الرئيسية / اخر اخبار الازهر الشريف اليوم / أحمد نوفل يكتب مات عابراً الطريق

أحمد نوفل يكتب مات عابراً الطريق

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !Share on FacebookPin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
يوم بعد يوم نفقد أصدقائاً وأحبابًا درسنا معهم وعشنا معهم ثم فجأة نسمع بأنهم أصبحوا أموات، كيف ولماذا بسبب طريق سريع وسائقا غشيم غير مبالي وإدارة لا تبالي نفقد أعز الأصدقاء هنا أمام جامعة الأزهر بالقاهرة توجد حلبة سباق بين الطلاب المارين الذين يسعوا لمحضراتهم وذاك السائق الذي يسعى لكي يبادر إلى عمله.
فبينما تمد الخطى وتتسابق أقدام السائق للضغط على البنزين محاولًا الهروب من الزحام، وبين السرعتين ترتعد الأيادي وترتجف الأبدان وتتوقف الأقدام عندما يقع أحد الطلاب المارين مستشهداً تحت عجلات السائق الأمر الذي حدث صباح الثلاثاء الحادي والعشرين من نوفمبر في تمام التاسعة صباحا وعلى طريق النصر وقع حادث مفجع راح ضحيته فتى من فتيان الأزهر صديقنا محمد أحمد زكي المقيد بالفرقة الأولى بكلية الإعلام جامعة الأزهر.
شاب مفعم بالحيوية كان في بداية طريقه لتحقيق حلمه وحلم والديه متتطلعاً إلى مستقبل باهر في بلاط صاحبة الجلالة كلية الإعلام يسعى إلى أن يكون إعلامياً أزهرياً لامعاً فقد كان شاباً حريصا على محاضراته فيستيقظ مبكرا تحسبا لزحام الطرقات كي يصل قبل المحاضرة يسعى لتحقيق النجاح من أجل يصنع نفسه ويفرح أهله إلا أن الأقدار أصابته بسبب الإهمال.
وقد خلف هذا الحادث استياء شديد وسط طلاب الأزهر وهم طلبة العلم والدين وهذة ليست الأولى من نوعها ولكن حدثت قبل ذلك وستحدث مجددا حتى تقوم إدارة الجامعة بعمل شئ يحمي الطلاب من هذه الحوادث أما عن طريق إنشاء كوبري مشاة أو نفق لمرور الطلاب لا سيما نحن الطلاب جامعة الأزهر ونحن نمر الطريق ننطق بالشهادتين ونعلم أنه طالما هذا الطريق موجود كل يوم إحدنا سيلقي ربه.

 

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !Share on FacebookPin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.