الرئيسية / أخر أخبار مصر اليوم / “الصحة” بين انجازات “عماد الدين “ونشاط “هالة” وآمال المواطنين

“الصحة” بين انجازات “عماد الدين “ونشاط “هالة” وآمال المواطنين

محمد غالب

الصحة هي نعمة من نعم الله الكثيرة علي عباده, وهي تمكن الإنسان من العيش بحياة طبيعية ,والتي يجب على الدولة توفير كافة السبل والخدمات والمرافق التي تجعل الإنسان خاليا من الأمراض والمشاكل الصحية التي تصيبه ,حتي يتمكن من الاستمتاع بحياته.

ويعد قطاع الصحة من أهم القطاعات التي كانت تعاني من إهمال كبير في جميع جوانبها ,نتيجة ضعف الإنفاق والمخصصات المالية ,وغياب الرقابة علي المؤسسات الصحية، والعجز بهيئات التمريض، واحتكار سوق الأدوية والمستشفيات، إضافة إلى المشكلات التي تعاني منها الوحدات الصحية بالمحافظات, نتيجة نقص في جميع المستلزمات الصحية والأطقم الطبية بكل عناصرها.

وشهد قطاع الصحة في الأونة الأخيرة تطورا ملحوظا في الفترة الرئاسية الأولى للرئيس عبد الفتاح السيسي ,وخاصة بعد تولي الدكتور أحمد عماد الدين وزيرا للصحة في سبتمبر 2015,خلفا للدكتور عادل عدوي.

وانجز عماد الدين خلال توليه منصب وزير الصحة العديد من الانجازات “المبدأ“رصد من خلال هذا التقرير أبرز انجازات وزير الصحة خلال فترته الوزارية, نبدائها بالمحافظات, افتتاح عماد الدين 32 مستشفى جديدة بجميع محافظات مصر ,افتتاح 158 مركزا لعلاج فيرس سي بعد أن كانوا 58 مركز على مستوى الجمهورية, علاج 2 مليون مواطن مريض بفيرس سي, تفعيل قانون التأمين الصحي وتم رصد 8.5 مليار جنيه لتنفيذ هذا القانون والذي قام بزيادة نصيب الفرد في التأمين الصحي إلى 1200 جنيه بعد أن كان 187 جنيه قبل تفعيل القانون.

وتعد الإنجازات على المستوى القطاع العام في القضاء على الطوابير الانتظار لمرضى فيروس سي بتوفير مراكز لعلاجه بجميع المدن والمراكز وتوفير الدواء الخاص به بأقل الأسعار مقارنة بالأسعار العالمية ,توفير قنوات اتصال عديده تربط بين بين مستشفيات الجمهورية بعضها ببعض، افتتاح عدد من العيادات المستحدثة لأول مرة في الوزارة مثل عيادة العنف ضد المرأة, إحياء العمل في الوحدات الصحية المتطورة والتي كانت تسمى في الوزارات السابقة بالمستشفيات التكاملية ,توفير الدم لجميع المستشفيات عن طريق إنشاء بنوك دم تخزينية, تفعيل مشروع التأمين الصحي الذي سيتم العمل مبدئيا بمحافظة بورسعيد ثم على مراحل في جميع أنحاء الجمهورية, إنشاء أول صندوق لدعم الدواء برأس مال 360 مليون جنيه للقضاء علي أزمات الدواء.

وبعد الانتخابات الرئاسية وتولي الرئيس عبد الفتاح السيسي حكم البلاد لفترة رئاسية ثانية ,كان ملف الصحة محورا أساسيا في خطاب الرئيس السيسي أمام البرلمان خلال أدائه اليمين الدستورية لفترة رئاسية جديدة.

وفي الرابع عشر من يونيو 2018 حدثت تغييرات وزارية جديدة ,وتولى الدكتور مصطفى مدبولي منصب رئيس الوزراء خلفا للمهندس شريف إسماعيل ,وعينت الدكتورة هالة زايد وزيرة للصحة والسكان خلفا للدكتور أحمد عماد الدين.

وبعد أدء “هالة” اليمين الدستوري أمام الرئيس السيسي لوحظ نشاط كبير في أداء عملها, حيث قامت الوزيرة بإصدار حركة تنقلات موسعة في الجهات التابعة للوزارة ,لضخ دماء جديدة لدفع عجلة العمل وتطوير أداء الوزارة
وفي أولى اجتماعاتها راجعت الدكتورة هالة خطة التأمين الطبي للعيد, وقامت هالة بزيارة بورسعيد والتقت بمحافظها, وأكدت على ضرورة توعية المواطنين بخدمات التأمين الصحي الجديد, والتقت هالة بوزير التعليم العالي لعمل تعاون مشترك بين الجانبين لخدمة المواطنين.

والتقت الدكتورة هالة زايد بفضيلة الأمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف لبحث سبل التعاون الطبي بين وزارة الصحة والأزهر الشريف ,كما التقت أيضا وزيرة الصحة بقداسة البابا توضروس لبحث سبل التعاون في المجال الطبي.

وأخير التقت هالة بوزير المالية لبحث “الإستدامة المالية” لقانون التأمين الصحي الجديد.

وبين عماد الدين وهالة يعيش المواطن المصري متعلقا بآمال حتي تتحقق, لكي يعيش حياة كريمة معافى من جميع الأمراض والمشاكل الصحية التي تهدد حياته ,مطالبا الوزيرة الجديدة بتزويد المستشفيات بأحدث الوسائل الطبية, وبحث نقص الأجهزة الطبية والأطباء من الوحدات الصحية، وتخفيض سعر الدواء لرفع المعاناة عن المرضى.

 

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد غالب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.