الرئيسية / أخر أخبار مصر اليوم / في ذكرى وفاة محفوظ .. أولاد حارتنا مابين الإنجاز ومحاولة الاغتيال

في ذكرى وفاة محفوظ .. أولاد حارتنا مابين الإنجاز ومحاولة الاغتيال

“الناس تحملوا البغي في جلد، ﻭﻻﺫﻭﺍ بالصبر ﻭﺍﺳﺘﻤﺴﻜﻮ ﺑﺎﻷﻣﻞ، ﻭﺁﻧﻮﺍ ألمًا ﺃﺿر بهم ﺍﻟﻌﺴﻒ ﻗﺎﻟﻮﺍ : ﻻﺑﺪ ﻟﻠﻈﻠﻢ ﻣﻦ ﺁﺧﺮ، ﻭﻟﻠﻴﻞ ﻣﻦ نهار، ﻭﻟﻨﺮﻳﻦ في ﺣﺎﺭﺗﻨﺎ ﻣﺼﺮﻉ ﺍﻟﻄﻐﻴﺎﻥ ﻭﻣﺸﺮﻕ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻭﺍﻟﻌﺠﺎﺋﺐ” هكذا بدأت أولاد حارتنا سطورها التي  تعد واحدة من أبرز وأشهر أعمال الأديب نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل، وهي الأكثر إثارة للجدل على الإطلاق بين جميع الأعمال الأدبية الزاخر بها تاريخه، فهي الرواية التي تم حظر نشرها وتوزيعها في مصر وفي أغلب الدول العربية، وكذلك هي الرواية التي كاد يلقي حتفه بسببها، بعد أن حاول أحد الأفراد المنتمين إلى الجماعات المتشددة اغتياله.

أربعة أشياء سببتها رواية أولاد حارتنا 

1- جائزة نوبل 
يُعتبر نجيب محفوظ أعظم روائي عربي على الإطلاق نظرًا لما قدمه من روايات أسهمت بشكل كبير في تغيير الخريطة الروائية، لكن ليس هذا فقط ما ميز محفوظ، بل نيله لجائزة نوبل التي كانت ولا تزال تعتبر أفضل جائزة تُمنح للآخرين على مستوى العالم مهما كان المجال الذي تُمنح به، تعد رواية أولاد حارتنا واحدة من أبرز وأشهر الأعمال الأدبية التي كانت سبب في حصول الأديب نجيب محفوظ على جائزة نوبل في عام 1988م.
2- حظر نشر الرواية 

في 21 ستمبر 1950 بدأ نشر رواية أولاد حارتنا  مسلسلةً في جريدة الأهرام، ثم توقف النشر في 25 ستمبر من العام نفسه بسبب اعتراضات هيئات دينية على “تطاوله على الذات الإلهية”، لم تُنشر الرواية كاملة في مصر في تلك الفترة، واقتضى الأمر ثمان سنين أخرى حتى تظهر كاملة في طبعة دار الآداب اللبنانية التي طبعتها في بيروت عام 1962 واعيد نشر أولاد حارتنا في مصر في عام 2006 عن طريق دار الشروق.

وكانت طبيعة نجيب محفوظ الهادئة كان لها أثر كبير في عدم نشر الرواية في طبعة مصرية لسنوات عديدة، حيث كان قد ارتبط بوعد مع حسن صبري الخولي “الممثل الشخصي للرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعدم نشر الرواية في مصر إلا بعد أخذ موافقة الأزهر، فطُبعت الرواية في لبنان من اصدار دار الاداب عام 1962 ومنع دخولها إلى مصر رغم أن نسخا مهربة منها وجدت طريقها إلى الأسواق المصرية.

 

3- محاولة اغتيال نجيب محفوظ

في أكتوبر 1995 طُعن نجيب محفوظ في عنقه على يد شابين قد قررا إغتيالة لاتهامه بالكفر والخروج عن الملة بسبب روايته المثيرة للجدل.

لم يمت نجيب محفوظ كنتيجة للمحاولة، وفيما بعد أُعدم الشابان المشتركان في محاولة الإغتيال رغم تعليقه بأنه غير حاقد على من حاول قتله، وأنه يتمنى لو أنه لم يُعدما، وخلال إقامته الطويلة في المستشفى زاره محمد الغزالي الذي كان ممن طالبوا بمنع نشر أولاد حارتنا وعبد المنعم أبو الفتوح القيادي السابق في حركة الإخوان المسلمين، وهي زيارة تسببت في هجوم شديد من جانب بعض المتشددين على أبو الفتوح.

4- هجوم

كانت من ضمن الانتقادات الي وجهت أيضا للرواية والمستمرة إلى الآن، عندما وصف “صلاح أبو إسماعيل” رواية “أولاد حارتنا” لنجيب محفوظ بالرواية الإجرامية التي تتطاول على الذات الإلهية.

وبرر أبو اسماعيل تلك الأوصاف بأن الأزهر سبق أن قال ذلك بعد أن اطلع عليها واكتشف أنها تهين الذات الإلهية والأنبياء، وأضاف أنها ليست رواية لكنها “إسقاطات”.

وجاءت تصريحات أبو إسماعيل بعد أقل من شهرين من تصريحات لعبد المنعم الشحات، الذى قال فيها إن أغلب روايات نجيب محفوظ تدور حول الدعارة وأوكار المخدرات، وتحمل ما أسماه “فلسفة إلحادية”.

 

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن أحمد زناتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.