الرئيسية / اخبار الشرق الاوسط / “بالصور”: الوحدة الفلسطينية في طريقها للعودة بعد مفاوضات بين “حماس” و”عباس”
عباس يبحث مع وفد حماس سبل إنهاء الانقسام وعودة الوحدة الفلسطينية
عباس يبحث مع وفد حماس سبل إنهاء الانقسام وعودة الوحدة الفلسطينية

“بالصور”: الوحدة الفلسطينية في طريقها للعودة بعد مفاوضات بين “حماس” و”عباس”

كتب ــ عاصم رضا

قالت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، استقبل وفدًا من حركة حماس برئاسة ناصر الدين الشاعر في مقر الرئاسة في رام الله وسط الضفة الغربية، وذلك للوقوف على أسباب الانقسام والدعوة إلى الوحدة الوطنية وإعادة اللحمة إلى الأرض والشعب الفلسطيني.

اشتمل وفد حماس على كلٍ من محمود الرمحي، ومحمد طوطح، وأيمن دراغمة، وسمير أبو عيشة، وناصر الدين الشاعر الذي صرح بأن أجواء اللقاء كانت إيجابية للغاية، ودفعت الجانبين إلى إمكانية الجلوس على مائدة الحوار مستقبلًاـ فضلًا عن تصريحاته لفضائية القدس المحلية، التي أشار فيه إلى أن  الرئيس عباس أبدى موافقة على أن يتم تنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية دون اشتراطات.

طرح الرئيس الفلسطيني خلال اللقاء كل الأوضاع في صورة جلية، ليدعو إلى الوحدة وترك الانقسام في الوقت الذي يحتاج فيه الفلسطينيون إلى التكاتف والوقوف معًا ضد الاحتلال الصهيوني، خاصة بعد أن عانت المنطقة توترًا شديدًا خلال الفترة الماضية، فضلًا عن الانتهاكات المتكررة للمسجد الأقصى والمقدسات الدينية الإسلامية في منطقة القدس.

ومن جانبه التقى نائب الأمين العام للجبهة الشعبية ، عبد الرحيم ملوح، بنائب رئيس حركة فتح، محمود العالول، ومفوض التعبئة والتنظيم في الحركة، جمال محيسن، في محاولة لاسترداد الوحدة الفلسطينية التي غابت كثيرًا عن الساحة.

ويسود الانقسام السياسي والجغرافي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ عام 2007، إثر سيطرة “حماس” على قطاع غزة، بينما بقيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، بزعامة عباس، تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.

تابع :-

 آخر أخبار فلسطين

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن عاصم رضا

طالبُ علمٍ، وصحفيٌ مهتم بالأخبار العالمية، أتخذُ من قراءةِ الأخبارِ وإذاعتِها هواية، ولعل أكثر ما دفعني إلى الكتابة حاجتي إلى معاتبة نفسي باستمرار والتعبير عما يصول ويجول داخلي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.