الرئيسية / أخبار الفن والفنانين / بالفيديو.. “أنامل تداعب أوتار” هذا ما تفعله “نهلة” لتطرب مستمعيها

بالفيديو.. “أنامل تداعب أوتار” هذا ما تفعله “نهلة” لتطرب مستمعيها

حوار: يحيى داؤد 

“أكتر حاجة مؤمنة بيها إن الواحد يكون على طبيعته ومايحاولش إنه يظهر بشخصية غير نفسه، وهي الناس هاتحبه على كدة”.. بهذه الكلمات بدأت “عازفة القانون” نهلة مختار حوارها معنا وهي مشبعة بالتفاؤل والأمل في حلمها الذي يراودها منذ أن كان عمرها 8 سنوات.

نهلة مختار حبيب.. ٣٢ سنة.. ليسانس آداب قسم لغه إنجليزية دفعة ٢٠٠٧.

وإليكم الحوار:-

العزف بالنسبالك هواية ولا دراسة؟
موضوع العزف بالنسبة لي هواية وليس دراسة، عندما كنت صغيرة سنًا، والدي كان دائما حريص جدًا إن أنا وأخواتى يكون عندنا نشاط في إجازة الصيف، ويكون عندنا هواية سواء رسم أو موسيقى، فكان لديه حرص على أن يشترك لنا في نشاط الموسيقى في ستاد بنها الرياضي في نادي موهوبين بنها.

مين أستاذك في نادي موهوبين بنها ؟

أستاذ جمال الكومي، أستاذي ومعلمي وله فضل كبير عليا، كنا نذهب في فصل الشتاء يومين في الأسبوع خميس وجمعة، حتى نواظب على تدريباتنا.

وتابعت، “فريق الطلائع بتاعنا وأحنا صغيرين، كان دائمًا يحصد المركز الأول على مستوى الجمهورية، على مدار ١١ عامًا على التوالي”.

بدأتي في العزف إمتا ؟

كنت بلعب “قانون” ونا عندي 8 سنين، وفي سنة من السنين قدمت “صولو”، يعنى عزف منفرد على القانون، وبعدها جالي سفرية من المجلس الأعلى للشباب والرياضة ل إيطاليا لكي أمثل مصر هناك، وكانت هذه الرحلة مليئة بالجمال والحيوية، استغرقت ١٥ يومًا في “نابولي”.

كلميني أكتر عن الرحلة.. جت إزاي، وعملتي إيه هناك، وحققتي اللي كنتي عاوزة تحققية فيها؟
جالي الفاكس باسمي وأستاذي أخبرني بالرحلة، وباختياري لتمثيل مصر في إيطاليا، وبعد ذلك بدأت أستعد للسفر من خلال تجهيز الأوراق بمساعدة والدي، وسافرت.

كم كان عمرك أثناء الرحلة؟

كنت في أولى ثانوي، وكان معايا مشرفين طبعا من المجلس الأعلى، وهناك كان معسكر كبير جاى فيه شباب من جميع دول العالم، ناس بتغني وناس بتعزف وفرق فنون شعبية، وكل دولة بتقدم مواهبها.

الرحلة كانت ترفيهية؟

كانت رحله ترفيهية أكتر من كونها عملية، كنا بنزور الأماكن السياحية في إيطاليا زي الفاتيكان، وكل يوم في الرحلة فيه برنامج بيتعمل جزء ترفيهي وجزء عملي، وكل الشباب من جميع دول العالم جايبين هدايا تذكارية لمعالم بلدهم أو الحاجة إللى بلدهم مشهورة بيه.

