أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار الفن والفنانين / “فرشاة وألوان” يارا تبدع في رسم الشخصيات والمناظر الطبيعة

“فرشاة وألوان” يارا تبدع في رسم الشخصيات والمناظر الطبيعة

حوار: يحيى داؤد

“لوحة وقلم وفرشاه وبعض الألوان” ممزوجة بلمسات من الخيال، أدوات تستطيع من خلالها “يارا علي الدين” أن تبدع برسم أحد الأشخاص أو حتى محاكاة بعض أوجه الطبيعة، منذ أن كانت في الصف الثالث الإعدادي، فمنذ ذلك الوقت أوقفت حياتها لهذا الفن، حتى وصلت لحلمها الذي يراودها منذ الصغر “كلية الفنون الجميلة”.

حرص “المبدأ” على إجراء حوار معها، حدثتنا فيه عن تفاصيل دخولها عالم الرسم، وعن أبرز أعمالها فيه.

وإليكم تفاصيل الحوار :-

في البداية عرفينا بنفسك؟

أنا “يارا علي الدين” وعمري 19 عام ، أدرس بالفرقة الأولى بكلية الفنون الجميله جامعة حلوان، وهوايتي المفضلة “الرسم” تعلمته منذ 4 سنوات.

حدثينا عن سبب دخولك مجال الرسم ؟

دخولي عالم الرسم كانت صدفة محضة لم تسبقها مقدمات، كنت حينها في الصف الثالث الإعدادي تقريبًا، وكانت هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها مُدرسة تتحدث بجدية عن الرسم، وتساعدنا على التطبيق العملي، ومن هذه اللحظة بدأت أبحث على الإنترنت عن رسومات معينة وأقلدها، حتى بدأت موهبتي تتطور يوم عن آخر، بعدها بدأت في اختيار الرسومات الصعبة وكنت أشعر بالمغامرة في ذلك، وبالطبع لا أنسى تشجيع والدي ووالدتي ودعمهم لي في هذا الشأن.

متى فكرتي بالالتحاق بكلية الفنون الجميلة؟

لم أكن أعرف أن هناك كليات أو حتى معاهد تدعم موهبتي، ولم أكن أعلم أيضًا أن هناك مجالات عمل للرساميين، لذلك بحثت على الإنترنت كثيرًا، حتى توصلت إلى كلية “فنون جميله”، والتي تمنيت الالتحاق بها طيلة سنوات دراستي بالثانوية العامة، إلى أن حصلت على مجموع أهلني للالتحاق بها.

هل كان للكلية دورًا في تطوير موهبة الرسم لديكي؟

بالطبع كان للكلية والدراسة الأكاديمية دورًا مهمًا في تطوير رسوماتي، بدأت تعلم الرسم الأكاديمي في بداية دخولي الكليه، وكنت متحمسة للدراسة فيها، بدأت أتعلم الرسم الأكاديمي بأسسه، بالإضافة إلى أن التعامل مع أشخاص تفكيرهم يشبه تفكيري شيئ مهم للغاية، وساعدني على إدراك أشياء كثيرة.

هل قمتي بترويج موهبتك على مواقع التواصل الإجتماعي؟

بالطبع من البداية تقريبًا وأنا أقوم بنشر رسوماتي على “الفيسبوك”، وأرى تفاعل أشخاص كثيريين عليها، وفي إجازة نصف العام، تواصلت معي المسئوله عن فريق “مبدعون” لأنضم معهم في عمل “جداريات مترو الأوبرا” كما ترونه بالشكل الحالي بالمحطة، وكانت هذه بداية تعلمت منها كثيرًا.

حديثينا عن الفريق ونشاطه ؟

الفريق موجود من عام 2016، ساعد في رسم جداريات في منطقة مصر الجديدة، أما عن فكرة رسم جداريات مترو الأوبرا،  فكانت من قبيل عمل شئ جديد يراه الناس، فكانت محطات المترو هي السبيل الوحيد لذلك، ولأن محطة الأوبرا لها مكانة خاصة في قلوبنا، قررنا البدأ بها.

