الرئيسية / اخبار عاجلة / داعش في إيران .. هجمات غير مسبوقة، والتنظيم استهدف “مواقع رمزية” للإيرانيين

داعش في إيران .. هجمات غير مسبوقة، والتنظيم استهدف “مواقع رمزية” للإيرانيين

محمد عثمان – قام 8 مسلحون وانتحاريون ينتمون إلي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” باستهداف مُجمع مجلس الشورى الإيراني في طهران، بالإضافة إلي مرقد زعيم الثورة الإسلامية الإيراني آية الله الخميني، مما أسفر عن مقتل 12 شخصاً وجرح 39 آخرون، اليوم الأربعاء، 7 يونيو/حزيران 2017.

وجاءت الهجمات علي الموقعين في تزامن، الأمر الذي أكدته وكالة أعماق، التابعة للتنظيم، وقالت إن مقاتلو الدولة الإسلامية استهدفوا ضريح الخميني ومبنى البرلمان الإيراني في وسط طهران، وتحدثت عن استشهاديين بسترتين ناسفين فجرا نفسيهما داخل الضريح.

ومن جهته أعلن التلفزيون الحكومي الإيراني أن قوات الأمن قد نجحت في استعادة السيطرة في الأماكن المُستهدفة، واللذان يحملان طابعاً رمزياً كبيراً لدي الإيرانيين، وتم نشر قوات أمنية كبيرة في محيط المكانين، بالإضافة إلي غلق محطات المترو.

ودعا وزير الخارجية الإيراني عبدالرحمن فصلي، إلي اجتماع خاص لمجلس الأمن الإيراني، لبحث أول اعتداءات يتبنَّاها تنظيم الدولة الإسلامية في إيران، وفقاً لوكالة الأنباء الطلابية “إيسنا“.

وقالت وسائل إعلام إيرانية أن قوات الأمن هاجمت الإرهابيين، الذين تحصنوا في طوابق مباني البرلمان العليا، مُشيراً بأن الإرهابيين إسطاعوا قتل رجلين، أحدهم كان رَجل أمن، فيما فجر أحد الأربعة حزامه الناسف.

وقد واصل نواب البرلمان اجتماعهم رغم الهجوم، وعلى رأسهم علي لاريجاني، رئيس المجلس.

وفي مرقد الخميني، قام رجلٌ وامرأة بتفجير نفسيهما خارج الضريح، بعد إطلاق كثيف للعيارات النارية.

وقال مسؤول في مرقد الخميني أن ثلاثة أو أربعة أشخاص دخلوا من المدخل الغربي للمرقد، وأطلقوا النار، الأمر الذي أدي إلي سقوط قتيل وجرحي، توفي منهم شخصان بعد نقلهما للمستشفى إثر جروحٍ خطيرة.

وقالت الاستخبارات الإيرانية أنه تمت السيطرة علي خلية إرهابية أخرى في طهران، قبل أن تنتقل إلي العمل.

وكان إجمالي الجرحى 39 شخصاً في هجومي المرقد والبرلمان.

وتعتبر الهجمات من هذا النوع نادرة في إيران، وآخرها كان في مطلع العام 2000، ونفذت من قبل حركة مُجاهدي خلق، وهذه هي المرة الأولى التي يستهدف فيها تنظيم داعش طهران بهجمات.

ونشر تنظيم داعش في مارس، فيديو باللغة الفارسية، يُحذر فيه بأنه سيقوم بفتح إيران، ويُعيدها بلدةً مُسلمةً سُنية، كما كانت من قبل، كما تضمن الفيديو الطويل والذي تبلغ مُدته ال36 دقيقة، هجوماً عنيفاً ضد “الدين الرافضي“و “الدولة الرافضية“، بالإضافة إلي الشيعة الذين يُقاتلون في سوريا والعراق.

وتدعم إيران ذات الغالبية الشيعية، العراق، ونظام بشار الأسد.

وقد أدانت الإمارات العربية المُتحدة، تلك الاعتداءات التي شهدتها طهران، حيث قال وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش لوكالة فرانس برس :”نحن نرفض وندين أي هجوم إرهابي في أي بلد أو أي عاصم موجه ضد المدنيين الأبرياء“.

اقرأ أيضًا – 

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.