الرئيسية / اخبار العالم / استقالة وزيرة الداخلية وتعين أخر مُسلم ببريطانيا.. من هو ساجد جاويد؟
ساجد جاويد رئيس الوزراء البريطاني

استقالة وزيرة الداخلية وتعين أخر مُسلم ببريطانيا.. من هو ساجد جاويد؟

محمد عثمان – قَبِلت رئيسة الوزراء البريطانية، تريزا ماي، اليوم، الإثنين 30 أبريل 2018، إستقالة أمبر راد، بعد فشلها في إدارته سياسات الهجرة، لتُعين بدلاً عنها ساجد جاويد، النائب البرلماني، ليكون بذلك المسلم الأول في منصب وزير الداخلية البريطاني.

وجاءت تلك الاستقالة وسط ادعاءاتٍ بأنها ضللت أعضاء مجلس العموم بشأن أهدافٍ وضعتها لترحيل المُهاجرين الغير شرعيين.

وقال المُتحدث باسم رئيسة الوزراء، تريزا ماي، :”رئيسة الوزراء قبلت الليلة استقالة وزيرة الداخلية“.

وكانت رود اتصلت هاتفيًا بماي، كي تُبلغها بقرارها، بعد أسبوعٍ من الضغوطات المكثفة، إذ يجري اتهامها بفضيحة مُتعلقة بالمهاجرين ودعواتٍ لأن تستقيل من منصبها.

ويعتبر القرار ضربةً لماي، إذ أنها أعلنت قبل أيام ثقتها الكاملة بها، وربما سيكون لذالك تداعياتٌ مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية التي تبدأ يوم الخميس القادم.

وتعرضت رود لانتقاداتٍ قاسية، بسبب تعاملها الغير لائق مع من يُعرفون بـ”جيل ويندراش“، وهم مواطنو دولة الكومنولث والكاريبي بشكلٍ مخصوص، كانوا قد قدموا إلى بريطانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

وبعد أن قبلت الإستقالة، عينت ماي ساجد جاويد وزيرًا للداخلية، بدلاً عنها.

ونعرض لكم الآن معلوماتٍ عن الوزير والنائب المسلم ساجد جاويد :-

ينتمى جاويد، البالغ من العمر 48 عامًا، إلى حزب المحافظين، وقد ولد في روتشديل، بمقاطعة يوركشاير البريطانية، في 5 ديسمبر عام 1969، ويعمل والده كسائق حافلة، هاجر من باكستان إلى بريطانيا منذ أكثر من خمسين عامًا، ليدرس جاويد بعدها الاقتصاد والسياسة بجامعة إكسيتر البريطانية بين العامين 1988 و1990.

وانضم جاويد إلى جمعية الطلاب المُحافظين التابعة لحزب المُحافظين البريطانيّ، وذلك أثناء دراسته الجامعية، وشارك فيها وهو في سن العشرين للمرة الأولى، في مؤتمر حزب المُحافظين.

وشارك أيضًا في الحملة التي أيدت بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، في استفتاء عام 2016، رغم قوله قبل التصويت ببضعة أشهر إن “قلبه” مع الخروج من التكتل، وقال بعد أن أُعلنت النتيجة :”جميعنا الآن نؤيد الخروج“.

وعمل جاويد في بنك تشيس مانهاتن ودويتشه بنك ليساعد على إقامة أنشطتها في الأسواق الناشئة، قبل أن يبدأ حياته الوظيفية في مجال السياسة.

وشغل منصب وزير الثقافة في عام 2014.

واعتبر جاويد، رئيسة الوزراء المُحافظة الراحلة، مارغريت ثاتشر، مصدرًا لإلهامه السياسي، وكثيرًا ما كان يُعلق صورتها في مكتبه وهو في منصب الوزير.

 

اقرأ أيضًا –

السعودية تحاكم مُعتَمِرَين تجسسا لصالح الموساد

تابع أسباب زيادة عدد مشاهدات برومو “حرب كرموز” بعد تخطيه المليونين ونصف

أحضر طاهية الخاص لـ”يكرم جيرانه”.. قصة نودلز بيونج يانج!

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عثمان

صحفي متخصص في السياسة الخارجية، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر قسم الإذاعة والتلفزيون، motion graphics designer، ومترجم. medosm[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.