الرئيسية / اخبار عاجلة / نتائج وتوصيات دكتوراة :”إدارة الأزمات بالمؤسسات المصرية والعربية”

نتائج وتوصيات دكتوراة :”إدارة الأزمات بالمؤسسات المصرية والعربية”

ناقشت كلية الإعلام جامعة الأزهر اليوم رسالة دكتوراة بعنوان “استراتيجيات إدارة الأزمات بالمؤسسات المصرية والعربية ودور العلاقات العامة فيها”، دراسة تطبيقية مقدمة من الباحث رمضان ابراهيم محمد عطية، المدرس المساعد بقسم العلاقات العامة والإعلان بالكلية، وقررت لجنة المناقشة والحكم منح الباحث درجة العالمية الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى مع التوصية بالطبع والتبادل بين الجامعات العربية.

هدفت الدراسة إلى التعرف على الإجراءات الاستراتيجية لعمل العلاقات العامة في مراحل التخطيط لإدارة الأزمات من واقع التراث البحثي، والتعرف على ماهية الأزمات وطبيعتها، ودور العلاقات العامة خلال مراحل الأزمات، ومحاولة الكشف عن الأدوار الفعلية التي قامت بها إدارات العلاقات العامة في إدارة الأزمات السابقة التي واجهت مؤسسات الدراسة من قبل، وتحديد خطة عامة وواضحة للتعامل معها وتعد الدراسة الراهنة من “الدراسات الوصفية التحليلية”.

واعتمدت الدراسة على المنهج المسحي وأسلوب المقارنة المنهجية. وتمثل مجتمع الدراسة فى اختيار ثلاثة مؤسسات، مؤسسة (سابك) للبتروكيماويات بالمملكة العربية السعودية، ومؤسسة البترول الكويتية. ووزارة البترول المصرية. وطبقت الدراسة فى تلك المؤسسات بتطبيق الاستبيان على العاملين بالإدارة العليا والقائمين بالاتصال والعاملين بإدارات العلاقات العامة، وإدارة الأزمات، وبلغ عددهم 325 مفردة.

وتوصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها:

  • جاءت نسبة اعتماد المؤسسة علي ممارسي العلاقات العامة والاتصال في إدارة الأزمات بنسبة كبيرة في المقام الأول.
  •  جاءت مواقع التواصل الاجتماعي في المركز الأول من بين الوسائل الاتصالية الحديثة التى تعتمد عليها المؤسسة وقت الأزمات، يليها الموقع الإلكتروني للمؤسسة.
  • جاءت تبعية إدارة الأزمات داخل الهيكل التنظيمي للمؤسسة الى العلاقات العامة في المرتبة الأولى. – أشارت نتائج الدراسة أن نسبة 53.8% من عينة الدراسة يرون أن العلاقات العامة تستخدم البحوث العلمية في ممارسة أنشطتها بصفة غير منتظمة، بينما يرى نسبة 29.2% أن العلاقات العامة تستخدم البحوث بصفة مستمرة ، مقابل 16.9% من يرون أنها لا تستخدم تلك البحوث في إدارة الأزمات.
  • أشارت عينة الدراسة إلى أن العلاقات العامة نجحت في التصدي للأزمة وتقديم معلومات صحيحة للجمهور عن الأزمة.
  • جاءت الحملات التليفزيونية على رأس النشاطات كفاءة في مواجهة الأزمات كما يراها المبحوثين بنسبة 64.3%، تليها الانترنت في المركز الثاني بنسبة 52%.
  • أشار المبحوثون إلى أن وزارة الإعلام تعاونت مع ادارة العلاقات العامة في مواجهة الأزمة بنسبة 90.5%، تليها وزارة المالية في المركز الثاني بنسبة 28%، ثم وزارة الخارجية في المركز الثالث بنسبة 25.8%. – بالنسبة للمعوقات التي واجهت العلاقات العامة عند إدارة الأزمة، فقد جاءت عبارة “عدم كفاية الميزانية” في المركز الأول بنسبة 52.3%، تليها عبارة “نقص الأجهزة المعاونة والتقنيات الحديثة” في المركز الثاني بنسبة 43.1%، ثم عبارة “ضعف العنصر البشري المدرب على إدارة الأزمات في العلاقات العامة” بنسبة 40.9%، وفي المركز الرابع عبارة “عدم القدرة على السيطرة على تداعيات الأزمة مما أدى إلى تفاقمها بسرعة” بنسبة 19.7%، وتليها عبارة “عدم تجاوب الإدارة العليا مع متطلبات العلاقات العامة” بنسبة 17.5% ، وأخيرًا عبارة “عدم تجاوب الجمهور المتعامل مع الوزارة للرسائل الاتصالية الموجهة اليه” بنسبة 10.1%.