أحنا مشهورين بحاجات كتير في مصر، خدتي إيه بقا من هنا تعرضيه هناك؟

أنا مثلًا كان معايا برديات ورسومات فرعونية على ورق البردي، كنت بديها لأي حد من دولة أخرى، كانوا بيفرحوا جدًا بالحاجات دي، وكانوا هناك بيحبوا “القانون” جدًا وبيحبوا يسمعوا الموسيقى الشرقية وعايزني أستمر في العزف طوال الوقت.
الشعب الإيطالي بيحبوا العزف؟
أه جدًا لدرجة إن كان فيه راجل كبير في السن إيطالي بيقول للمشرفين بتوعي وإحنا خلاص ماشين امشوا أنتوا وسيبوها هيا معانا.
رجعتي أمتا من “نابولي” وهل حققتي هدفك من الرحلة؟
رجعت بعد ١٥ يوم بالظبط الرحلة كانت تعتبر ترفيهة بنسبة كبيرة، وطبعًا كان نفسي أوصل موسيقتنا الشرقية الرائعة، واستطعت بفضل الله توصيلها، وحظيت بإشادة كبيرة من الحضور.
 كانت سنة كام الرحلة يا نهلة؟ وبعد مارجعت مصر ايه الخطوات اللي بدأتي تعمليها؟
٢٠٠١ تقريبا، وكان عندي وقتها 15 سنة، لما رجعت مصر استمريت في العزف مع الفريق، ومع أستاذي، إلى أن دخلت الجامعة، ولكن بسبب ترك أستاذي الفريق، انقطعت أنا أيضًا عن الفريق.
إيه اللي حصل بعد كدا؟
انقطعت عن الموسيقى في فترة الجامعة، ولما أتجوزت بدأت أفكر إنى أرجع أعزف تاني.
بعد الزواج، زوج حضرتك كان حابب الفكرة؟
بالطبع، لما زوجي شعر بحبي للعزف، جابلي “القانون” لكي يشجعني، وكنت كل ما أعزف حاجة أبعتها لأصحابي على الwhat’s app، فكانوا يشيدوا بالعزف، وشجعوني على نشر هذه المقطوعات الموسيقية على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن هنا بدأت أنشر عزفي على صفحتي.
هل لقيتي إقبال على العزف؟
بدأت أعمل ده ولاقيت ردود أفعال جيدة جدًا وأصحابي بيشجعوني دائمًا، ولما بدأت أشير في جروبات كبيرة لاقيت بردو ردود أفعال جيدة ..وبدأ ناس كتير يعملولىfollow ومستنين دائمًا فيديوهاتي، “الموضوع فرحني جدًا وأداني ثقة أكتر في موهبتي”.
 المعزوفات بيتم اختيارها إزاي اللي بتنزليها على الصفحة؟
أختيارى بيكون ناتج عن تأثر شديد أوي بالموسيقى اللى سمعتها إنها عجبتني جدًا لدرجة إنى ماشية بدندن فيها طول الوقت وساعتها بقرر أشتغل عليها، في المقام الأول بعمل الحاجة أو اللحن اللى حساه وعجبني، بيكون في بعض الأحيان فجأة، سمعت حاجة على التليفزيون وكدا، فببدأ أدندن فيها لحد ما أعزفها بالشكل المطلوب، وبعد كدا أبدأ أنزلها على الصفحة.
هل الفانز عندك بيطلبوا معزوفات معينة؟
أحيانًا ناس تطلب حاجات تيجى على مزاجي أوي بقى تمام، زى أغنية “هو صحيح الهوا غلاب لأم كلثوم”  ناس كتير طلبتها، وهي كأغنية عجباني بردو..فعزفتها ونالت إعجابهم، لكن المعزوفات التي ليست لها قبول من ناحيتي، لا أستطيع عزفها، “لازم أحس بالحاجة الأول وأحبها عشان تخرج في أفضل حال”، وهناك أغاني “القانون” ميعرفش يعزفها، بتحتاج أوركسترا كبير لأن الألآت بتساعد بعدها، والصولو في القانون بيكون أفضل.
أيه المعزوفات اللي بتحبيها على المستوى الشخصي؟
بحب جداً ألحان عمار الشريعي، كلها بتدخل قلبي جدا، بحب أغاني فريد الأطرش مثل “مانحرمش العمر منك” و” مش كفاية”، وبحب محمد فوزى جدًا جدًا .
مقدمتيش في دار الأوبرا؟
لا،الموضوع بسيط جدًا ليس لدي رغبة في الانضمام للأوبرا، أنا واخدة الموضوع على أنه حاجة أنا بعملها ببقى مبسوطة لما بقدمها واسمع رأى أصحابي والمتابعين بس، وأريد أن استمر على ذلك.
جربتي تعزفي ألحان خاصة؟
حاليًا لا، ناس كتير كلمتني في هذا الموضوع بالتحديد..وبدأت في التفكير به.

أول ظهور ليكي على التليفزيون؟ 
وصلت لي رسالة على “الماسنجر” من أحد معدي برنامج على قناة دي إم سي، وأخبرتني، هل لديك الرغبة في الظهور معنا في البرنامج، فكانت حلقة جميلة..وكان هناك رهبة في البداية، وبعد ذلك الحمد لله الموضوع كان كويس..

أيه الخطوة الجاية في حياة “نهلة”؟
بحاول أجدد من عزفي بأني أستعين ببعض الفيديوهات التعليمية للعزف على اليوتيوب، وأفكر في الاستعانة بمدرب حاليًا لكي أتعلم مهارات أكثر في العزف على “القانون”.
حلمك أيه وطموحك؟
أريد تنمية مهارات عزفي على القانون أكثر.. وأعمل فيديوهات دائمًا تنال إعجاب أصحابي والمتابعين.. وأكون دائمًا عند حسن ظنهم.
في آخر حوارنا بنشكرك جدًا، وعاوزينك توجهي رسالة للفانز ؟
بشكرهم جدًا على تشجيعهم، وإنهم مؤمنين بموهبتي، وبشكر أصحابي أنهم شجعوني إني أنزل فيديوهات ليا على الفيسبوك، وأود أن أكون عند حسن ظنهم ويكونوا مبسوطين دائمًا بالعزف اللي بنزله، ويكونوا على انتظار معزوفاتي دائمًا.
Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن يحيي داؤد

محرر صحفي بموقع المبدأ؛ ومذيع أخبار لدى بعض المواقع الإلكترونية وراديوهات الأونلاين، من قاطني محافظة الشرقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.