الرئيسية / اخبار العالم / ذهب لإقناع بوتين بالتخلي عن الأسد .. وزير خارجية أمريكا في زيارة لروسيا
الرئيس الروسي
فلاديمير بوتين

ذهب لإقناع بوتين بالتخلي عن الأسد .. وزير خارجية أمريكا في زيارة لروسيا

محمد عثمان – في أول زيارةٍ رسمية لمسؤولٍ أمريكي إلي روسيا بعد رئاسة ترامب ، يتوجه وزير الخارجية الأمريكي ، ريكس تيلرسون ، إلي موسكو ، وذلك بهدف محاولة إقناعهم بالتوقف عن دعم نظام الأسد .

وتعتبر تلك الرحلة التي يقوم بها تيلرسون هي الفرصة الأخيرة بالنسبة لروسيا ،إما أن تكون مع الحكومة الأمريكية والدول الحليفة لها ، أو أن تبقى مع نظام الأسد ، وحينها من المرجح أن تُفرض عليها عُقبات جديدة ، كما صرح وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون.

وتري الولايات المتحدة الأمريكية أن هناك فرصة من الممكن استغلالها في إقناع روسيا ، وهي أن تحالفها مع الأسد لم يعد ضمن مصالحها الإستراتيجية ، وذلك وفقاً لما نشرت الصحافة الفرنسية .

وقد إتفق دونالد ترامب ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، علي أن هناك “فرصة” لإقناع روسيا بالتوقف عن دعم الأسد ، وذلك في مكالمة هاتفية يوم الإثنين 10 أبريل/نسيان 2017 .

وفي سياق ٍ مُتصل ، إلتقي وزراء خارجية مجموعة السبع دول الصناعية الكُبري ، يوم الإثنين ، وذلك في إيطالياً ، سعياً للضغط علي روسيا لقطع علاقتها مع الأسد.

وعلي ما يبدوا أن ترامب كان لا يرغب في التدخل ضد الأسد في ما مضى ، ولكن الضربة الأمريكية علي مطار الشعيرات السوري تشير بأنه الآن مُستعد لتبني موقف أقوى مما كان عليه مع روسيا.

وعلق وزيرُ الخارجية البريطاني بوريس جونسون ، علي الضربة ، واصفاً إياها بأنها “غيرت قواعد اللعبة” ، وأن دعم بشار الأسد صار “يشوه سُمعه روسيا“.

وكان من المفترض أن يزور جونسون موسكو يوم السبت ، و لكن الزيارة أٌلغيت بسبب دعمها للأسد بالهجوم الكيماوي علي بلدة خان شيخون ، والذي ادي إلي مقتل ما يقرب من 100 شخص ، من بينهم الأطفال .

وقال جونسون بعد اللقاء مع تيلرسون :”ما نحاول فعله، هو أننا نُعطي لريكس تيرلسون ما يُشبة التفويض منا لدول الغرب وبريطانيا، وكل حلفائنا هنا، لكي يقول للروس: هذا هو الخيار الوحد أمامكم ، ابقوا مع ذلك الرجل ، ابقوا مع ذلك الطاغية ، أو عاونونا لنصل إلي حل ٍ أفضل“.

وتعتبر تلك أكبر مُحاولة من الغرب لرفع الغطاء عن الأسد ، من أكبر وأقوي حليف له في العالم ، لكي يتحرك بحرية أكبر ضد النظام السوري.

ومنذ بداية الحرب في سوريا عام 2011 ، قُتل أكثر من 320 ألف شخص بتظاهرات سلمية.

 

اقرأ أيضاً –

 

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.