 

وأشارت النتائج إلى اتجاهات المبحوثين نحو الاستراتيجيات التي تعالج بها مؤسسات الدراسة أزماتها في أغلب الأحيان:

  • حيث وافق المبحوثين على استخدام استراتيجية “الشفافية” بينما اتخذ المبحوثون موقفًا محايدا من استخدام استراتيجية “التبرير والاعتذار”، كما اتخذ المبحوثين موقفًا محايدًا من استخدام استراتيجية “الصمت”، بينما عارض المبحوثين استخدام استراتيجية “الدفاع الهجومي” في مواجهة الأزمات.
  •  توجد فروق دالة إحصائية بين مؤسسات الدراسة تبعًا للاستراتيجيات المستخدمة في إدارة الأزمات.
  • وجود علاقة ارتباط إيجابي قوي بين مدى استخدام العلاقات العامة للبحوث والدراسات وقدرة المؤسسات على التنبؤ بالأزمات.
  • وجود فروق دالة إحصائية بين مؤسسات الدراسة تبعًا لمدى الجهود والأنشطة الاتصالية التي تقوم بها للحفاظ على الصورة الطيبة لها خلال الأزمات.

وخرجت الدراسة بمجموعة من التوصيات:

من خلال نتائج نتائج الدراسة الميدانية والدراسة الكيفية التي توصلت إليها الدراسة حول استراتيجيات إدارة الأزمات بالمؤسسات المصرية والعربية ودور العلاقات العامة فيها، يقترح الباحث مجموعة من التوصيات على النحو التالى:

  •  إنشاء وحدات خاصة بإدارة الأزمات تقوم برصد وقياس إدارة أزمة وسمعة تلك المؤسسات ومعالجة القصور؛ حتي يتثنى لإدارة العلاقات العامة حسن إدارة أزماتها وسمعتها وفقاً لنتائج القياس.
  • إصدار قرار جمهورى مصرى بضرورة تعاون مؤسسات الدولة مع الباحثين وتسهيل مهمتهم البحثية وتذليل الصعاب أمامهم وتوفير المعلومات اللازمة لهم؛ حتى يخرج البحث العمى بنتائج دقيقة تساهم فى تقدم المؤسسات ورقيها.
  •  قيام المؤسسات الحيوية المتمثلة فى عينة الدراسة بتدريب وثقل مهارات القائمين بالاتصال في إدارات العلاقات العامة والأزمات، وتوفير الإمكانات المادية والفنية والتقنية.
  • عمل بروتوكولات تعاون بين المؤسسات العربية المتخصصة في إدارة الأزمات والصورة الذهنية والاستفادة من هذا التعاون، والتعاون العربي في مجال الإعلام البترولي، وضرورة الاعتماد المتبادل فى ضمان مصلحة البشرية.
  • إنشاء مكاتب علاقات عامة وإدارة أزمات إعلامية بترولية فى الدول الصناعية المستوردة للنفط لمتابعة ما يكتب عن الإعلام البترولي العربي، والسعى إلى الرد على هذه الكتابات وتوضيح الحقائق للرأى العام الغربى.
  • تعزيز دور العلاقات العامة والإعلام فى المجال البترولى العربى فى التوعية العامة للأهمية الاقتصادية للبترول، ولا سيما علاقته بالاقتصاد الوطنى ككل، وارتباطه بمجالات الحياة الحيوية.
  • إنشاء آلية وطنية تكون من مسؤولياتها الإنذار المبكر والتخطيط والتنسيق والتنبؤ والتكامل والمتابعة ورفع الوعى ومتابعة التقدم العالمى لتكنولوجيا التنبؤ.
  • مراقبة الإعلام الإلكترونى بكل أدواته من صحافة إلكترونية، مواقع التواصل الاجتماعى لمعرفة ما يبثه هذا النوع من الإعلام.

اقرأ أيضًا – 

عميد إعلام جامعة الإمام السعودية في رحاب إعلام الأزهر

«اهتمامات المقالات الافتتاحية في الصحف المصرية وقضايا المجتمع».. ماجستير بإعلام الأزهر

الإثنين القادم.. إعلام الأزهر تُناقش دكتوراه “إدارة الأزمات بالمؤسسات المصرية”

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.