ما السبب وراء اختيار صور الشخصيات البارزة في الفن والأدب لرسمها على حائط المحطة ؟

محطة الأوبرا يرتبط اسمها بدار الأوبرا المصرية، والتي هي أساس الفن والأدب والسياسة، لذلك قررنا رسم شخصيات بارزة في هذه المجالات في شكل كواكب، مثل “أحمد شوقي، طه حسين، شاديه، نجيب الريحاني، وأم كلثوم”، كل واحد رسم شخصيه.

حدثينا عن دورك وشعورك أثناء عملية الرسم داخل المحطة؟

كان دوري رسم شخصية “أم كلثوم” ، في البداية كنت قلقة للغاية لأن هذه أول مرة أقوم بالرسم على الجداريات على مساحة كهذه، كما كنت أحمل على عاتقي مسئولية ثقة الفريق وإدارة المترو بي، وبسبب ذلك عاهدت نفسي أن أعمل بكل طاقتى حتى أخرج أفضل ما عندى.

ما الفرق بين الرسم اليدوي بالقلم أو الفرشة وبين الديجتال؟
الفرق الوحيد أن الرسم بالديجيتال تكون جودته عالية أما الرسم بالقلم تكون جودته أقل، والأفضل الأول في تصميم الشخصيات أو الرسوم المتحركة واللوجو والجرافيك ديزينر وتصميم الإعلانات .
أنواع الرسم؟
رصاص،جاف، واكريليك، واكوريل، وجواش، وزيت، وألوان خشب، وباستيل، وديجيتال.
“الجواش والاكريليك والاكوريل” ألوان مياة مع إختلاف في طريقة استخدام كل واحدة وطبيعة الخامة نفسها، “الزيت” ألوان وسيطها زيت بذرة الكتان، “ألوان الباستيل” خامتين، خامة السوفت باستيل مشابهة للطباشير ،وخامة ال oil pastel عبارة عن ألوان الشمع.
ما المقصود بالعروسة الماريونت ؟
هي العرائس التي تتحرك بالخيوط، تصنع من الخشب أو الفوم، “في خيوط مربوطة فيها والناحية التانية من الخيط في خشبة بنمسكها في أيدينا وبنحركها عن طريق الخشبه والخيوط دي”.
هل لكي أنشطة هذه الأيام؟
بالطبع فآنا وبالاشتراك مع بعض زميلاتي قمنا بتصميم فستان من تذاكر المترو التالفة والاسطوانات، استغرق وقت التصميم أسبوعًا كاملًا، أما عن سر استخدامنا لتذكرة المترو هو أن لا يكون شكل التصميم مملًا.
أحلامك وخططك في الفترة القادمة؟
أريد ترك بصمة وأثر إيجابي في مجالي، كما أستعد في الفترة القادمة للعمل في “الماريونت” كما أتمنى الانضمام إلى دار لنشر قصص أطفال.
قدمي نصائح لمن يريد الدخول في مجال الرسم؟
في البداية الرسم هو موهبة ومن أراد تعلمه فعليه بالممارسة والاستعانة بفيديوهات من على الإنترنت، “يرسم كتير في الأول رسم لايف كتير، بمعنى يحط حاجة أمامه ويرسمها، لأن كدا عينه هتشوف صح اكتر، ميبقاش كل رسمه من صور يعني، يرسم أي حاجه عينه تشوفها حتى لو شخبطة بس، عشان ايده تبقى ماشيه على طول، ويبدأ يشوف فيديوهات يوتيوب عن التظليل هتفيده جدًا، لأن الرسم عباره عن ممارسة وخبره، وأخيرًا محدش بيسعي في حاجه بيحبها إلا وبيوصل”.
وإليكم بعض رسومات “يارا علي الدين” :
Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن يحيي داؤد

محرر صحفي بموقع المبدأ؛ ومذيع أخبار لدى بعض المواقع الإلكترونية وراديوهات الأونلاين، من قاطني محافظة الشرقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.