الرئيسية / اخبار العالم / لجنة حكومية تطالب ترامب بفرض حالة الطوارئ
WASHINGTON, DC - JANUARY 30: U.S. President Donald Trump delivers remarks at the beginning of a meeting with small business people in the Roosevelt Room at the White House January 30, 2017 in Washington, DC. During the meeting, Trump said he will announce his 'unbelievably highly respected' pick to replace the late Supreme Court Antonin Scalia on Tuesday evening. (Photo by Chip Somodevilla/Getty Images)

لجنة حكومية تطالب ترامب بفرض حالة الطوارئ

كتب ــ عبدالرحمن السمري

قامت لجنة حكومية، تابعة للولايات المتحدة اﻷمريكية، بتوجيه دعوة إلى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تطالب خلالها بفرض حالة الطوارئ، بسبب ازدياد الأعداد المتعاطية لعقاقير تحتوي علي مادة الأفيون.

وأضافت اللجنة المشكلة من حزبين، النواب الجمهوري والديموقراطي، خلال تقريرها، أن فرض حالة الطوارئ، سيكون سببا حتميا، لدفع المسئولين للبحث عن حلول لتلك الأزمة والتخلص منها.

وأكدت اللجنة على وفاة مايقرب من 142 مواطنًا أمريكيًا بشكل يومي، الأمر الذي يجعل أمريكا تودع ضحاياها بما يعادل حالات الوفاة في هجمات الحادي عشر من سبتمبر لعام 2001، بسبب العقاقير المصنوعة من مادة الأفيون.

وتوصلت الحملة في آخر نتائجها، إلى أن مايقرب من ثلثي سكان أمريكا حصلوا على وصفات طبية، لتناول عقاقير مصنعة من الأفيون، الأمر الذي دفع ترامب إلى التعهد بالقضاء على المخدرات خلال تعهد رسمي ضمن حملته الانتخابية للرئاسة الأمريكية.

وطالبت اللجنة كافة الأطباء بالولايات المتحدة، بالحد من الوصفات الطبية، التى تحتوي علي مواد مأخوذة من نبات الأفيون، ووصف مايعادلها من عقاقير أخرى لحين وجود حل لتلك الأزمة.

واختتمت اللجنة حديثها، بالإشارة إلى أحداث هجمات 11 سبتمر وما قامت به الحكومة الأمريكية، من احتواء للقضية، للحفاظ على أرواح المواطنين.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن عاصم رضا

طالبُ علمٍ، وصحفيٌ مهتم بالأخبار العالمية، أتخذُ من قراءةِ الأخبارِ وإذاعتِها هواية، ولعل أكثر ما دفعني إلى الكتابة حاجتي إلى معاتبة نفسي باستمرار والتعبير عما يصول ويجول داخلي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.