الرئيسية / Uncategorized / يا مُريد السعادة … تعال لتحصل عليها !

يا مُريد السعادة … تعال لتحصل عليها !

بقلم / محمد عثمان – السعادة .. الكنز الضائع الذي بحث عنه الكثيرون وبلا جدوي ، رغم أنها حولهم ، يعيشون فيها ! ولكن لا يشعرون بها ، لو أنهم فقط نظروا من منظور أخر لحسوها ! ، وأولاً ، ما هي السعادة ؟

تعتبر السعادة هبة من عند الله ، يعطيها للناس الذين يقومون بالأعمال الحسنة ، إبتدائاً من طاعته ، نزولاً إلي مساعدة الأخرين ، وفعل الأفعال النبيلة ، كما أنها أيضاً متعلقه بصفاء القلب ونقاءه، وجمال الروح وسماحتها .

وإليك هذه النصائح ، التى ربما تجعلك تشعر بالسعادة ، وإن لم تكن بنسبة 100% ولكن صدقاً  ، سترفع من مقدار سعادتك إذا ما طبقتها !

فـلتشعر بالرضا –

فلتنظر إلى من هم أقل منك ولتحمد ربك ! ، كم من طفلٍٍ مشرد في الشارع ؟ كم من مريضٍٍ مصابٍ بأمراضٍ يستعصي شفاؤها ، فـيجب عليك عزيزي القارئ أن تعلم بأن الله قد إصطفى بعضنا على بعض ، وأنه قد قدر لك رزقك ونصيبك ! وكلُ ذلك من قبل أن تولد أنت ! عجباً ،فهل تقلق بعد ذلك؟

فـلترضي ربك –

” وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ” تأمل الأيه ! ، هل يكفيك أن يقولها لك رَبك بمثل هذه الصراحة ؟ ، والآن ما هو “الضنك” فى قولة “مَعِيشَةً ضَنكًا” ، فى معجم المعاني بمعني “ضَيْقٍ” أي حياة ضائقة ، وكيف لك أن تجد السعادة فى حياة يَملَئها الضيق ؟ .

عش ببساطة –

السعادة لا تقف عند حد الأموال ، المناصب ، الأسرة، الحب ، العلاقات، والشهوات، بل هي أبعد من ذلك بكثير !! فكم من ملوكِِ وأثرياءِِ عاشوا حياتهم في نعيم ، ولم يشعروا بالسعادة إطلاقاً ! ، بل كانت حياتهم كالجحيم ، والتاريخ يشهد على ذلك .

قانون 90/10 –

هل سمعتَ يوماً عن هذه القاعدة الشهيرة ؟ القاعدة تقضي بأن ردود أفعالك تُمثل 90% من توجهه حياتك ، وال10% الأخري هي فقط “القدر” المقتاد إليك ،فأنت تتحكم فى أفعالك .


مثال- إذا كنت في الصباح على مائدة الإفطار وقامت إبنتك الصغيرة بسكب كوب القهوة علي ملابس العمل الخاصة بك ! فوبختها ومن ثم إلتفت لزوجتك وقلت لها أنتي السبب ، لماذا وضعتي القهوه هنا ! ، لتجد إبنتك تنفجر فى البكاء ، وتذهب أنت لتغيير ملابسك سريعاً ومن ثم تتأخر إبنتك عن المدرسة بسبب أن حافلة المدرسة قد فاتتها بسبب البكاء ، وتنقبض زوجتك وإبنتك منك بسبب سوئ معاملتك ، وبعدها تركب سيارتك مسرعاً وتتجاوز حدود السرعه ، ويُقفك شرطي ويُدفعك غرامة ، وتذهب متأخراً على عملك ، وعلي وجهك علامات العبوس من سوء اليوم ! لتجد مديرك أمامك وقد فصلك من العمل بسبب عبوسك وتأخرك !!
فإذا كنت قد تداركت نفسك فى بداية الأمور وأحسنت التصرف مع إنسكاب القهوة ،”وهو ما يمثل ال10% الخارجة عن إرادتك ” لما كان قد حدث “ال90% التى تسببت بها بأفعالك” ، كان من الممكن أن تقول لإبنتك “حصل خير” تطمئن من أنها لم تُلسع بسبب حرارة القهوة ، الخ …

 “إن ما فات مات، وإن كل ما هو آتٍ آتْ، ولا يعمله إلا الله وحده” 

فلتخرج من رأسك كل أوجاع الماضي ،و إعلم أن السعادة لن تأتيك راكضةً على قدميها لتُلقي بنفسها بين أحضانك ، إبدأ الآن برسم حياتك بيدك ! يمكنك أن تفعل ما تريد ، يمكنك أن تحقق أهدافك ، فلتسعي ، ولتحاول ، وثق بربك ، وثق بنفسك ، وسوف تجد السـعــادة ، أن شاء الله .

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن moustafa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.