ والمانيا ترفع حالة التأهب القصوي

تحت شعار ” هتلر والنازية ” مقتنيات تذكارية للقادة النازيين تباع ب650 ألف دولار !

الشرطة الألمانية : ما حدث من هجمات عمل إرهابي

المانيا لم تسلم من الهجومات الإرهابية … مسلح يقتل رواد مركز تسوق ، والعدد مجهول

بالفيدو .. أحدث التطورات فى العملية الإرهابية بألمانيا

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن moustafa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.