الرئيسية / اخبار العالم / عمره 15 عامًا وخرج للمشاهدة فقط.. والنهاية “رصاصةٌ في رأسه”

عمره 15 عامًا وخرج للمشاهدة فقط.. والنهاية “رصاصةٌ في رأسه”

محمد عثمان – أثناء احتجاجات “مسيرة العودة الكبرى” في قطاع غزة، وفي شرق جباليا تحديدًا، يوم الجمعة 20 أبريل 2018، خرج فتىً فلسطيني يملك من العمر 15 عامًا، ليشاهد المسيرات، دون أن يحمل حتى حجرًا.

لكنه ربما لم يكن يدرى أن عدوه لا يفرق بين كبيرٍ ولا صغير، أو حتى رجلاً وإمرأة، ليسقط صريعًا برصاصة قناصٍ غادر لأحد جنود الإحتلال الإسرائيلي، فيلقى موجة استنكارٍ واسعة.

محمد أيوب، أحد 4 شُبان قُتلوا برصاص الجنود الإسرائيليين، في مواجهاتٍ اندلعت بين الشبان وقوات الجيش قرب حدود قطاع غزة، إلا أنه لم يحمل سلاحًا، ولم يشارك حتى في المواجهات، لكنه قتل برصاص قناصٍ إسرائيلي، حسب تأكيدات عائلته.

توالت ردود الفعل المنددة بمقتل الفتى، إذ دعا مبعوثُ الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لتحقيقٍ كامل في ملابسات عملية القتل، في حين دعا مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى الشرق الأوسط للتهدئة.

وأكدت عائلة الفتى، أنه لم يكن يحمل سلاحًا، ولم يشارك في المواجهات، وقُتل برصاص قناص إسرائيلي، بحسب شريطٍ مصور، نشره المرصد الأوروبي لحقوق الإنسان.

وتعتزم عائلة الفتى رفع دعوى قضائية ضد إسرائيل ونتنياهو.

وقال والده، إبراهيم أيوب، 42 عامًا، من جباليا، إن ولده “كان يقف بعيدًا عن الجنود، دون أن يحمل سلاحًا، أو حجارة، أو أي شئ آخر“.. وأضاف :”إستهدفوا طفلاً بريئًا، لمجرد أنه خرج لمشاهدة المسيرة“.

وأكمل :”إنهم لا يريدون لأي طفلٍ أن يفهم أن له حقوقًا وأرضًا، وأنه هناك محتلين أخذوا أراضينا، لا يريدون أن يفهم الأطفال ذلك، فيقومون بإعدامهم“.. ودعا الدول لمحاسبة المحتل.

وأضاف :”محمد لم يقم بشيء، محمد طفلٌ بريء” وطالب بمحاسبة الجندي الذي أطلق النار عليه.

وتحدث والدموع تملأُ عينيه :”بالطبع يجب أن أرفع دعوى ضد دولة الاحتلالِ كلها، على رأسها المجرم نتنياهو، الذي يقوم جنوده بارتكاب مجازر وإعدامات“.. وتسائل :”لماذا يُعدم أطفالنا ويعيش أطفالهم حياةً كريمة“.

 

من جهتها، قالت والدة الفتى، رائدة أيوب، 39 عامًا :”رسالتي إلى العالم أن يقتصوا من الذي أعدم ابني، إنه طفلٌ بريء” مؤكدةً أنه لم يحمل سلاحًا ولم يذهب لمحاربتهم، وأنها كانت مسيرة سلمية، وأنه ذهب فقط لكي يرى أراضيه” مشيرةً أن الفيديو والناس بأجمعهم يشهدون أنه لم يكن يرمي الحجارة“.

وبعد الإدانات الدولية لعملية قتل الفتى، أعلن جيش الإحتلال الإسرائيلي أن قياداته تجرى “تحقيقًا موسعًا” في تقارير عن “مقتل شخص برصاص الجنود الإسرائيليين”.

وفي بيان، قال الجيش الإسرائيلي في ما أسماها بـ”أعمال الشغب شديدة العنف وقعت الجمعة، قرب حدود قطاع غزة، بمشاركة ما يقرب من 10 الآف شخص، أُلقى خلالها المتفجرات والحجارة، مضيفًا أن القوات استعملت كل الوسائل لمكافحة الشغب، ويتضمن ذلك استعمال الذخيرة الحية في بعض الأحيان” بحسب البيان.

وندد نيكولاي ملادينوف، مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، يوم الجمعة، بمقتل أطفال غزة برصاص القوات الإسرائيلية، وطالب بفتح تحقيق في إطلاق النار، قائلاً بإنه :”أمرٌ شائن أن تُطلق النار على الأطفال، مشيرًا بوجوب حماية الأطفال من العنف، لا تعريضهم له، وليس قتلهم!.. يجب التحقيق في ذلك الحدث المأساوي“.

ومن جانبه، ندد المتحدث باسم وزارة خارجية الاتحاد الأوروبي بمقتل الفتى، قائلاً :”أطلق الجنود الإسرائيليون النار مجددًا على متظاهرين في غزة بالأمس، واستخداموا الذخيرة الحية عبر السياج الحدودي، مما أسفر عن مقتل 4 فلسطينيين، بينهم فتى في 15، وإصابة أكثر من 150“.

وأضاف: “يلزم فتح تحقيق كامل لمعرفة ما حدث ولماذا“.

وقال جيسون غرينبلات، مبعوث الولايات المُتحدة للشرق الأوسط، على تويتر :”إن هُناك تحقيقٌ كامل تقوم به إسرائيل في مقتل محمد أيوب، لكي نتمكن من معرفة ما حدث بالتفصيل، ونأسف للخسارة المأساوية لروح الفتى.. يجب أن نتجنب التسبب في المزيد من المعاناة عبر الرد على مقتله“.

ونددت السلطات الفلسطينية مقتل الفتى، وذلك على لسان أمين العام سر منظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، قائلاً في تغريدةٍ على تويتر :”آن الأوان للمحكمة الجنائية الدولية لتفتح تحقيقًا قضائيًا جديًا في تلك الجرائم التي ترتكب في حق الشعب الفلسطيني“.

وشهدت الجمعة الماضية “مسيرة العودة الكبرى” في حركة الاحتجاج التي يقوم بها الشعب الفلسطيني منذ 30 مارس 2018، وشهد يوم الأمس مقتل 4 فلسطينيين، بينهم محمد أيوب، وجرح المئات الأخرين، ووصفت  اسرائيل المسيرات بأنها “مسيرة الفوضى“.

اقرأ أيضًا –

“فيديو” قناص إسرائيلي يطلق الرصاص على امرأة تحمل علم فلسطين

“السيسي” يؤكد “لعباس” استمرار جهود مصر لحل القضية الفلسطينية

مجددًا.. هجومٌ ناريّ بمطعم بأمريكا… 4 ضحايا ومرتكب الجريمة “عاريٍ”!

 

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.