الرئيسية / أخر أخبار مصر اليوم / هل يفرض ترامب قيودًا على السلاح ؟!

هل يفرض ترامب قيودًا على السلاح ؟!

هل “يُسلح” ترامب المعلمين في المدارس؟.. أم يفرض قيودًا اضافية ويغضب مُجتمع الأسلحة الذين دعموه في الإنتخابات؟!

محمد عثمان – اقترح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إدخال بعض التدابير لتقويض ومراقبة بيع الأسلحة النارية، وذلك في أعقاب حادثة فلوريدا، الأمر الذي أغضب مُلاك السلاح ومجتمع الأسلحة.

وطرح ترامب فكرة توسيع عمليات التحقق عن خلفية المشتري، ومنع صغار السن من امتلاك أسلحة نارية، ومنع بيع بعض الأجزاء التي تُباع، على خلفية مقتل 17 طالب وعضو تدريس في مذبحة بمدرسة في فلوريدا.

وأثارت اقتراحات ترامب، والتي تعبر عن تغير موقفه تمامًا تجاه التحكم بالأسلحة، غضب أعضاء الجمعية الوطنية للبنادق، وكانت تلك الأخيرة قد تبرعت بأكثر من 30$ مليون دولار لحملته الإنتخابية.

وهدد المدافعون عن اقتناء الأسلحة باتخاذ إجراءات قانونية، واللجوء للعقوبات السياسية، بالرغم من أن ترامب لم يعلن بعد عن التزاماتٍ رسمية عن إجراءات التحكم في السلاح، ولم يقترح بعد جدولاً زمنيًا تشريعًيا.

وكان ترامب قد اقترح أيضًا هذا الأسبوع فكرة تسليح المُعلمين، والمسؤولين في المدارس، وهو يُعتبر اقتراح في صالح جمعية البنادق الوطنية.

وفي وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، طالبت منظمة “مالكوا الأسلحة في أمريكا” جميع أعضائها البالغ عددهم 1.5 مليون، أن يُهاتفوا البيت الأبيض ويخبروا ترامب أن يعارض السيطرة على السلاح!”.

المُنظمة قالت إن الناشطين في مجال مكافحة الأسلحة، -والمدعومين من الحزب الجمهوري- “سيسعون إلى إقناع ترامب بدعم جهودهم الكارثية لمكافحة الأسلحة، ومن المؤسف أنه قد يفعل“.

وقال رئيس جمعية كولورادو للرماية، توني فابيان، بالأمس الجمعة :”في مجتمع الأسلحة النارية، لدينا شعور كبير بالخيانة والهجر، بسبب الدعم الكبير الذي قدمناه لترامب في حملته الرئاسية“.

وأعرب مالك متجر أسلحة في كولورادو، بول باراديس، عن تحمسه لفكرة جعل المُعلمين في المدارس يحملون الأسلحة، ولكنة مرتاب من حظر بعض قطع السلاح الأوتوماتيكية، وزيادة العمر اللازم لشراء سلاح.

وقال باراديس :”يمكن لترامب أن يقترح أي شئ، ولكن يجب أن يمر أولاً من الكونجرس والمحكمة العليا“.

واقترح ترامب، الذي حصل على دعمٍ من مجتمع الأسلحة النارية أكثر مما حصده أي رئيس، حظر بعض قطع السلاح، كأجهزةٍ تجعل من السلاح النصف أوتوماتيكي يعمل بشكلٍ أوتوماتيكي.

ولمح ترامب في تغريدة أن هيئة البنادق الأمريكية لن تعترض وسوف تتبع قيادته، إذ قال :”إنهم يحبون بلدهم، وسوف يفعلون الصواب“.

وفي أعقاب حادثة إطلاق النار في فلوريدا، قام العديد من الطلاب الناجين بتدشين حملة للمطالبة بالسيطرة على السلاح، وركزت على الضغوط التي يبذلها مؤيدو الأسلحة من هيئة البنادق الأمريكية المؤثرة.

وتعارض تلك المنظمة رفع سن شراء البنادق الطويلة من سن 18 عام لسن 21، وتعارض أيضًا بشدة توسيع عمليات فحص خلفيات المشترين وماضيهم.

وكانت  هيئة البنادق الأمريكية قد أنفقت أكثر من 5 مليون دولار للضغط على حقوق حمل الأسلحة في عام 2017، وضغطت على مُشرعين من أجل رفع الحظر على بيع كاتم الصوت الخاص بالأسلحة، وتقليل المعلومات المطلوبة لفحص خلفية المشترين، بالإضافة لأشياء أخرى.

اقرأ أيضًا –

ترامب يُخطط لحظر الألعاب والأفلام العنيفة لوقف العنف في المدارس

هل يُقدم “مولر” أدلة أخرى تثبت تورط حملة ترامب؟

Share on Facebook
Facebook
1Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.