الرئيسية / اخبار العالم / البرلمان البولندي يُقر قانونًا جديدًا.. والخارجية الإسرائيلية تُعلق

البرلمان البولندي يُقر قانونًا جديدًا.. والخارجية الإسرائيلية تُعلق

محمد عثمان – أقر البلمانٌ البولنديُ قانونًا يقضي بالسجن ثلاثَ سنواتٍ لمن يُحمل بولندا المسؤولية تجاه الجرائم الإنسانية التي ارتكبتها ألمانيا النازية، كالمحرقة اليهودية، الهولوكوست.

ويُدينٌ القانون استعمال بعض المُصطلحات، كـ”أفران الغاز في بولندا“، أو “المحارق البولندية“، مُعتبرًا كل من يصرح أو يكتب عن تلك الفترة، يجب أن يؤكد على أنها بُنيت ودُبرت بواسطة النازيين، بعد أن احتلوا بولندا في العام 1939.

ومن جانبها، أدانت الخارجية الإسرائيلية، اليوم، الخميس، قانون بولندا، مُعتبرةً القرار تغييرٌ للحقائق وعبثٌ بتاريخ الشعب اليهودي.

وقالت الوزارة في بيانٍ لها، إن “دولة إسرائيل تُعارض بشدة إقرار مجلس الشيوخ البولندي لمشروع قانونٍ يُجرم تورط المواطنين البولنديين في ارتكاب المحرقة“.

وأضافت الخارجية :”إسرائيل تنظر بقلقٍ بالغ لأي مُحاولة لتغيير الحقائق، والعبث بالتاريخ، ولا يمكن لأي قانونٍ مهمًا كان أن يُغير الحقيقة المسلم بها على مدار التاريخ“.

واتفق رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مع نظيرهُ البولندي، ماتيوس مورفيتسكي، على إقامة حوار بين البلدين، في مُحاولة للتوصل إلى تفاهم حول مشروع القانون.

وقال مُساعد وزير الخارجية الإسرائيلي، مايكل أورين، في حديثٍ مع الهيئة الإسرائيلية للبث، إن “إقرار مثل هذا القانون ليس حديثًا، بل يدل على توجه، فمن يبدأ بإنكار المحرقة النازية سيُنكر سيادة إسرائيل وحق شعبها في الدفاع عن أنفسهم“.

وأضاف :”علينا أن ننزع القفازات ونُحارب مثل تلك الظاهرة دون ادخار أي جُهد، ونحدد خطوطً حمراء لا يستطيع أحد تجاوزها” داعيًا إلى استخدام إسرائيل لنفوذها في مجلس الشيوخ الأمريكي، للضغط على بولندا.

واستدعت وزارة الخارجية الاسرائيلية نائب السفير البولندي لقاء في مقر الوزارة بالقدس الغربية، مع نائب المدير العام للقسم الأوروبي.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.