الرئيسية / اخبار العالم / فلين تلقى 15 مليون دولار للمساعدة في تسليم جولن

فلين تلقى 15 مليون دولار للمساعدة في تسليم جولن

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !Share on FacebookPin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

سحر مصطفى

تلقى أحد كبار مساعدي البيت الأبيض السابقين 15 مليون دولار، من أجل المساعدة في تسليم رجل الدين عبد الله جولن المقيم في الولايات المتحدة، إلى تركيا، حيث تتهمه أنقرة بالوقوف خلف محاولة الانقلاب في يوليو 2016، وفقًا لما بينته تقارير إعلامية.

وتم مناقشة الاتهامات الموجهة إلى مستشار الأمن القومي السابق لإدارة الرئيس دونالد ترامب، مايكل فلين، وابنه المؤامرة المزعومة مع الممثلين الأتراك، من قبل شبكة “إن بي سي نيوز” وصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكيتين.

وتخضع هذه المسألة للتحقيق الأشمل لوزارة العدل في التدخل المزعوم للانتخابات الروسية، وجاء ذلك طبقًا للتقارير الإعلامية الأمريكية.

ويذكر، أن فلين تمت إقالته عقب اتهامه بمحاولة تضليل البيت الأبيض، فيما يتعلق بلقاء مبعوث.

وتم بواسطة مدير وكالة المخابرات المركزية السابق جيمس وولسي، الكشف عن المؤامرة المزعومة لتسليم رجل الدين فتح الله جولن، لأول مرة في مارس 2017.

والجدير بالذكر، أن الحكومة التركية تتهم جولن بالوقوف خلف محاولة الانقلاب الفاشل، الذي وقع في العام الماضي.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، أن تحقيقات المحامي الخاص روبرت مولر، تركز على اجتماع، بين فلين ومسؤولين أتراك في نيويورك، في منتصف ديسمبر الماضي.

كما ناقش فلين نقل جولن على متن طائرة خاصة إلى جزيرة إمرالي بالسجن التركي، وكان يعمل في الفريق الانتقالي للبيت الأبيض، أثناء الاجتماع المعلن عنه، الذي جاء قبل انضمامه إلى إدارة ترامب بشهر.

ووفقًا لـ “وولسي”، التقى الممثلين الأتراك في سبتمبر من العام الماضي.

وأضافت شبكة “إن بي سي” أن المحققين الفيدراليين يناقشون ما إذا كان فلين حاول دفع رجوع جولن إلى تركيا، أثناء فترة عمله كمستشار للأمن القومي للبيت الأبيض، بالإضافة إلى أن متحدث باسم فلين نفى في وقت سابق أنه بحث أي عمل غير مشروع مع الأتراك.

وأوضح محام لنجل فلين، باري كوبرن، أنه لم يعلق على التقرير، واعترف الجنرال المتقاعد بالكذب إلى نائب الرئيس مايك بينس، في إطار اجتماع مع السفير الروسى الذي تم خلاله مناقشة رفع العقوبات الأمريكية، وفشل فلين في تسجيله كمنسق ضغط للحكومة التركية، في حين كان يسعي للحصول على تصريح أمني من البيت الأبيض.

ويشار إلى أن شركة الاستشارات فلين إنتل المجموعة دفعت 530 ألف دولار، من أجل الضغط نيابة عن الحكومة التركية لتسليم جولن، في عام 2016.

ويبحث المحققون أيضًا في أعمال ابنه ميشيل فلين جونيور.

وناقش فلين، المشاركون في الاجتماع عن طريقة لتحرير تاجر الذهب الإيراني التركي رضا زراب، الموجود في سجن أمريكي بتهمة التهرب من العقوبات الأمريكية إلى إيران، وفقًا لما ذكرته وسائل الإعلام الأمريكية.

شاهد المزيد من:

أخبار تركيا اليوم

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !Share on FacebookPin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.