الرئيسية / اخبار العالم / وأخيرًا.. القمة بين الكوريتين تُعقد غدًا في الجنوب!

وأخيرًا.. القمة بين الكوريتين تُعقد غدًا في الجنوب!

محمد عثمان – في سابقةٍ لم تحدث منذ نحو 10 سنوات، يزور الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، كوريا الجنوبية، غدًا الجمعة، 25 أبريل/نيسان 2018، ليكون بذلك الرئيس الشمالي الأول الذي يطأ أرض الجنوب منذ نهاية الحرب الكورية (1950-1953).

ومن المقرر أن يعبر كيم الحدود إلى كوريا الجنوبية 9:30 صباحاً بالتوقيت المحلي (0030 بتوقيت غرينتش)، وذلك لترسيم الحدود العسكرية إلى الجنوب، ثم يرافقه حرس الشرف الكوري الجنوبي بعد ذلك إلى مراسم الترحيب في ساحة بقرية بانمونجوم الحدودية، والتي ستعقد فيها القمة.

وبحسب كوريا الجنوبية، فإن رئيسها، مون جيه-إن، سيرحب بزعيم كوريا الشمالية، في حوارٍ رسميّ بينهما يبدأ في الساعة 10:30 صباحاً بالتوقيت المحلي (0130 بتوقيت غرينتش)، بعد وصول كيم للقرية.

وقال كبير موظفي الرئاسة في كوريا الجنوبية، إيم جونج-سيوك، إن “تلك القمة ستركز على أهمية نزع السلاح النووي ومحاولة التوصل للسلام الدائم أكثر من أي شئ أخر“.

ويرافق الزعيم الكوري الشمالي، تسعة مسؤولين، من ضمنهم شقيقته، كيم يو جونغ، التي كانت ضمن الوفد الشمالي الذي شارك في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية، وكيم يونغ نام، الرئيس الشرفي لرئاسة كوريا الشمالية.

ومن ضمن الوزراء المشاركين في وفد كوريا الشمالي وزير الدفاع، باك يونغ سيك، ووزير الخارجية ري يونغ هو، بالإضافة لري سون جون، المسؤول الذي يقود جهود إعادة الوحدة.

ويضم وفد كوري الجنوبية في القمة سبعة مسؤولين، من بينهم وزراء الدفاع والشؤون الخارجية.

وجدير بالإشارة أن الزعيمان الكوريان سيتناولان الغذاء بشكلٍ مُنفرد، وذلك بعد أن تنتهي أولى جلسات المحادثات، ثم يتشاركان بعدها في مراسم غرس شجرة.

إذ أشار المسؤول الكوري الجنوبي، أنه سيتم غرس شجرة صنوبر على خط ترسيم الحدود، كتعبيرًا على “السلام والرخاء“، في تربةٍ من أراضي من الشمالِ والجنوب.

بعدها، يروى كيم ومون الشجرة، بماءٍ من نهر تايدونج في الشمال، ونهر هان في الجنوب، ليسيران معًا بعدها في بانمونجوم، لكي تبدأ جولة المحادثات.

وبالنسبة للتراب، الذي ستغرس فيه الشجرة، فسيكون من جبل بايكتو، المكان المقدس بالنسبة لكوريا الشمالية، ومن جبل هالا بجزيرة جيجو التابعة لكوريا الجنوبية.

ويوقع الزعيمان مُعاهدةً في نهاية المحادثات، ويلقيانٍ بيانًا.

وكانت القمتين السابقتين قد عقدتا في عام 2000 و2007 في بيونغ يانغ.

اقرأ أيضًا – 

اللقاء يقترب بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية

ترحيب مصري بإعلان كوريا الشمالية

بعد العدوان الأخير.. قلقٌ بالغ في الكونجرس بشأن سياسة ترامب في سوريا

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.