الرئيسية / اخبار العالم / مقتل 8 وإصابة 1070 فلسطينيًا في مواجهات “جمعة الكاوتشوك”

مقتل 8 وإصابة 1070 فلسطينيًا في مواجهات “جمعة الكاوتشوك”

محمد عثمان – ارتفعت أعداد القتلى والمصابين في مواجهات اليوم التي وقعت بين المتظاهرين الفلسطينيين وجيش الإحتلال الإسرائيلي، وبحسب وكالات إخبارية فقد بلغت أعداد القتلى 9، والمصابين 1070، نقلوا للمستشفيات والنقاط الطبية، 551 منهم في الرعاية والنقاط الطبية، و 442 في المستشفيات الوزارية، و77 في المستشفيات الأهلية.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أعلنت عن مقتل 5 فلسطينيين كحصيلةٍ أولوية، و250 جريحًا بينهم حالاتٍ خطيرة نتيجةً لمواجهاتِ غزة الحدودية.

وعولج العشرات من المواطنين ميدانيًا، في نقاط الإسعاف المقامة بالقرب من حدود قطاع غزة، وفقًا للوزارة.

وأصيبت 12 سيدة و48 طفلاً، وهناك من بين الإصابات 25 حالةٍ خطرة، و239 متوسطة، بينما 156 إصابة طفيفة، وكانت مجمل الإصابات بالرصاص الحي 293.

 

وتجمع المتظاهرون الفلسطينيون اليوم شرق مدينة غزة، على بعد عشرات الأمتار من السياج الحدوديّ، وأشعلوا عشرات من إطارات السيارات المستعملة “الكاوتشوك“، لخلق عازلٍ من الدخان لتقليل إصابات القناصة، و رشقوا قوات الإحتلال الإسرائيلي بالحجارة.

وردت قوات الإحتلال الإسرائيلي في المقابل بإطلاقٍ لرصاص الحي وألقى العشرات من القنابل المسيلة للدموع.

وحاولت قوات الإحتلال الإسرائيلي المتمركزة قرب السياج الأمني الفاصل، شرقي قطاع عزة، مُقامة سحب الدخان التي أشعلت ضمن فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار.

وحاولت سيارات تابعة للدفاع المدني الإسرائيلي ضخ مياه باتجاه الجانب الفلسطيني حيث تواجدت الإطارات.

وبحسب وكالة الأناضول، فقد استخدمت مراوحٌ هوائية كبيرة للسيطرة على الدخان المنبعث، الذي أشعله ناشطون فلسطينيون على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

 

ونتيجةً لذلك، انبعث دخانٌ كثيف حملته الرياح لجانب الاحتلال الإسرائيلي، فقد قالت الأرصاد الجوية إن اتجاه حركة الرياح لليوم الجمعة كانت في اتجاه “الجنوب الشرقي“.

وأوضح مراسل الأناضول أن :”رؤية قوات الجيش الإسرائيلي باتت معدومة بسبب انبعاثات الدخان الأسود“.

ويقول الناشطون :”يعيق حاجز الدخان رؤية الجيش الإسرائيلي للمتظاهرين، مما يؤدي إلى تقليل أعداد الضحايا الذين يقتلهم القنص الإسرائيلي“.

وأطلق الناشطون الفلسطينيون اسم “الكاوتشوك” على الجمعة الثانية، لمسيرات “العودة وكسر الحصار“.

واعتادت المقاومة الفلسطينية على إشعال الإطارات، إذ يعد شكلاً من أشكال المقاومة، وانتشر إبان انتفاضة الحجارة الأولى التي اندلعت عام 1987.
وتصل ذروة فعاليات مسيرة العودة في 15 مايو المقبل، في الذكرى الـ70 لنكبة الشعب الفلسطيني.
ويقبع جيش الإحتلال الإسرائيلي تلك الفعاليات السلمية بالقوة، ويستهدف المدنين بدمٍ بارد، ليستشهد 28 فلسطينيًا وإصابة المئات منذ الجمعة الماضية.

ويقمع الجيش الإسرائيلي هذه الفعاليات السلمية بالقوة ويستهدف المدنيين بدم بارد، ما أسفر عن استشهاد 22 فلسطينياً، وإصابة المئات، منذ الجمعة الماضية.

اقرأ أيضًا – 

مصر ترفض استخدام العنف ضد الفلسطينيين

أخر احداث فعاليات يوم الأرض .. وزير الدفاع يرفض التحقيق في قتل 16 فلسطينيا وحماس تجتمع

الاتحاد الأوروبي: تحقيق مستقل ضد إسرائيل في مقتل المتظاهرين الفلسطينيين

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.