الرئيسية / اخبار العالم / وزير الداخلية الكولومبي: الموت أو السجن مصير العناصر التي فضلت السلاح

وزير الداخلية الكولومبي: الموت أو السجن مصير العناصر التي فضلت السلاح

سحر مصطفى

أكد وزير الداخلية الكولومبي غييرمو ريفيرا، على أن الموت أو السجن، هما الخياران الوحيدان، للعناصر التي فضلت السلاح ورفضت اتفاق السلام المبرم بين الحكومة وحركة القوات المسلحة الثورية “فارك”.

وتسبب الهجوم الذي أجراه عناصر معارضة من “فارك” في ريف مدينة “مسيتاس” اللاحقة لإدارة “ميتا”، في إصابة 6 عناصر شرطة، وفقًا لما ذكرته وسائل إعلام رسمية أمس الخميس عن ريفيرا.

وقال ريفيرا إنه إذا لم تتخذ عناصر فارك المعارضة قرارًا بالتخلي عن السلاح وتسليم أنفسهم للعدالة، فسيكون أمامهم خياران، أحدهما القبض عليهم من قبل قوات الأمن والسجن، والآخر الموت في اشتباكات.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن سحر مصطفي

طالبة في جامعة الأزهر، وصحفية متدربة في قسم أخبار العالم بموقع المبدأ. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.