الرئيسية / تحقيقات وقضايا / أبرز ردود الأفعال الدولية والعربية جراء الهجوم الكيميائي على خان شيخون السورية
ATTENTION EDITORS - VISUAL COVERAGE OF SCENES OF INJURY OR DEATH A man carries the body of a dead child, after what rescue workers described as a suspected gas attack in the town of Khan Sheikhoun in rebel-held Idlib, Syria April 4, 2017. REUTERS/Ammar Abdullah

أبرز ردود الأفعال الدولية والعربية جراء الهجوم الكيميائي على خان شيخون السورية

الشيماءأحمد

شهدت مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب السورية، الخاضعة لسيطرة المعارضة، هجومًا جويًا شرسًا باستخدام الغازات السامة، الأمر الذي أدى لمقتل 72مدنيًا بينهم 20 طفلاً و17 مرأة واحتمالات زيادة عدد القتلى كبيرة نظرًا لأن أغلب المصابين في حالة حرجة، وعلى أثر ذلك توالت ردود الأفعال الدولية والعربية وكان معظمها بين إلقاء الاتهامات والإدانة والمطالبة برد فعل دولي والصمت!.

الموقف الأمريكي :

حملت الإدارة الأمريكية النظام السوري مسؤولية هذا”الفعل الشنيع”،حسبما وصفت، ووفق بيان أصدرته الإدارة قالت أنها ليست جاهزة الآن للتحدث عن الخطوة القادمة في سوريا، ورجحت واشنطن أن الغاز المستخدم ضد المدنيين كان “غاز السارين“.

الموقف الأوربي :

قال رئيس المجلس الأوربي دونالد توسك “إن استهداف لأطفال ونساء وعزل دون تمييز بواسطة أسلحة كيماوية يكشف عن وحشية النظام السوري، والحكومة السورية هي المسؤولة عن الفظاعات في هذا البلد” وأكد أن من يدعم بشار لابد أن يتقاسم معه المسؤلية “.

الموقف الروسي:

نفت روسيا شنها لهذا الهجوم، وبعد ذلك اتجهت إلى مساندة بشار الأسد حيث اتهمت المعارضة السورية بأنها كانت السبب في تسريب الغاز السام، وقالت وزارة الدفاع الروسية أن الطائرات قصفت مستودع للإرهابيين في خان شيخون كان يحوي ذخيرة وأسلحة كيماوية ، بالإضافة إلى العثور على مصنع محلي لإنتاج قنابل محشوة بمواد سامة.

الموقف التركي:

أصدرت الخارجية التركية بيانًا أدانت فيه بشدة الهجوم الكيماوي الذي نفذه النظام السوري ضد المدنيين في بلدة خان شيخون، وشددت على ضرورة إجراء المنظمات الدولية تحقيق فوري لهذا الشأن.

الموقف الإيراني:

ادانت إيران استخدام الأسلحة الكيماوية بغض النظر عن مستخدمها ومن الضحايا، وعرضت كذلك المساعدة بنقل الضحايا وعلاجهم بالمستشفيات الإيرانية.

الموقف الإسرائيلي:

ندد عددًا من المسؤليين والوزراء الإسرائيليين “بالمجزرة التي شهدتها سوريا الثلاثاء”  وطالب البعض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسرعة التدخل لحماية المدنيين في سوريا، كما أنهم دعوا لاجتماع عاجل للمجلس الوزاري الإسرائيلي للبحث عن ماجرى في خان شيخون.

وكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على صفحته خلال تويتر “الصور الفظيعة من سوريا يجب أن تهز كل إنسان، وتدين إسرائيل بشدة استخدام السلاح الكيماوي بشكل عام، وخاصة ضد المواطنين الأبرياء”.

الموقف الفرنسي :

بينما استنكر الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين ، وطالب أولاند بضرورة وجود رد فعل دولي على أن يكون في مستوى”جريمة الحرب هذه”.

الموقف الأردني :

أدان وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني هذة “الجريمة المروعة”، وقال المومني “إن هذه الجريمة المروعة تظهر المسؤولية الإنسانية والأخلاقية الدولية للكشف عن مرتكيبيها ومحاسبتهم” .

ودعا المومني إلى ضرورة تكاتف جميع الأطراف الإقليمية والدولية في إدانتها لهذه الأفعال الإجرامية وتطبيق القانون والمواثيق الدولية لوقف استخدام الأسلحة الكيماوية، بالإضافة إلى وقف جميع أعمال العنف في سوريا والمنطقة بشكل عام”.

الموقف المصري:

نجد أن الصمت هو بطل المشهد المصري، ففي ظل إدانات دولية من جهة ومطالبات برد فعل دولي من جهة أخرى، إلا أن النظام المصري وفي صورته وزارة الخارجية لم تصدر أي بيان يتحدث فيه عن المجزرة التي تعرض لها السوريون في خان شيخون، بينما سارعت الصفحة الرسمية بإدانة التفجير الذي استهدف مترو بسانت بطرسبورغ في روسيا الإثنين الماضي، فالتخاذل المصري نتيجة القضايا العربية دائمًا مايتصدر الموقف .

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماع للبحث في الهجوم الكيماوي على خان شيخون. 

 

 

 

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن الشيماء أحمد

أتلقى تعليمي الجامعي بقسم الإذاعة والتلفزيون؛ إعلام الأزهر .. صحفية متخصصة في الشأن المصري .. أكتب لأني أؤمن بقوة الكلمات وقدرتها على ايصال المشاعر والتعبير عن الذات، أحيانًا أكتب بشغفٍ بالغ وأحيانًا ببؤس شديد، لكن الثابت الوحيد أني لأزال أؤمنُ بقوة الكلمات.. أتمنى لكم قراءةٌ ممتعة ^^ [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.