الرئيسية / اخر اخبار الازهر الشريف اليوم / شيخ الأزهر: اختلاف المسلمين في القرنين الماضيين سبب ما أصاب الأمة
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

شيخ الأزهر: اختلاف المسلمين في القرنين الماضيين سبب ما أصاب الأمة

أوضح شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، إن الإسلام دين الوسطية، كما أن الله تعالى وصف هذه الأمة “بالأمة الوسط”، وقال: “وكذلك جعلناكم أمة وسطًا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدًا”، مشيرًا إلى أن الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) فسر الوسط في هذه الأية بأنه العدل، فقال: “الوسط العدل”.

وأضاف أنه قيل في تحليل معنى الوسطية وعلاقتها بالعدل وجوامع الخير، الكثير، فقد قال المفسرون أن أوسطهم تعنى: أعدلهم وأخيرهم، فقيل “كل وسط خير، وكل وسط أفضل من طرفيه دائمًا”، إلا أن هذا المفهوم تعرض لاختلاف وتنازع، كغيره من المفاهيم، كمفهوم أهل السنة والجماعة، ومفهوم السنة والبدعة، ومفهوم التوحيد وهو أصل الأصول وعمود خيمة الدين.

وقال الإمام الأكبر، إن اختلاف المسلمين في القرنين الماضيين غير تلك المفاهيم، وكان هو السبب فيما أصاب الأمة من فرقة، واختلاف، وضعف، وغرق فى بحور من الدماء، مؤكدًا على أنه لا يبالغ في هذا.

وجاء ذلك أثناء كلمته في الجلسة الافتتاحية للقاء التشاوري العالمي للعلماء والمثقفين، فيما يتعلق بوسطية الإسلام، وكان ذلك بحضور الرئيس الإندونيسى جوكو ويدودو.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن سحر مصطفي

طالبة في جامعة الأزهر، وصحفية متدربة في قسم أخبار العالم بموقع المبدأ. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.