الرئيسية / تحقيقات وقضايا / وزارة الرى ترفع حالة الطوارئ استعدادًا لموسم السيول هذا العام ..تقرير

وزارة الرى ترفع حالة الطوارئ استعدادًا لموسم السيول هذا العام ..تقرير

سحر مصطفى – أمنية عاطف

تعمل غرفة عمليات محافظة جنوب سيناء بالتعاون مع غرف العمليات المركزية بالوزارة و أجهزة الوزارة، في جنوب سيناء، في إطار التجهيز لموسم السيول، واستعدادًا لما يمكن وقوعه، مثلما حدث في جنوب سيناء منذ أيام، كما رفعت وزارة الموارد المائية والرى حالة الطوارئ إلى القصوى.

وطالب وزير الرى قيادات المصالح والهيئات، باتخاذ جميع الإجراءات الضرورية، والواجب تنفيذها على شبكات المجاري المائية بالمحافظات، بالإضافة إلى تطهير المخرات ومجاري السيول والترع والمصارف الزراعية، بهدف حماية الأرواح والمنشآت من أي ضرر قد تحدثه الأمطار المتوقع سقوطها خلال موسم الشتاء.

وزير الرى: السيول بدأت مبكرًا هذا العام

وفي سياق متصل، قال وزير الموارد المائية والرى، الدكتور محمد عبد العاطي، إن السيول بدأت مبكرًا هذا العام، مضيفًا أن السبب في ذلك حدوث تغيرات مناخية، تسببت في تغيير سلوك الأمطار والسيول المصاحبة لها.

وأشار إلى سقوط أمطار خفيفة ومتوسطة الشدة على جبال سانت كاترين، استمرت ثلث ساعة، وبعد ذلك توجهت إلى الوديان بمنطقة الإسباعية والنبي صالح.

والجدير بالذكر، أن وزارة الموارد المائية والرى أنشأت 2 بحيرة تخزين و3 سدود إعاقة بوادى الإسباعية ووادى سلاف والوادى الأخضر، وتعمل على إتمام مشروعات الحماية من السيول بمحافظات سيناء والبحر الأحمر ومرسى مطروح، لإنشاء 46 سد إعاقة، و40 بحيرة تخزين تقريبـًا، وأكثر من 250 خزان أرضي و هرابة ومعابر أسفل الطرق الرئيسية.

ويأتي ذلك باستثمارات وصلت إلى 1.7 مليار جنيهـًا، في إطار أعمال حماية واستفادة من مياه السيول تقدر استثمارتها بـ 4.7 مليار جنيهـًا تقريبًا.

أنشأت الوزارة أيضًا منظومة الإنذار المبكر، بهدف تحديد وقت سقوط الأمطار، ومعرفة كمياتها وشدتها،  لتتمكن الوزارة من اتخاذ الاستعدادات اللازمة ومنع أو تقليل الآثار الناتجة عنها، وذلك بالتعاون مع المحافظات والجهات المعنية.

وزير الرى يشيد بدور الأعمال الصناعية التي أنشأتها الوزارة

وفي سياق متصل، أشاد عبد العاطى بالدور الكبير الذي حققته الأعمال الصناعية التي أجرتها أجهزة وزارة الموارد المائية والرى بمحافظة جنوب سيناء، حيث ساهمت في حماية منطقتى الإسباعية والنبي صالح، وطريق سانت كاترين الرئيسي، والمبانى والمنشآت الحيوية.

وأضاف أن بحيرة التخزين رقم 2 استقبلت حوالي 10 آلاف متر مكعب من مياه السيول، والتى يمكن لأهالى سيناء استخدامها في الشرب والزراعة والنشاط الرعوي، كما أن سد الإسباعية منع تدفقات المياه وساعد في حماية التجمعات السكنية بالمنطقة، على الرغم من افتتاحه منذ فترة وجيزة.

وزير الرى: الحكومة تبذل قصارى جهدها لحماية البلاد من التغيرات المناخية

وأوضح عبد العاطي أن الحكومة تقوم بأقصى جهودها لحماية البلاد من ظاهرة التغيرات المناخية ذات التأثير السلبي، لتقليل مخاطر الظاهرة من آثار تدمير البنية التحتية، والقرى السياحية وغيرها من الأماكن الاستراتيجية من محطات الكهرباء والغاز والمياه، ويتم ذلك من خلال أعمال صناعية تتنوع بين سدود إعاقة ومعابر أيرلندية؛ لتحديد اتجاه مياه السيول إلى المجاري المائية والخلجان.

وتابع، أن الوزارة تقوم بحماية مدينة طابا من أخطار السيول بعدد من الأودية، والتي كانت تمثل عائقًا لطريق الدولي نويبع -طابا، والكثير من التجمعات السكانية، وعدد من الفنادق، وسيتم تنفيذ عدد من الأودية الفرعية بوادي وتير، والتي تؤثر مباشرة على طريق نويبع-النقب؛ لحماية ما يقرب 96 وحدة سكنية الموجودة بدلتا وادي وتير على خليج العقبة.

وأضاف عبد العاطي أن الحكومة تحاول الاستفادة من هذه الظاهرة الطبيعية من خلال الاستقطاب من مياه الأمطار المسببة للسيول، ولذلك قام القطاع بإعداد تقرير كامل وشامل حول عدد من مواقع التجمعات التنموية القائمة على المياه الجوفية في سيناء، وبلغت إجماليًا 26 موقعًا، منها 15 بشمال سيناء، و 11 بجنوب سيناء، ومعرفة مقترحات للحماية من هذه الظاهرة، ودراسة الخسائر المتوقعة للسيول، وإنشاء بحيرات صناعية وسدود تخزينية للتقليل من مخاطر السيول، وتخزين كميات من المياه.

ومنذ عامين وضعت الدولة خطط لإقامة 160 منشأة بتكلفة 2 مليار جنيه لتجنب آثار السيول، وتنفذ هذه الخطة على أجزاء.

وبين عبد العاطي أن الوزارة أنفقت ما يقارب 2.5 مليار جنيه لتنفيذ المشروعات المواجهة من أخطار السيول بسيناء والبحر الأحمر ومرسى مطروح والإسكندرية، مؤكدًا أن هذه الأعمال حافظت على حياة المواطنين، واستثمارات تتخطى 50 مليار جنيه.


المتحدث باسم وزارة الري: السيول هذا العام بمثابة خير للوديان بجنوب سيناء والبحر الأحمر

ومن جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري، الدكتور يسري خفاجي، إن تعرض مدينة سانت كاترين لموجة من السيول المبكرة، يؤكد حدوث تغيرات مناخية عنيفة، كما أوضح الدكتور محمد عبد العاطي.

وأعرب خفاجي عن تفاؤله بموسم السيول هذا العام، مضيفًا أنها ستكون بمثابة سيول خير وانتعاش للوديان، بمحافظات جنوب سيناء والبحر الأحمر، فى ظل أعمال الحماية والاستفادة، مبينًا أنه يتم التوازي بين إجراء أعمال الحماية، وتنشيط منظومة الإنذار المبكر.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن سحر مصطفي

طالبة في جامعة الأزهر، وصحفية متدربة في قسم أخبار العالم بموقع المبدأ. [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.