الرئيسية / Uncategorized / أعمال درامية أثارت غضب “إسرائيل” أبرزهم “فارس بلا جواد”و”فرقة ناجي عطالله

أعمال درامية أثارت غضب “إسرائيل” أبرزهم “فارس بلا جواد”و”فرقة ناجي عطالله

أحمدفشير 

فنانون مصريون قاموا بأعمال درامية، جسدوا فيها العدو الإسرائيلي، والكيان الصهيوني، بصورته الحقيقية، وكما يراه الشعب المصري، فاستقبلها بفرحة وبعطف، فتناسبت مع فكره ومبدأه، فمنذ السنوات الأولي في عمر الطفل العربي عامة، وخصوصاً “المصري”، وهو علي علم ودراية بأن “إسرائيل” عدو، وأن “القدس” عربية، وفيها المسجد الأقصي، أولي القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، فنجح الدراميون في أعمالهم، وعبروا عن موقفهم إتجاه “إسرائيل”، ولكن إسرائيل لم تتقبل تلك الأعمال بل أثارت غضبها وجنونها وأدعت بأن أشياء مثل ذلك تنال من أمنها وسلامتها وأنها ضد السامية.

ضمن الأعمال الفنية التي أثارت غضب “إسرائيل”، مسلسل (فارس بلا جواد)، بطولة الفنان الكبير محمد صبحي، والذي تناول فيه مقاومته الإحتلال الإنجليزى لمصر، ونشأة الحركة الصهيونية وتزييف الحضارات والإستيلاء علي “فلسطين”، ومارس في مسلسله مقاومة الإنجليز، والسخرية منهم وفن التنكر، وكتاب “بروتوكلات حكماء صيهون”، وفي لقاء تلفزيوني لـ”صبحي” قال فيه” أنه أخذ يفكر حوالي 20 عاماً في عمل هذا المسلسل، ثم يأتي بعد ذلك مسلسل (فرقة ناجي عطالله) بطولة الزعيم عادل إمام، واجه جهوماً شديداً من الصحافة الإسرائيلية، معتبرين أنه يظهر إسرائيل ضد السامية وأنها دولة إحتلال وجاسوسية، حيث تناول المسلسل السخرية من إسرائيل، واقتحامها وسرقة أكبر البنوك بها .

ثم تتوالي أعمال أخري منها مسلسل (حارة اليهود) الذي أثار جدلاً واسعاً في أول أيام عرضه، وشنت “السفارة الإسرائيلية” بالقاهرة هجوماً كبيرأ جاء ذلك عبر موقعها الإلكتروني، موضحة بأن ذلك العمل الدرامي يحرض ضد إسرائيل وفكرها، ، المسلسل التركي (صرخة حجر)، أثار جدلاً كبيراً أيضاً في الشارع الإسرائيلي، حيث تناول معاناة الفلسطينين من الإحتلال الإسرائيلي، وأثار توتر شديد في العلاقات بين تركيا وإسرائيل، وكذلك الفيلم التركي (وادي الذئاب) أثار غضب السلطات الإسرائيلية، حيث تناول قصة “سفينة” تركية محملة بمعاونات للشعب الفلسطيني، ولكن إسرائيل تخطط منع وصول السفينة إلي إسرائيل، وبعدها إستعدت وزارة الخارجية الإسرائيلية، السفير التركي، لتعبر عن إستيائها من بث هذا العمل، وأخيراً برنامج “ربع مشكل” والذي سخر من شخصيات إسرائيلية، مثل الجد سمعان والحفيد ليشع، واتهم الإعلام الإسرائيلي فريق العمل بأنه ضد السامية.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن moustafa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.