الرئيسية / أخر أخبار مصر اليوم / فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

العشر الأوئل من ذي الحجة يا أحباب، تعد أحد الورادات الربانية، التي يجب أن نحسن استغلالها، وأن نستقبلها خير استقبال، نستقبلها بالطاعة، نستقبلها بتوبة صادقة، نستقبلها بالصلاة، والدعاء والذكر، نستقبلها بالصيام، فالصيام العشر الأوائل من ذي الحجة فضل كبير وثواب عظيم من عند الله.

وفي هذا الموضوع، أستعرض معكم فضل العشر الأوائل من ذي الحجة على سائر الأيام، وأسأل الله أن ينفع بهذا الموضوع، المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، وأن يررزقنا حج بيته الحرام، وأن يتقبل من حجاج هذا العام حجهم.

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة:

العشر الأوائل من الأيام التي يستحب فيها الأعمال الصالحة، ففيها يضاعف الأجر، ويعظم الثواب، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه، أنه قال «مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إلى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ» يَعْنِى أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِى سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: «وَلَا الْجِهَادُ فِى سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ».

فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة:

صيام الأيام الثمانية من ذي الحجة ليس سنة، ولكن يستحب صيام، وذلك لأنها من الأعمال الصالحة التي حث الرسول صلى الله عليه وسلم القيام بها في هذه الأيام المباركة.

أما عن يوم يوم عرفة، فحدث ولا حرج عن فضل هذا اليوم، الذي يباهي بأهل عرفات أهل السماء، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، “إن الله يباهي بأهل العرفات أهل السماء”.

وورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة) رواه مسلم في الصحيح.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فضل صيام عرفة “صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِى قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِى بَعْدَهُ»، وهو اليوم التاسع من ذي الحجة، فيسن صوم يوم عرفة لغير الحاج.

ومن الآداب التي يجب عليك أخي المسلم أن تلتزم بها، إن كنت ممن عزموا على التضحية، عدم حلق مس الشعر، أو البشرة، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم “إِذَا دَخَلَتِ الْعَشْرُ، وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ، فَلَا يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا”.

في نهاية الموضوع، أنصحكم  بالتكبير والتهليل، فوالله إن في هذه الأيام لفضل كبير، خاب وخسر من أدركهم، ولم ينل قسطًا من فضلهم.

وما رأيك لو استقطعت من يومك من الآن حتي فجر آخر أيام التشريق، دقائق تكبر، وتهلهل وتحمد فيها الله، فهيا أخي المسلم ردد معي واستحضر عظمة الله في قلبك “لبيك اللهم لبيك .. لبيك لا شريك لك لبيك .. إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك”.

اقرأ أيضًا:

بالصور .. شرح مناسك الحج

لماذا فرض الحج؟

تعرف على كل ما يخص الحج من هنا

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن عبد الله شنب

عبدالله عثمان شنب، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر، قسم الصحافة والنشر، صحفي في موقع المبدأ الإخباري. أهتم بأخبار مصر وأخبار العالم العربي والدولي، وعملت كمصور تلفزيوني في قناة الحدث اليوم، وتدربت في قناة extra news كمحرر للأخبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.