الرئيسية / اخبار العالم / واشنطن تطرد 60 دبلومسيًا روسيًا من أراضيها.. و”الأوروبي” يتخذ خطواتٍ مُشابهة

واشنطن تطرد 60 دبلومسيًا روسيًا من أراضيها.. و”الأوروبي” يتخذ خطواتٍ مُشابهة

محمد عثمان – أمرت الولاياتُ المُتحدة الأمريكية بطرد 60 دبلوماسيًا روسيًا، كردٍ على هجومِ موسكو الأخير بغاز الإعصاب في مُحاولةٍ لتسميم جاسوسٍ روسي-بريطاني سابق وإبنته، وأمرت دولٌ في الإتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى كندا وأوكرانيا، بالمثل، لتعتبر تلك الضربة الأولى المُنسقة ضد شبكة المخابرات الروسية في الغرب منذ الحرب الباردة.

أكثرُ من 100 دبلوماسيٍ بريطاني يُعتقد أنهم جواسيوسٌ في البلاد الغربية أُمروا بالعودة إلى موسكو، في ردٍ منسق على إستخدام سلاحٍ كيميائي في بريطانيا، لمحاولة قتل سيرجي سكريبال، المسؤول السابق في الاستخبارات الروسية، وابنته يوليا، مطلع مارس الجاري.

ورحبت رئيسة الوزراء البريطانية، تريزا ماي، بالأمر، في بيانٍ من مجلس العموم، واصفةً إياه :”بالطرد الجماعي الأكبر لضباط المخابرات الروسية في التاريخ“.

وأضافت :”لقد وجدا دعمٌ عظيم من أصدقائنا وشرُكائنا في الإتحاد الأوربي وأمريكا الشمالية، وحلف الناتو، بعد وبعد الثلاثة أسابيعٍ الماضية إذ واجهنا آثار حادثة سالزبوري، لقد أرسلنا رسالةً سويًا، مضمونها أننا لن نتساهل مع محاولاتِ روسيا المتكررة في الإستهانة بالقانون الدولي، وتقويض قيمنا“.

وإسترسلت ماي :”إذا كان هدف الكرملين هو تفريقنا وتخويف التحالف الغربي، فجهودهم قد أتت بنتائجٍ عكسية مُذهلة“.

وعلقت الحكومة الروسية على الطرد الدبوماسي بالـ”التلويح الإستفزازي“، وقالت أنها سترد بالمثل، مما يثير إحتمالات زيادة عمليات الطرد المتبادل، بالإضافة أن واشنطن وأوروبا قد تركوا المجال مفتوحًا لأخذ تدابير إضافية.

وأعلن الكرملين أن القرار النهائي سوف يعود لفلاديمير بوتين، في حن أطلقت السفارة الروسية في الولايات المُتحدة إستطلاعًا للرأي على تويتر، يسأل عن أي قنصلية أمريكية في موسكو يتم إغلاقها.

وأمرت الولايات المتحدة 60 روسيًا رسميًا بالخروج، مُدعيهً أنهم جواسيس، من بينهم أشخاصٌ يعملون في الأمم المتحدة، وأبلغت روسيا أنها ستُغلق قنصليتها في سياتل، وبذالك يغيب التمثيل الدبلوماسي الروسي على الساحل الغربي.

وأعلنت ألمانيا، وفرنسا، وبولاندا، الدول في الأعضاء الأوربي، طرد كل منهم ل4 دبلوماسيين روس، ذا خلفياتٍ إستخبراتية، في حين أعلن كلٌ من ليتوانيا وتشيكي عن طردهم ل3 دبلوماسيين، وطردت الدينيمارك، وإيطاليا، ونيوزلندنا، 2 دبلوماسيين روس، في حين طردت كلاً من إستونيا، ولاتفيا، وكرواتيا، وفينلاندا، ورومانيا، دبلوماسيًا واحدًا، وطردت أوكرانيا، الغير عضوة في الإتحاد الأوروبي، 13 دبلوماسيًا روسيًا، بينما ألبانيا، الدولة المرشحة لدخول الإتحاد الأوروبي، أمرت برحيل دبلوماسيين إثنين، من السفارة في تيرانا، وطرد مقدونيا، المرشحة هي الأخرى لدخول الإتحاد الأوروبي، دبلوماسيًا واحدًا.

وأعلنت كندا طردها لأربعة موظفين دبلوماسيين يعملون في أوتاوا ومونتريال، وإدعت الحكومة الكندية أنهم جواسيس، ورُفض طلب معلق من موسكو لدخول ثلاث دبلوماسيين أخريين كوظائف في كندا.

وفي أعقاب حادثة التسميم، طردت بريطانيا 23 دبلوماسيًا روسيًا من على أراضيها، وردت روسيا بطرد العدد ذاته من الدبلوماسيين البريطانيين المتواجدين في موسكو.

ونشرت وزارة الخارجية الروسية بيانًا تُدين فيه الطرد، مُعتبرةً إياه “خطوة غير ودية” مبنية على التحالف، لا على الدليل.

وقال البيان :”تلك الخطوة الإستفزازية التي تسمى بـ’التضامن’ مع لندن، والتي إتبعت السلطات البريطانية بشكل عُمياني في القضية التي تدعى ب’سكريبال’، والذي لم تتحقق أبدًا من ظروف الحادث، لهو إستمرارٌ لسياسة المواجهة لتصعيد الوضع.

ورفضت بريطانيا تقديم عينة لغاز الأعصاب المستخدم لروسيا، لكنها قدمت واحدةٌ لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والتي تجرى تحقيقاتها الخاصة.

وقال مسؤول أمريكي كبير إن الطرد وإغلاق قنصلية سياتل الروسية، جاء ردًا على “محاولة الحكومة الروسية الطائشة لقتل مواطن بريطاني وإبنته بغاز أعصاب من الدرجة العسكرية“.

وقال مسؤولٌ أخر، إن تلك الإجراءات جاءت أيضًا كردٍ على :”الإجراءات العدوانية وسياسة زعزعة الإستقرار المستمر” التي تقوم بها موسكو ضد الولايات المُتحدة وحلفائها.

والجواسيس المزعومين الذين تم طردهم من الولايات المتحدة، يعمل 48 منهم في السفارة الروسية في واشنطن، و12 منهم في البعثة الروسية في الأمم المتحدة، واتهمتهم واشنطن بالإنتماء لمجموعاتٍ عدوانية في الولاياتِ المُتحدة.

 

 

اقرأ أيضًا –

بالفيديو.. تعليق عمرو أديب على فوز بوتين برئاسة روسيا للمرة الرابعة

بدأ الاستعداد من أجل الزيارة التاريخية.. ترامب :”أؤمن أن ‘الشمالية’ ستلتزم بتعهدها!”

ترامب يُهنئ بوتين في تحدٍ لمستشاريه الأمنيين.. ويثير غضب الكثيرين

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.