الرئيسية / اخبار العالم / بعد انتشارها.. البنتاغون يأمر بإسقاط أي طائرة بدون طيار فوق المُنشئات الأمنية

بعد انتشارها.. البنتاغون يأمر بإسقاط أي طائرة بدون طيار فوق المُنشئات الأمنية

محمد عثمان – أجاز البنتاجون الأمريكي بإسقاط الطائرات بدون طيار، أو ما يعرف بالـ”drones“، وذلك لأكثر من 130 قاعدة عسكرية بأنحاء الولاياتِ المُتحدة، بسبب تهديد ذلك النوع من الطائرات لسلامة الطيران، بالإضافة إلي تسببها في العديد من الأخطار الأخرى كالتجسس.

وتزايدت أعدادُ تلك الطائرات بصورة كبيرة في الولاياتِ المُتحدة مؤخرًا، وتواصلت أعدادها في التزايد بشكلٍ كبير، مما أثار مخاوف لدى المسؤولين الحكوميين، والقطاع الخاص، من أن تقترب طائراتٌ بدون طيار عدائية أو خطرة، من أماكن المطارات والقواعد العسكرية والاستادات الرياضية.

وقال المُتحدث باسم البنتاغون، جيف ديفيس، للصحفيين، بالأمس، الإثنين 7 أغسطس/آب 2017، “إن تلك الإجراءات الجديدة التي يسمح البنتاجون بها، تُعتبر سرية، ولكن تدمير الطائرة والتحفظ عليها إن شكلت تهديدًا هو جزءٌ منها“.

وأضاف :”كَبُرت مخاوفنا مع زيادة أعداد الطائرات التجارية والخاصة في الولاياتِ المُتحدة، الأمر يتعلق بسلامة مُنشآتنا وأمن مواطنينا، وسلامة الطيران“.

وسبق وأن منعت السلطات تحليق الطائرات بدون طيار فوق 133 مُنشأة عسكرية، في أبريل، وذلك لأسبابٍ تتعلق بالأمن والسلامة.

وانتشرت الطائرات بدون طيار في الفترة الأخيرة على نطاقٍ واسع، إذ أصبحت كالألعاب تمامًا، وبات الهواة يستعملونها أيضًا، ولاقت رواجًا في الاستعمال التُجاري كالتصوير الجويّ، كما أن شركات عملاقة كجوجل وأمازون، تُخطط في استعمالها مُستقبلًا لتوصيل السلع المُشتراة من الإنترنت.

وتشير عدة تقديرات من إدارة الطيران الاتحادي، أن ارتفاع أعداد الطائرات التُجارية بلغ 42 ألف في نهاية عام 2016، ليصل إلي ما يقرب من  442 ألف طائرة بحلول عام 2021.

وربما تصل عدد الطائرات التُجارية المُستخدمة بدون طيار إلي 1.6 مليون طائرة، في عام 2021، وفقًا لتقديرات الإدارة.

اقرأ أيضًا –

“مأساةٌ قادمة”! أميركا تُصنع قنابل نووية صغيرة.. لتستعملها دون تدميرِ العالم || تعرف على قذائف الطاقة الحركية

“كيم” يتفاخر..”أمريكا كلها باتت في مرمى صواريخي”! يا تُرى.. بماذا سيرد ترامب؟

اخبار العالم

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.