الرئيسية / Uncategorized / ذكرى ميلاد “جمعة الشوان”.. قاهر “الموساد” الإسرائيلى

ذكرى ميلاد “جمعة الشوان”.. قاهر “الموساد” الإسرائيلى

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !Share on FacebookPin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أحمدفشير

في مثل ذلك اليوم، السادس من أغسطس 1939م، ولد أحمد محمد عبدالرحمن الهوان، وشهرته “جمعة الشوان“، العميل المزدوج للمخابرات المصرية بعد “النكسة” 1967م، ويعتبر “الشوان” أهم العملاء الذين شهدهم التاريخ في الصراع العربي الإسرائيلي.

سبب تسميته بـ”جمعة الشوان”، وذلك من خلال تبريز دوره في المسلسل الذى أنتجه التلفزيون المصري “دموع فى عيون وقحة” بطولة الزعيم “عادل إمام”.

“الشوان” ابن مدينة السويس، ولد وتربى فيها، واضطر إلى الهجرة هو وعائلته، بعد نكسة 67، وفقدت “زوجته” بصرها بسبب القصف الإسرائيلي.

مغامرات “الشوان” مع “الموساد”:

تعرف “الشوان”علي فتاة يهودية تُدعي “جوجو”، أحبها واغرته للعمل معها وكان ذلك بتخطيط مسبق من “الموساد”، وبعد سفر السفينة التي كان يعمل عليها، لم يعد أمامه سوى العمل بالشركة التي يملكها “والد جوجو”، وهناك قابله أحد رجال “الموساد” على أن رجل سورى ويُدعى بـ “ابو داود”، وبعد ذلك طلب منه “شمعون بيريز” رئيس إسرائيل ورئيس وزرائها فيما بعد، بالعودة إلي مصر وبجمع المعلومات عن السفن الموجودة بالقناة.

عاد “الشوان” إلى مصر، وفتح محل “بقالة” يبيع فيه مواد غذائية، وبدأ يراقب السفن الموجدة في القناة ويجمع المعلومات، ولكن صحا ضميره وزاد الشك فى قلبه، فذهب إلى مكتب المخابرات العامة المصرية، وقابل اللواء “عبدالسلام محجوب”، الذى كان عرفه قبل بـ “الريس زكريا” فى اليونان، ومن هنا إتفق “الشوان” مع المخابرات المصرية على التعاون، وتعليم “الموساد” درساً لا ينساه.

 

“الشوان” جسوساً مصرياً للمخابرات في “الموساد”:

بدأ تعاون “الشوان” مع “الموساد”، وبدأ يمدهم بالمعلومات التى يريد الإسرائيلين معرفتها عن المصريين، مما جعله “جسوساً” هاماً لهم، وبعد حرب أكتوبر زادت أهمية “الشوان” فى سرعة إرسال المعلومات، ثم أرسلت له إسرائيل، أحدث أجهزة الإرسال فى العالم، وكان موجود بالفعل في مصر مع حامله، وفشلت المخابرات فى القبض، مما إضطر “الشوان” السفر إلى “إسرائيل” للحصول على الجهاز ،وهناك قاموا بعرضه علي جهاز “كشف الكذب”، وكان “الشوان” قد تدرب عليه مسبقاً، مما جعله يجتاز ذلك الإختبار الصعب ويجدد ثقة إسرائيل فيه، وحصل على أحدث جهاز تم إختراعه فى ذلك الوقت، وعند وصوله أرض الوطن، فى الميعاد المحدد للإرسال قام “الشوان” بإرسال أول رسالة من الجهاز، رسالة شكر موجهة من المخابرات المصرية إلى الموساد للحصول على مثل هذا الجهاز، وكانت صفعة كبيرة للموساد ، وانتهت مهمة “الشوان”.

قصة كفاح “جوجو” اليهودية مع المخابرات المصرية:

حاول الموساد الإسرائيلى، القضاء علي “جوجو” التى وقع “الشوان” فى غرامها، بجرعة زائدة من المخدرات ولكن المحاولة فشلت، ومن هنا قررت الإنتقام من “الموساد”، عرضت على المخابرات المصرية، مساعدة “الهوان”  فى إسرائيل وعملية تأمينه، وبعد ذلك سافرت “جوجو” إلى مصر وأعلنت إسلامها وسمت نفسها “فاطمة”، وقامت المخابرات بتمويلها لإجراء عملية جراحية على يد طبيب أجنبي كان فى زيارة لمصر، ونجحت العملية، يوم العبور في 6 أكتوبر 1973م.

وفاة “الإسطورة” قاهر الموساد الإسرائيلى “جمعة الشوان”:

توفى “الشوان” فى الأول من نوفمبر عام 2011م، الموافق 5 ذى الحجة 1432هـ، فى مستشفي وادى النيل بالقاهرة، عن عمر يناهز 72عاماً، بعد صراع طويل مع المرض، وأديت صلاة الجنازة عليه فى مسجد “الوفاء” بحدائق القبة، وأقيم العزاء بمسجد عمر مكرم بالقاهرة.

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !Share on FacebookPin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.