الرئيسية / Uncategorized / عاصم رضا يكتب: صور “عمران دقنيش” تروى للعالم مأساة الأطفال فى سوريا

عاصم رضا يكتب: صور “عمران دقنيش” تروى للعالم مأساة الأطفال فى سوريا

بقلم ــ عاصم رضا: دمار شامل، من قتل ونهب واغتصاب لحق الآدمية الذى يعتبر أبسط حقوق الإنسان، صور الطفل “عمران دقنيش” التى تجسدت فيها مأساة الحرب السورية، والتى زلزلت العالم أجمع، ولا نرى من العالم الزائف إلا دموع التماسيح.

ظهر ضمير البشرية النازف، بعد تداول صور الطفل عمران الذى نفى عنه العالم آدميته بدموعه الزائفة وصمته المطبق.

أطفال الغوطة وحمزة الخطيب وإيلان الكردي، أطفال وضحوا للعالم مأساة الأطفال من قبل، وها نحن اليوم نرى الطفل “عمران دقنيش” ليؤكد لنا على ركود الضمائر الإنسانية فى عالم بات فيه الناس موتى أحياء.

ظهرت أمس -الجمعة- منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” لتتحدث عن الواقعة التى أظهرت حالة المشقة والعذاب التى يعيشها الأطفال فى سوريا، حيث أحدثت الصور جلبة أكثر مما يحدثها الواقع المرير.

وقامت المنظمة بإصدار قرارات حول إجراء المساعدات لأكثر من مائة ألف طفل، تم حصارهم داخل أراضى حلب “شمال غربى سوريا”، وذلك حسب ما نقلته بعض الصحف.

وقام المدير التنفيذى للمنظمة بمخاطبة العالم، المنعدم الضمير قائلًا، كيف لا يغمر العالم أجمع إحساس طاغ من التعاطف، بعد معاناة الطفل “عمر دقنيش”، التى ظهرت فى صوره المتداولة.

إلى متى ستظل هذه المعاناة وهذا الكابوس الذى يتردد على الأطفال يومًا بعد يوم ولا نرى رد فعل حقيقى لردع هذا الكابوس عن أطفالنا، وإلى متى سيظل الوطن العربى متفرقًا وإلى متى سيظل العالم فى ركود إنسانى وإلى متى ستظل الضمائر منعدمة…وإلى متى…؟.

التعاطف مع هؤلاء الأطفال أو الغضب لهم لن يشكل فارقا كبيرًا ستظل معاناة الأطفال حتى نرى ردة فعل حقيقية تجاه هذه القضايا التى أهملها العالم.

 -اقرأ أيضا-

صور “عمران”الطفل السوري تغزو مواقع التواصل الاجتماعى

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن moustafa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.