الرئيسية / اخر اخبار الازهر الشريف اليوم / سفارة أفغانستان تصدر كتابا لتوثيق العلاقة بين الأزهر والأفغان

سفارة أفغانستان تصدر كتابا لتوثيق العلاقة بين الأزهر والأفغان

أصدر القسم الثقافي بسفارة أفغانستان بالقاهرة كتابا جديدا يوثق تاريخ العلاقة بين الأزهر الشريف وأفغانستان حيث تضمن الكتاب(المحبة الأفغانية للعمائم الأزهرية ) الذي ألفه الباحث حسام شاكر المدرس المساعد بكلية الإعلام التعريف بأهم كليات الأزهر وشروط الالتحاق بالنسبة للطلاب الوافدين والأوراق المطلوبة عند التقدم لمعادلة الشهادات الأجنبية وحالات إلغاء ترشيح الطالب الوافد والشهادات المعادلة من مدارس أفغانستان للأزهر وأهم الرسائل العلمية التي تحدثت عن الأفغان في الأزهر ثم بين الكتاب الخدمات التي تقدم للطلاب الأفغان.

وبًين الكتاب للطالب الأفغاني كيف يحصل على المعلومات أثناء إقامته في مصر والأماكن التي يقضي فيها أوقات فراغه وقاعات الاحتفالات التي يمكن الاستفادة منها والملاعب الترفيهية التي يتردد عليها والمستشفيات التي تقدم خدماتها له، وعرًف الكتاب طلاب أفغانستان كيفية كتابة نموذج تقرير للشرطة حال الاعتداء عليه أو تعرضه للسرقة وطرق ووسائل التواصل مع الجامعة والجهات المختصة حال الطواريء.

وكشف الكتاب عن أهم الوثائق التاريخية بين طلاب أفغانستان وزعماء الدول العربية وكفاحهم مع المصريين ضد المستعمرين بعد العدوان الثلاثي على مصر حيث قدم الرئيس جمال عبدالناصر خطابا للطالب الأفغاني الأزهري غلام صفدر يشكره وجميع الطلبة الأفغان لمشاركتهم لجموع الشعب المصري في الكفاح ضد المستعمرين.

وألقى الكتاب الضوء على أهم الخريجين الذي تولوا رئاسة أفغانستان مثل برهان الدين رباني، وصبغت الله مجددي الذي ألغى دستور الدولة الشيوعي وترأس لجنة المصالحات الوطنية، وعبدالسلام عظيمي رئيس المحكمة العليا ورئيس قضاة أفغانستان ، ونعمت الله شهراني الذي أعد مسودة الدستور الأفغاني الجديد وترأس لجنة تصويب الدستور ، ووزارة الحج والأوقاف الدينية ، ومحمد موسى شفيق الذي تولى رئاسة وزراء أفغانستان.

وقد أعرب السيد فضل الرحمن فاضل سفير جمهورية أفغانستان الإسلامية بمصر عن شكره للمؤلف لإتاحة الفرصة لطباعة هذا الكتاب للطلاب الأفغان فقال في مقدمته للكتاب : يُعدّ هذا الكتاب الذی ألّفه السيد/ حسام شاکر دليلا شاملا وكاملا للطالب الوافد بصفة عامة والطالب الأفغاني بصفة خاصة فهو يُعرف الطالب الجديد بكل مايحتاجه للالتحاق بالأزهر الشريف ونظام الدراسة به والشهادات التي يحصل عليها من خلال دراسته في الأزهر، ولهذا فهو يُعدّ دليلا للطلاب الجدد الذين يرغبون في الالتحاق للدراسة بالأزهر الشريف ، كما يحوي الكتاب في بعض صفحاته على تغطية لجزء مهم من تاريخ العلاقات الأزهرية الأفغانية على مدى أكثر من نصف قرن.

فقد كان لوجود الأزهر الشريف في مصر دور كبير في تعميق العلاقات المصرية الأفغانية نظرا لمكانة الأزهر الشريف لدى الشعب الأفغاني ولدى مؤسسات الدولة هناك وقد توطدت تلك العلاقة بتقديم الأزهر وتخصيصه لمنح دراسية سنوية للطلاب الأفغان، ومن المعروف أن الدراسة بالأزهر كانت ومازالت حلم لكل شباب أفغانستان الذي يرغب في تعلم أصول دينه من العلوم الإسلامية والشرعية والفلسفية واللغات ودراسة العلوم العلمية الأخرى وقد عملت الحكومات الأفغانية المتعاقبة على تعميق ودعم الروابط بين مصر وافغانستان بإرسال مبعوثين إلى الأزهر الشريف وقد بدأت هذه البعثات بالحضور إلى مصر بدءً من عام 1949م ، والتي لاقت صدى واسع ورحب بها الأزهر الشريف وكان دائما مايقدم العون والمساعدة للطلاب الأفغان القادمين للدراسة في مصر ونظرا لتوطد العلاقات في الفترة الأخيرة بين أفغانستان و مصر فقد زادت عدد المنح المتقدمة من الأزهر للطلاب الأفغان ولم يعد الدراسة بالأزهر صعبة المنال كما كانت في السابق ، ولكن سيظل حلم كل شباب أفغانستان بأن يكون أحد خريجي أعرق وأهم الجامعات الإسلامية في العالم وهي جامعة الأزهر الشريف.

