الرئيسية / اخبار العالم / “شكري” يلتقي برئيس البرلمان النمساوي

“شكري” يلتقي برئيس البرلمان النمساوي

كتب: أحمد زناتي

 

إلتقى وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الجمعة، برئيس البرلمان النمساوي والمجلس الوطني النمساوي “فولفجانج سوبتكا”، خلال زيارته الحالية للعاصمة النمساوية.

وقد تطلع “شكري” خلال جلسته إلي تعزيز أطر التشاور والتنسيق بين البلدين، تفعيلا للشراكة المصرية الأوروبية في مجالات التعاون، مؤكدا على أهمية التركيز علي التعاون البرلماني بين البلدين، معرباً عن ترحيب مصر باستقباله في أقرب وقت.

ومن جانبه رحب رئيس البرلمان النمساوي بزيارة وزير الخارجية إلي النمسا، مشيراً إلي أن بلاده تولي العلاقة مع مصر اهتماماً خاصاً في ظل وضع مصر الإقليمي والدولي المتميز، لافتا إلى تطلعه لإنشاء مجموعة صداقة مصرية – نمساوية بالبرلمان النمساوي.

و استفسر “فولفجانج سوبتكا” عن تقييم وزير الخارجية للتحديات المشتركة والمرتبطة بقضايا الهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب، ليرد وزير الخارحية عليه باستفاضة، مستعرضا مختلف عناصر الرؤية المصرية تجاه تلك القضايا.

و سلط وزير الخارجية الضوء علي مؤشرات تحسن الاقتصاد المصري مع تنفيذ برنامج الإصلاح الإقتصادي بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، داعياً إلي توجيه الشركات النمساوية إلي الإستثمار في مصر بقوة فى المشاريع القومية العملاقة، وخاصة تنمية المحور الإقتصادي لمنطقة قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة.

و أشار شكري، إلي إهتمام الدولة المصرية بمكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، مؤكداً على أن التعاون المصري الأوروبي يمثل مصلحة مشتركة تضيف لرصيد العلاقة الإستراتيجية بين الجانبين.

و تناول اللقاء أيضاً دور مصر في التعامل مع الملفات الإقليمية الحيوية والأزمات المتفاقمة في الشرق الأوسط، وأهمها الأوضاع في سوريا وليبيا، كما اهتم رئيس البرلمان النمساوي بالتعرف علي رؤية مصر إزاء هذه القضايا، مثمنا بشدة المواقف المصرية المتوازنة التي تمثل حجر الزاوية في استقرار الأمن الإقليمي.

وقد اعرب رئيس البرلمان عن تطلع النمسا لزيادة التنسيق مع مصر بشأن القضايا الإقليمية والدولية الهامة خلال الرئاسة النمساوية للإتحاد الأوروبي خلال العام المقبل.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن Mohamed Fayz

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.