الرئيسية / Uncategorized / حسام شاكر يكتب : أبناء زويل القادمون

حسام شاكر يكتب : أبناء زويل القادمون

بقلم :- حسام شاكر 

نوقن أن كل من عليها فان وكل من يصلي معك اليوم سيصلي عليك في الغد ، وكل زويل إلى التراب سيزول بجسده ، وتبقى أفكاره وعلومه وأثر طلابه ، فطالب العلم يحمل اسم استاذه أكثر من اسم أبيه فاسم الإبن مرتبط بالأب بطاقة، لكن اسم الطالب مرتبط بالأستاذ فكرا وكتابة، ألاترى الباحث يكتب اسم والده مرة في عنوان البحث وقد يكتب اسم أستاذه أكثر من مرة في المراجع ،

ويتساوى الإبن مع العلم بعد الموت فينقطع عمل ابن آدم إلا من ولد صالح يدعوا له أوعلم ينتفع به أوصدقة جارية فمابالكم بمن يجمع بين الصدقة الجارية فينشئ مدينة أو جامعة ( زويل ) ويترك علما ( الفيمتو ثانية ) ويتعدد أبناؤه ( طلاب الجامعة ) ولأني لست خبيرا في العلوم وآخر علمي بالوقت الثانية فلساني سيلفظ بماسيحاسب عليه من زوال زويل جسدا وبقاء طلابه أثرا وامتدادا ، ففي اليوم الذي مات فيه العالم زويل تصادف حصول ابنه المتعلم هاني محمد عبدالرحيم المعيد بمدينة زويل على الماجستير في إشارة إلى امتداد النهج وبقاء الأثر ولمن لايعرف هاني فأهنئه بمعرفته الآن فهو مثل للشاب المكافح أحد أبناء الأزهر خريج كلية العلوم

،سبقني بدفعات دراسية ، حصلنا سويا على مراكز متقدمة في مسابقات الأبحاث الثقافية علي مستوى جمعيات المركز العام للشبان المسلمين العالمية في ٢٠٠٣ ( كان هو الأول فيها ) ، لم ينتظر الوظيفة الميري ( ليتمرمغ في ترابها ) فعمل في شركات الكيماويات واضعا في ذهنه أن الله لايضيع أجر من أحسن عملا وواصل أبحاثه وتجاربه متأكدا بأن الله سيختار له الأفضل مادام لم ينقطع عن العلم إلى أن واتته الفرصة وأعلنت جامعة زويل عن طلب معيدين وهتف هاتف في أذنه ( جاءت لك ع الطبطاب ) فغياب الكوسة سيمنحه المكان المناسب ، وحدث ماكان يتوقع فقد انطبقت عليه شروط التعيين بعد أن بلغ من العمر الثلاثين ، وفي اليوم الذي حصل فيه الطالب على الماجستير ، رحل الأستاذ إلى حسن المصير ، فهي إرادة الله أن يموت العالم ويولد طلابه ليسدوا الثغرات التي عمل على سدها في حياته فلئن مضى زويل العلوم إلى ربه فلقد أتى طلابه ومن سار على دربه رحم الله الأستاذ الأب ، وبارك في الطالب الإبن ، وأعان بلادنا على الإهتمام بشبابنا فقد اعتنى الغرب وتبنى زويل فاستفاد من علومه ، ولم يعرفه الشرق إلابعد حصوله على نوبل فلم يستفد إلابجسده بعد موته لدفنه جثة هامدة تواريها التراب فالفارق بيننا وبينهم كما قال الراحل أنهم يأخذون بيد الفاشل لينجح أما نحن فنأخذ بيد الناجح حتى يفشل

إقرأ أيضاً 

جثمان الراحل”زويل” يستعد الى مثواة الأخير على متن طائرة مصر للطيران

الفنان الذى لم يحب “أحمد زويل” قط وهاجمه بشدة بعد وفاته

تعرف علي سبب وفاة أحمد زويل وأخر وصاياه

رغم عجز الموازنة..”السيسى” يصدر قرار بزيادة معاشات “الجيش” بنسبة 10%

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد ناجي

صحفي متخصص بالشأن السياسي والرياضي وأعمل كمصور صحفي وجرافكيس ومونتير وويب ديزاينر وفي مجال التسويق الإلكتروني ورئيس مجلس ( إدارة - تحرير ) موقع المبدأ . [email protected] 01114786442

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.