الرئيسية / أخر أخبار مصر اليوم / المبدأ..نتائج كارثية للمدربين الأرجنتين في المونديال

المبدأ..نتائج كارثية للمدربين الأرجنتين في المونديال

محمود عبد الحميد

 

على الرغم من أنه حدث فريد في حد ذاته وجود خمس مدربين أرجنتينيين في المونديال للمرة الأولى في تاريخ البطولة، الأ أنه لم يستطيع أي منهم تحقيق فوز واحد على الأقل حتى الأن .

فالمدرب الذي حقق نقطة وحيدة بشق الأنفس “خورخي سامباولى مدرب المنتخب الأرجنتينى”، أصبح على وشك الخروج من المونديال بعد التعادل مع منتخب “أيسلندا”، الذي يشارك في البطولة لأول مرة في تاريخه ثم الهزيمة المزلة بنتيجة 3/0على يد المنتخب الكرواتى فى مباراة شهدت تألق كبير للساحر “لوكا مودريتش” نجم الميرنجي “ريال مدريد “.

ثم يأتى بعد ذلك المدرب “ريكادو جاريكا” الذي قاد منتخب “بيرو” إلى المونديال بعد غياب دام لمدة 36 سنة، ليأخذ نصيبه من الهزائم على يد كلا من “الدينمارك وفرنسا”، بنتيجة 1/0 في كل مباراة ليقوم بتوديع البطولة من الدور الأول مبكرا .

ومن ثم المدرب “إدجارو باوزا” مدرب منتخب السعودىة، الذي حقق رقم قياسي ولكنه عكسي، حيث تلقى الهزيمة الأكبر فى تاريخ المباريات الإفتتاحية للمونديال بنتيجة 5/0 من المنتخب الروسي قبل أن يتلقي الهزيمة الثانية على يد الأوروجواى بنتيجة 1/0 ليودع البطولة مبكرا هو الأخر .

أما عن المدرب الرابع هو “هيكتور كوبر” مدرب الفراعنة الذي حقق المستحيل بالوصول نهائي كأس أمم أفريقيا 2017بعد التعثر فى الثلاث نسخ السابقة وعدم القدرة على المشاركة في البطولة، فضلا عن الوصول للمونديال للمرة الأولى منذ 28 سنة ولكن مع هذه الإيجابيات إلا أن المنتخب المصرى تحت قيادة الأرجنتيني “هيكتور كوبر” أفتقد إلى المتعة المعهودة من أبناء الفراعنه التى عرفها العالم تحت قيادة المعلم “حسن شحاته “حيث عرف المنتخب فى عهد الأرجنتيني بالدفاع بكل الخطوط، ليصعد الأرجنتيني بتلك الطريقة بالمنتخب المصرى للمونديال، ومن ثم يتلقى نصيبه من الهزائم هو الأخر على يد كلا من الأوروجوانى والدب الروسي بنتيجة 1/0 و 3/1 على الترتيب ليودع البطولة رسميا من الدور الأول .

أما خامس المدربين هو ” خوسيه بيكرمان” مدرب منتخب كولومبيا ويعتبر هو المدرب الأرجنتينى الذي يحمل الأمل الأكبر فى الصعود إلى الدور القادم حيث لم يلعب إلا مباراة واحدة فقط تلقى فيها الهزيمة على يد المنتخب اليابانى بنتيجة 1/0 بشق الأنفس بعد المستوى المميز الذي قدمة المنتخب الكولومبي على الرغم من أنه خاض المبارة ب10 لاعبين فقط منذ الدقيقة الثالثة بعد طرد اللاعب “كارلوس سانشيزمورينو”.

لياتي السؤال الأهم وهو من السبب فى تدني هذه المنتخبات هل اللاعبين على رغم من وجود لاعبين من طراز عالمى تحت قيادة هؤلاء المدربين أهمهم البرغوث الأرجنتيى “ليونيل ميسي”، أم هي الطريقة الدفاعية البحتة التي يستخدمها مدربي التانجو هى السبب حيث تقييد اللاعبين وتعيقهم من إظهار مواهبهم فى غياب طريقة اللعب التى يجيدونها مع أنديتهم ؟

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عسران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.