ولهذا فإن طباعة هذا الكتاب لمؤلفه السيد/ حسام شاكر المدرس المساعد بكلية الإعلام، المنسق الإعلامي لجامعة الأزهر يمثل أهمية كبيرة للطلاب الأفغان الجدد الملتحقين بالأزهر أو الذين يرغبون في الالتحاق مستقبلا به فهو يحتوي على دليل للكليات التي تشملها الجامعة والشروط الواجب توافرها في الطلاب الراغبين في الالتحاق بها كما يحتوي بالتفصيل أسماء للأقسام والتخصصات لكل كلية بطريقة واضحة وسهلة ليختار منها الطالب حسب رغبته ، وليس هذا فحسب بل إنه يحوي على توضيح مفصل لفترة مابعد الالتحاق بالجامعة وكيفية مواجهة المشاكل التي قد يتعرض لها الطالب أثناء وجوده في مصر من مشاكل صحية أو أمنية وكيفية مواجهتها والتعامل مع الجهات المختصة بها بالتفصيل لتسهل عليه اقامته في مصر خلال فترة دراسته بالأزهر الشريف كما أن الكتاب يعرض للطالب كيفية الاستفادة من أوقات فراغه وتنمية مهاراته اللغوية والثقافية خلال دراسته مما يجعل حياته في مصر مفيدة له ويخفف عنه احساسه بالغربة بعيدا عن وطنه .

ويُعدّ المؤلف من الأساتذة النابهین الذين يرغبون فى تقديم كل مساعدة ممكنة لكل طالب مغترب ، واغلب الظن أن الكاتب عندما بدأ تألیف هذا الكتاب وضع أمام عینیه جميع الأسئلة التى قد تواجه اي طالب يرغب فى التقدم للدراسة بمصر وخاصة الازهر الشریف ثم قدّم لكل سؤال جوابا شافیاً ، وأنا اتذکر اول لقاء جمعني مع الكاتب حول کتابه القیم المعنون بـ” المحبة الأفغانية للعمائم الأزهرية” فقد ذكرني العنوان بطرفة حول العمة و العمامة فحكيتها له وسوف اسردها هنا لتكون ذكری طريفة عن هذا الكتاب .

 

كان الأستاذ عبد الاحد التارشی أحد زملائی عندما كان فی أواخر سبعینیات القرن المنصرم طالبا بالجامعة الإسلامیة بالمدینة المنورة عندما التقى بأحد أصدقائه من السودان وأخبره هذا الصديق بأنه قد ألّف کتاباً سماه: ” الدلیل والبرهان في الرد علی عمامة الأفغان” و سینشر قریباً، فما كان من الأستاذ عبد الأحد التارشی والذى كان سريع البديهة و يتمتع بخیال خصب أن قال لزمیله السودانی: وأنا ايضا قد ألفت کتاباً سميته ” الأدلة المؤثقة علی أن عمامة السودانين غیر منسقة” فلما حکیت هذه رأيت السيد/ حسام اخذ فى الضحك وقال انه عليه ان یسجل هذه الطرفة لعلها تفيده فيما بعد وسجلها على هاتفه الجوال .

فالسيد/ شاکر حسام کاتب و ناقد و قد قرأت بعض کتبه ومقالاته و لاسیما کتابه القیم” المزهر فی التعریف بجامعة الأزهر ” أما هذا فهو کتابه الجدید الذی خصصه للطلاب الأفغان وكان مفیداً للغایة فنرجو في النهاية أن يستفيد الطلاب الأفغان من طباعة هذا الكتاب وأن يكون دليلا مفيدا لهم أثناء اقامتهم ودراستهم في الأزهر الشريف، وشکرا جزيلا للسيد / حسام شاکر لتفضله وإتاحة الفرصة لنا لطباعة هذا الكتاب القيم.

 

مواضيع متعلقة….

بالصور: حسام شاكر يشارك في احتفال دولة أذريبجان بعيدها القومي

حسام شاكر يكتب : زمار الحي الذي لا يطرب

بالصور: حسام شاكر يشارك في احتفال دولة أذريبجان بعيدها القومي

حسام شاكر يكتب :”مات الذكي محمد الذكي“

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد ناجي

صحفي متخصص بالشأن السياسي والرياضي وأعمل كمصور صحفي وجرافكيس ومونتير وويب ديزاينر وفي مجال التسويق الإلكتروني ورئيس مجلس ( إدارة - تحرير ) موقع المبدأ . [email protected] 01114786442

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.