الرئيسية / اخبار العالم / سفير الأردن يتمنى أن تصبح زيارة أردوغان إلى بلاده بداية جديدة في العلاقات الثنائية
رجب طيب أرودغان

سفير الأردن يتمنى أن تصبح زيارة أردوغان إلى بلاده بداية جديدة في العلاقات الثنائية

سحر مصطفى

أظهر سفير الأردن لدى أنقرة، أمجد العضايلة، تمنيه في أن تصبح زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى بلاده، غدًا الإثنين، بداية جديدة من أجل بناء علاقات اقتصادية وسياسية وثقافية ترجع بالنفع على الشعبين الصديقين، وجاء ذلك أثناء لقاء للأناضول، مع الدبلوماسي الأردني، عن الزيارة الرسمية لأردوغان، والتي تأتي استجابة لدعوة الملك عبد الله الثاني.

وأوضح العضايلة أن أردوغان سيناقش العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين، بالإضافة للتطورات الإقليمية والهواجس المشتركة بينهما، وذلك مع شقيقه الملك عبد الله الثاني.

وأضاف العضايلة أن الزيارة ستأتي في ظل العلاقات الودية والتعاون بين تركيا والأردن، حيث تحتفلان بذكرى انطلاق علاقاتها الدبلوماسية.

وأشار بيان صادر عن رئاسة الجمهورية التركية، الجمعة الماضية، إلى أن أردوغان سيناقش أثناء الزيارة، العلاقات الثنائية وطرق تحسين التجارة بين البلدين، وزيادة مقدار الاستثمار المتبادل، وذلك مع الجانب الأردني.

والجدير بالذكر، أن البيان أوضح أن الجانبين سيناقشان الأوضاع الإقليمية، خاصة الملف الفلسطيني والأوضاع في سوريا والعراق (الدولتين الجارتين لهما)، وطرق التعاون لتقوية الأمن والاستقرار وتحقيق السلام في المنطقة.

وقال متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، خلال مؤتمر صحفي إن أنقرة تربطها مع عمان علاقات سياسية وتجارية جيدة، حيث تتمتع عمان بأهمية في المنطقة.

وفي سياق متصل، ذكر العضايلة أن الوضع السياسي والأمني في المنطقة جزء من أجندة المباحثات بين الجانبين، خاصة أن أنقرة وعمان هما الأكثر تضررًا من التحديات الناتجة عن بقاء الأزمة السورية دون حل.

وأشار العضايلة إلى أن الأزمة السورية ستتصدر المباحثات السياسية بين الزعيمين، بالإضافة إلى مكافحة الإرهاب والمشاكل التي تواجه العالم الإسلامي وعملية السلام بين فلسطين وإسرائيل، وذلك لأن تركيا تترأس منظمة التعاون الإسلامي، في الوقت الحالي.

ولفت العضايلة إلى أن كلًا من بلاده وتركيا، تحتضنان ملايين اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى إغلاق الممر التجاري البري الهام بالنسبة للصادرات والواردات بينهما، نتيجة للتوترات الحاصلة في محيطهما.

وتعد تركيا أول دولة مستقبلة للاجئين في العالم، حيث تبين المعطيات أنها تستقبل حوالي 3 ملايين لاجئ، بعدها باكستان بمليون و300 ألف لاجئ، ثم لبنان وإيران وأوغندا وإثيوبيا، وتعد الأردن أيضًا أكثر الدول استقبالاً للاجئين السوريين، بسبب طول حدودها الجغرافية التي تزيد عن 375 كلم، وقد تجاوزت أعدادهم مليونا و300 ألف.

وسيبحث أردوغان المنتجات التي تستوردها تركيا من الأردن، خاصة البوتاسيوم والفوسفات، بالإضافة لبحث طرق زيادة الاستثمارات التركية في منطقة العقبة التي تتميز بأهمية استراتيجية جنوب الأردن.

ويتمنى العضايلة أن تنفذ المشاريع التي يتم تداولها بين مسؤولي الطرفين بأسرع وقت على أرض الواقع.

وأشار العضايلة إلى أن أردوغان والملك عبدالله سيناقشان طرق زيادة التبادل التجاري، وتفعيل خط الرورو الرابط بين مينائي إسكندرون التركي والعقبة الأردني.

وبين العضايلة أن أهم المواضيع التى سيناقشها أردوغان مع العاهل الأردني، تتمثل في كيفية إنهاء الحرب الدائرة في سوريا، والحفاظ على وحدة أراضي هذا البلد، وطرق دعم الحكومة العراقية في مكافحتها للإرهاب، وتحقيق المصالحة الاجتماعية، وإعادة إعمار كل من سوريا والعراق.

شاهد المزيد من:

أخبار تركيا اليوم

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن سحر مصطفي

طالبة في جامعة الأزهر، وصحفية متدربة في قسم أخبار العالم بموقع المبدأ. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.