الرئيسية / أخر أخبار مصر اليوم / تفاصيل إجراءت كشف واقعة المريوطيه

تفاصيل إجراءت كشف واقعة المريوطيه

كتب: أحمد زناتي

قال اللواء محمد نور الدين، الخبير الأمني ومساعد وزير الداخلية الأسبق، إن حادث أطفال المريوطية، من غير المحتمل أن يكونوا ضحايا لعصابات تجارة الأعضاء البشرية، مشيرًا إلى أن هناك مجموعة من الإجراءات والخيوط التي يتبعها رجال المباحث لكشف ملابسات الحادث وضبط منفذي الجريمة في أسرع وقت ممكن.
وأوضح محمد نور الدين، في تصريح صحفية، أن أول خيط في هذه القضية أخذ بصمات مكان العثورعلى جثث الضحايا، بواسطة خبراء وضباط الأدلة الجنائية والتي تساعد في فك ملابسة الواقعة.
وأوضح الخبير الأمني، أن الخيط الثاني لتحديد هوية منفذ الواقعة، هو معرفة جميع بلاغات الغياب المحررة بالأقسام في الفترة الماضية، للكشف عن تحرر محضر بغيابهم في الفترة السابقة للحادث أم لا، ثم تحديد هوية الضحايا، وفحص علاقات أسرهم وخلافاتهم للوقوف على تفاصيل الحادث.

وتابع مساعد وزير الداخلية الأسبق، أن الخيط الثالث والأهم في تحديد الجناة هو تحريات رجال مباحث بعد تشكيل فريق بحث على كفاءات عالية، بجانب التحقيقات التي تجريها النيابة مع المشتبه بهم.

وأشار الخبير الأمني، إلى أن كاميرات المراقبة الخاصة بالشارع الذي شهد الواقعة والشوراع المحيطة به تعد “الخيط الرابع”، والأقوى لكشف هوية الجناة والتي قد تكون التقطت لهم صورًا أثناء إلقاء الجثث بمكان الواقعة، كما أن الأجهزة الأمنية تقوم بالاستماع للشهود المقيمين بالمنطقة والخفراء حراس العقارات المجاورة.

وأكد أن أقوال الشهود تسهم بشكل كبير في كشف غموض الواقعة وتعد الخيط الخامس في القضية، مستطردًا أن مثل هذه الجرائم تكون بدافع الانتقام من الأسرة بسبب الخلافات المالية، ما يدفع الآخرين للانتقام منهم بهذه الطريقة.

كان قسم شرطة الطالبية تلقى بلاغًا من الأهالي مفاده العثور على 3 جثث في حالة تعفن شديدة داخل أكباس بلاستيكية، وأمرت النيابة بتشريح الجثث، للكشف عن طلاسيم الواقعة.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن يحيي داؤد

محرر صحفي بموقع المبدأ؛ ومذيع أخبار لدى بعض المواقع الإلكترونية وراديوهات الأونلاين، من قاطني محافظة الشرقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.