الرئيسية / اخبار العالم / “نيويورك تايمز”: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس في 2019

“نيويورك تايمز”: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس في 2019

كتب ــ عاصم رضا

ــ واشنطن توقف مساعدات غذائية للفلسطينيين بقيمة 45 مليون دولار

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، أن الإدارة الأمريكية قد بدأت بالفعل في تجهيزات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، مؤكدة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وجه بسرعة إنهاء تلك الإجراءات، على أن يتم نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس المحتلة بحلول عام 2019.

ونقلت الصحيفة عن مسئولين رفيعي المستوى، أن واشنطن تسعى في الوقت الحالي إلى نقل مكتب السفير الأمريكى فى إسرائيل ديفيد فريدمان، إلى مبنى القنصلية فى حي “أرنونا” جنوبي القدس بشكل مؤقت؛ حتى يتم الانتهاء من بناء وتجهيز المبنى الجديد للسفارة داخل مدينة القدس، حيث سينتقل إليه السفير الأمريكي بداية عام 2019، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأضافت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية تخطط (بعد اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأن القدس المحتلة عاصمة إسرائيل)، لتفادي الاتهامات التي وجهها إليها الفلسطينيون والمسلمون والعرب والعديد من الدول التي نددت بقرار “ترامب”، موضحة أن واشنطن لم تعد تهتم بتخفيف ما وصفته بـ”الضربة السياسية الجديدة التي أثارت شكوكًا بشأن طموحات ترامب لصنع السلام”.

وعلى نفس الصعيد، قالت وزارة الخارجية الأمريكية أنها ستتوقف عن صرف المساعدات الأمريكية التي كانت قد تعهدت بها الشهر الماضي للفسطينيين في إطار برنامج (النداء الطارئ للأراضي الفلسطينية المحتلة) الذى تقوده وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وتبلغ قيمة تلك المساعدات 45 مليون دولار.

وتبعًا لما ذكرته المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت، فإن واشنطن قد أوضحت للـ”أونروا” مصير تلك المساعدات التي اعتبرتها الولايات المتحدة الأمركية؛ مجرد تعهد يهدف لمساعدة الوكالة وليست ضمانة مكفولة.

وأشارت “ناورت” أن الإدارة الأمريكية لن تقدم تلك المساعدات في الوقت الحالي، مؤكدة أن تلك القرارات مرحلية ولا تعني أن واشنطن لن تقدم تلك المساعدات في المستقبل، وذلك بحسب وكالة “رويترز” للأنباء.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن عاصم رضا

طالبُ علمٍ، وصحفيٌ مهتم بالأخبار العالمية، أتخذُ من قراءةِ الأخبارِ وإذاعتِها هواية، ولعل أكثر ما دفعني إلى الكتابة حاجتي إلى معاتبة نفسي باستمرار والتعبير عما يصول ويجول داخلي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.