الرئيسية / اخبار عاجلة / بعد الهجوم على ‘الأزهر’..الإمام الأكبر يخرج عن صمته: “طائفة ممولة ممنهجة تفتعل الصراعات”

بعد الهجوم على ‘الأزهر’..الإمام الأكبر يخرج عن صمته: “طائفة ممولة ممنهجة تفتعل الصراعات”

وصف الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الازهر، ما يحدث الآن فى الإعلام من تناول الأزهر يوميًّا، يهدف إلى جذب المشاهدين وزيادة عددهم وإثراء مجموعة قليلة تفهم جيدًا أن هذا الكلام ليس حقيقيًّا، لكن هو مصيدة للثراء على حساب المشاهد البسيط الفقير.

 

وقال الإمام الأكبر، فى حديثه الأسبوعى على الفضائية المصرية، اليوم الجمعة، إن المهاجمين للأزهر في بعض وسائل الإعلام؛ هم طائفة ممولة ممنهجة تتصيد وتفتعل الصراعات بين الثوابت الفكرية والعقائدية للمجتمعات مع الحضارة المادية الجديدة؛ لتنفذ مخططات مدروسة لهدم كل ما هو أصيل في هذه الأمة، وفي المقدمة مؤسسة الأزهر الشريف؛ لأن دعاة هذه الفتن يؤمنون بمفاهيم حضارية متسلطة لا تطيق أن يكون بجوارها في العالم حضارة أخرى مختلفة عنها.

 
وأضاف: “على الرغم من أن هناك حضارات كانت تتعايش ويستفيد أهلها بعضهم من بعض، انظر مثلا إلى الفكر اليوناني والفكر الإسلامي فقد تعاونا إلى أبعد الحدود، وكذلك الفكر المسيحي والإسلامي، ولكن اختلف الأمر بعد ظهور الحضارة الغربية، التي تميزت برغبة التسلط وعدم تحمل استيعاب أي حضارة أخرى، كما تميزت بإقصاء الدين عن مناهج الحياة، ولذلك فإن العولمة الآن في أوج هيمنتها الاقتصادية، والخطوة القادمة هي الهيمنة الثقافية ثم الاجتماعية، بحيث تعمم كل ما تراه هذه الحضارة في جميع أنماط الفكر والسلوك والعمل”.

 

وأكد ، أنه يحدث الآن فى المجتمع نوعًا من عدم الاستقرار ونوعًا من الانفصام الشخصي، الذي يؤدي بالضرورة إلى فقدان التوازن الذي يؤثر في سلوك الفرد والمجتمع، موضحًا أن ما يحدث الآن هو إبعاد لهذه القيم وإحلال لقيم أخرى غريبة باتت هي المحرك لتلك المجتمعات، كقيمة المال وقيمة المصلحة والغرض،لأن المجتمعات من الناحية النفسية السيكولوجية وكأرض وكتاريخ وتراث، لها قيم تحركها وتحكم تصوراتها، وهي تعيش في انسجام تام مع هذه القيم.

 

واختتم، حديثه بأن ما يحدث الآن من الهجوم المتكرر على الأزهر والكذب عليه هدفه ترسيخ هذا الكذب في عقول الناس ليصدقوهم، ولذلك يجب أن يكون الناس على علم بهذه الخلفيات وهم يرون هذه البرامج التي تفتري على الأزهر الذي هو عامل للاستقرار في هذا المجتمع، بل في كل المجتمعات الإسلامية.

 

يذكر أن، الأزهر الشريف قد تعرض لهجمات شديدة بعد تفجير كنيستى طنطا والإسكندرية، يوم الأحد الماضى، وسقط على أصرهما عدد من الضحايا، وتم نقل المصابين إلى المستشفيات لتلقى العلاج، ودشن بعض رواد التواصل الاجتماعى هجمات عديدة على مؤسسة الأزهر، معترضين بأن ما يحدث من إرهاب فى مصر بسبب عدم تجديد الخطاب الدينى.

 

للمزيد:

أستاذ بالإعلام: الأزهر عزيز في كل الدنيا إلا في بلده

حسام شاكر يكتب : زمار الحي الذي لا يطرب

الجامع الأزهر أقدم جامع وجامعة ماذا تعرف عن هذا الصرح الكبير ..

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن أحمد فشير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.