الرئيسية / اخبار العالم / قلقٌ لدى اليابانيون.. لا ملاجئ تحميهم من صواريخ “كيم”… والحكومة اليابانية ترفع “الميزانية الدفاعية”

قلقٌ لدى اليابانيون.. لا ملاجئ تحميهم من صواريخ “كيم”… والحكومة اليابانية ترفع “الميزانية الدفاعية”

محمد عثمان – عندما تُطلق كوريا الشمالية صاروخًا، تدعو السلطات اليابانية السكان إلي الاحتماء داخل ملاذٍ آمن، كمبنيٍ خرساني أو طابقٍ تحتَ الأرض، ولكن الأمر المُثير للقلق بالنسبة لليابانيين أنه لا توجد مثل تلك الأماكن داخل البلاد.

أغلب المنازل في اليابان التي يقطنها الأفراد تكون من الخشب، وغير مبنية على أساساتٍ عميقة وبدون أي قبو، وفي المناطق الريفية لا يكون هناك أي مبني أسمنتي، فيشعر الكثيرين بالعجز المطلق.

وتدوى صفارات الإنذار –والتي أحيانًا ما تكون مُعطلة– عندما يكون هناك خطرًا، ويتلقى السكان الإرشادات من الحكومة، لكنهم يبقون بلا شئٍ ليفعلوه، ولا يكون لديهم شئ إلا في الدقائق القليلة، إلا مشاهدة الصاروخ وهو يمر من فوق رؤوسهم.

ويتلقى اليابانيين تدريباتٍ على الاحتماء عند حدوث هزةٍ أرضية أو حدوث تسونامي، إلا أنهم يتسمرون في أماكنهم عند التحذير بإطلاق صاروخ.

سكانٌ خائفون

يقول أحد قاطني جزيرة هوكايدو، والذي يمتلك مطعمًا للسوشي في اريمو، ايسامو أويا (67 عاماً) :”تدعونا الحكومة إلي الإختباء في مبنى آمن أو طابقٍ تحت الأرض، لكن هذا غيرُ موجودٍ هنا، لا خيار أمامنا غير أن لا نفعل شيئًا، هذا مخيف، نعم، لكننا عُزل“.

وردًا عن سؤال سألته وكالة فرانس بريس لمواطنة يابانية، ماشيكو واتانابي (66 عاماً)، في أحد شوارع طوكيو، بعد ساعاتٍ من إطلاق بيونغ يانغ للصاروخ :” لقد كُنت خائفة من التفكير في أنني من الممكن أن أموت وأنا نائمة” حيث علمت بأمر الصاروخ بعد إستيقاظها، كما حدث مع الكثير من المواطنين.

وأكدت واتانابي :”أنا أشعر بالخوفِ كلَ يوم“، وتمنت أن يصل جميعَ الأطراف إلى حلٍ سياسي.

وكان شبكة “إن اتش كي” العامة قد أجرت بين 8 وال10 من سبتمبر إستطلاعًا للرأي، أظهرت نتائجه أن 52% من المواطنين اليابانيين يُعربون عن “قلقهم الشديد” جراء التهديد الذي تُمثلة كوريا الشمالية، بينما أعرب 35% عن “قلقهم نوعًا ما“.

في حين لم يُعرب 2% فقط عن أي قلق، كما فعل كين تاناكا، المهندس المستقل لمواقع ويب، حيث فسر ذلك قائلًا :”أعتقد أنا كوريا الشمالية لن تجرؤ على أطلاق صاروخٍ على طوكيو، ولكن على أي حال، أنا في الحادية والعشرين من العمر، لا أدرك تلك الأمور جيدًا“.

وتزيد وسائل الإعلام من المخاوف والقلق الشبه الدائم لدى المواطنين.

وتقول الحكومة اليابانية أنها تضع حماية المواطنين هدفٍ نُصب أعينها، وأنها تُزيد من وسائلها الدفاعية برفع الميزانية.

لكن لا أحد يثق بقدرات البلاد على تدمير صاروخٍ في الجو، فذلك من الممكن أن يُشكل تهديدًا على المناطق المأهولة بالسكان.

وكدليلٍ على ذلك، فإن شركة “اوريب سيكي سيساكوشو” المُتخصصة في بناء الملاجئ باتت تصلها طلباتٍ كثيرة.

وقالت المسؤولة عن الشركة، نوبوكو اوريب، في تصريحٍ لفرانس بريس :”عندما تدوي صفارات الإنذار، لا يعرف المواطنون إلي أين يفرون“.

اقرأ أيضًا –

بعد تهديدات”الشمالية”..صاروخٌ أخر يمر فوق اليابان.. ومجلس الأمن فى طريقة للعقوباتِ الجديدة

تظاهرت بعدم إجادة الإنجليزية لتجنب التحدث مع ترامب!.. سيدة اليابان الأولى علي مأدبة العشرين

الدولار الأمريكي يشهد ارتفاع 1% أمام الين الياباني

Share on FacebookPin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.