الرئيسية / اخبار العالم / ترامب :”السعودية لا تدفع كفاية مُقابل حمايتها”
دونالد ترامب
دونالد ترامب

ترامب :”السعودية لا تدفع كفاية مُقابل حمايتها”

محمد عثمان – قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأمس، الخميس 27 أبريل/نيسان، إن اتفاقية الدفاع مع السعودية تصب في مصلحتها فقط .

وفي مُقابلة خاصة مع رويترز قال إن “السعودية لا تُعامل الولايات المتحدة بالعدل، فواشنطن تخسر مقداراً كبيراً من المال لكي تدافع عنها“.

وهناك زيارة مُحتملة لترامب إلي السعودية وإسرائيل في  النصف الثاني من مايو/أيار ، وفقاً لإدارته، ومن المقرر أنه سيقوم بأول زيارة للخارج منذ توليه الرئاسة في 25 مايو/أيار، حيث سيحضر قمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل.

وتعتبر تلك الانتقادات وعوداً قد أدلى بها  خلال حملته الانتخابية في عام 2016، حين اتهم المملكة بأنها لا تدفع مقداراً عادلاً من الأموال مقابل الحماية الأمريكية.

وقال ترامب العام الفائت أثناء حملته الانتخابية :”لن يعبث أحد مع السعودية لأننا نرعاها.. إنها لا تدفع لنا ثمناً عادلاً، نحن نخسر الكثير من المال“.

ويقول مُحلولون أن دول الخليج ترى ترامب رئيس قوي قادر علي تعزيز دور بلاده في المنطقة، وذلك باعتبارها الشريك الاستراتيجي الرئيسي المهم، كما ستساعد في احتواء إيران، خصم السعودية اللدود.

 

وقال ترامب أنه يُحب هزيمة تنظيم داعش المتشدد، وذلك عندما سئل عن الوقوف مع السعودية في مُحاربة ذلك التنظيم.

وقال:”يجب أن أقول إن هناك نهاية. ويجب أن تكون الذل، وإلا سيكون الوضع صعباً، لكن هناك نهاية“.

ومن المقرر أن يزور ترامب إسرائيل، وذلك رداً علي زيارة قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للبيت الأبيض في فبراير/شباط.

و سيجتمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع ترامب الأربعاء القادم في واشنطن.

اقرأ أيضًا – 

وصل الآن البابا فرانسيس إلى مطار القاهرة قادماً من الفاتيكان

ترامب:”أعطيت أوامر ضرب سوريا أثناء تناولي الحلوى مع الرئيس الصينى”!

 

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.