الرئيسية / اخبار العالم / هل عاش أجدادنا على نفس الأرض التي نعيش عليها؟ دراسة تُجيب!

هل عاش أجدادنا على نفس الأرض التي نعيش عليها؟ دراسة تُجيب!

الإندبندنت عن دراسة منشورة :”فرضية أن السكان الموجودون حاليًا ينحدرون من أصل عاش في نفس المكان، يُعتبر خاطئ، و في أي مكان”

 

محمد عثمان – مكنت دراسة علمية حديثة على الحمض النووي الخاص الأوروبيين الأوائل من جعل العلماء يفهمون بشكلٍ غير مسبوق مدى تنقل الإنسان والحضارات بين أجزاء العالم القديم.

نُفذت الدراسة بواسطة فريقٌ كبير من العلماء من مختلف المنظمات الدولية، وقامت على أخذ عيناتٍ جينية من بشرٍ عاشوا في  فترة العصر الحجري القديم، والعصر البرونزي والنحاسي، وفحصها، الآمر الذي يمثل تحديًا أساسيًا للآراء التقليدية حول الهجرة على مر التاريخ.

يقول الدكتور ديفيد ريتش، الباحث بجامعة هارفارد والمتخصص في الجينات وتاريخ البشر :”كانت هناك رؤية تدعى أن الهجرة كانت عملية نادرة جدًا في تطور البشر“.

وأضاف:”التحليلات الجديدة تقترح أن ذلك أبعدُ من أن يكون حقيقة“.

وقال :”نأخذ مُعتقد الأرثوزوكسية كمثال، يعتقد الناس في يومنا هذا أن الناس الذين عاشوا في نفس المكان هم من حافظوا عليه، لكن هذا مُعتقدٌ خاطئ.. تقريبًا في كل مكان“.

يُناقض البحث الافتراضات حول سكان دول أوروبا “الأصليين“، ويتخذ السياسيين المناصرون للشعبية هذا الأمر ذريعة لتبرير سياسات منع الهجرة، في جميع أنحاء القارة.

وكشفت ورقتين بحثيتين أُعدتا من قبل عشرات المؤسسات المتعددة التخصصات والموثقة، عن التاريخ الوراثي للسكان القدماء في شمال وغرب والجنوب الشرقي لأوروبا.

ونُشرت أبحاث التحليلات الجينية في مجلة ناتشر للعلوم، ويمكن للعلماء الإطلاع عليهم.

البحث

تعتبر تلك الدراسة هي الفحص الأكبر للجينات من نوعه حتى الآن، إذ فحص أكثر من ضعف أعداد الجينوم البشري القديم التي تم سلسلتها.

وقال الدكتور ريتش واصفًا الدراسة بـ”التحول عبر التاريخ” :”كلما ننظر للبيانات، نرى عجائب أكثر وأكثر!“.

جاءت الدراسة في أعقاب تحليل الحمض النووي لأقدم عينة بشرية بريطانية، والملقب بـ”الإنسان الشيدر“، يبلغ عمره عشرة الآف عام.

وجد الباحثون أدلة تثبت أنه كان يمتلك بشرة لونها يتدرج من “الأسود للون الظلامي“، وتلك يعتبر ملاحظة أخرى تثبت أن الهجرة تؤثر في تاريخ الإنسان.

ويعتقد العلماء أن أسلاف ذلك الرجل المُكتشف، قد هاجروا من الشرق الأوسط إلى أوروبا بعد العصر الجليدي.

وحلل الباحثون جينات 225 أوروبيًا عاشوا في الفترة ما قبل 12 ألف عام و 500 عام قبل الميلاد، لتقييم كيفية إنتشار الزراعة لأول مرة بين أوروبا الجنوبية.

وأظهرت النتائج موجاتٌ من الهجرة من آسيا، أثناء التنقلات من أجل الصيد وجمع حبوب الزراعة.

ويتبين أن الزراعة عُرفت لأول مرة في أوروبا من قبل المهاجرون من تركيا الحديثة، وبقيت جنوب شرق أوروبا نقطة اتصال بين مجموعاتٍ مختلفة، مع دخول الزراعة لأوروبا.

 

وأوضح الدكتور ريتش :”تشير الأدلة الأثرية أن المزارعون إنتشروا للمرة الأولي في أوروبا الشمالية، إلا أنهم توقفوا عن خط العرض، بسبب أن محاصيلهم لم تنموا جيدًا، ونتيجةً لذلك، بقيوا على الحدود الثابتة بينهم وبين الصيادين، لعدة آلاف سنة“.

اقرأ أيضًا –

 

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.