الرئيسية / أخر أخبار مصر اليوم / باحث أثري: منطقة “صان الحجر” جاء ذكرها في التوراة
جانب من الزيارات

باحث أثري: منطقة “صان الحجر” جاء ذكرها في التوراة

كتب: السيد أحمد عوض

كشف الباحث الأثري أحمد عامر، أن مدينة “تانيس” صان الحجر من إحدى قرى مدينة الحسينية بمركز “فاقوس” بمحافظة الشرقية وتبعد عن شمال شرق القاهرة مسافة 150 كم، وورد اسم “صان الحجر” في النصوص القديمة باسم “جعنت” ومعناها المدينة التي بنيت في الأرض الفضاء، وجاء ذكرها في “التوراة” باسم “صوعن” وأسماها الإغريقي “تانيس” وتطل على أحد فروع النيل الفرع التانيسي إلى أن أسماها العرب باسم “صان” ولكثرة أحجارها سميت “بصان الحجر”.

وكان يعمل بالمنطقة عدد كبير من البعثات الأثرية منذ الحملة الفرنسية حيث عمل بها “بتري “وماريت” “ومونتيه” الذي كشف عن آثارها الذهبية في مقبرة “بسوسنس الأول”، بينما خرج منها العديد من المسلات واللوحات مثل لوحة “الأربعمائة” “ومرسوم كانوب” و “تماثيل لأبي الهول” بالمتحف المصري ومسلتي حديقة الأندلس ومطار القاهرة.

وأوضح “عامر” أن مدينة “تانيس” يوجد فيها العديد من الآثار المهمة للأسرتين “الواحد والعشرين والثانية والعشرين”، حيث نجد مقبرة الملك “أوسركون الثاني”، كما يوجد العديد من المعابد، وتتكون مقبرة الملك “أوسركون الثاني” من مدخل في الجانب الأيسر به نقش غائر يؤدي إلى حجرة بها تابوت ضخم وعلى جدرانها مناظر دينية بالإضافة إلى حجرة أخرى منقوشة، أما على الجانب الشرقي للمقبره فتوجد حجرة زينت أحد جدرانها بمنظر بالنقش الغائر وبها تابوت كبير، ومقبرة الملك “شاشنق الثالث” وهي تتكون من حجرة واحدة بدون سقف وعلى جدرانها مناظر ونصوص دينية كما عثر بداخلها على تابوتين للملك وغطاء تابوت، بالإضافة إلى مقبرة الملك “بسوسنس الأول”، ومقبرة مجهولة تتكون من حجرة واحدة بها تابوت ضخم.

وأضاف أنه يوجد معبد ضخم تبلغ مساحته “300م” وحوله سور ضخم من الطوب اللبن، ومن أقصى الشمال توجد بقايا بحيرة مقدسة جافة وبجوارها مجموعة أحجار قيل ربما بقايا معبد للإله “خونسو”، وفي الناحية الجنوبية من المعبد الكبير يوجد معبد الإلهة “موت” إلهة الأمومة في مصر القديمة وهو عبارة عن بقايا أحجار وتماثيل مزدوج بجواره سلم من الحجر الجيري يؤدي لبحيرة مقدسة جافة ويحيط بالمعبد بقايا سور من الطوب اللبن، والمعابد كلها عبارة عن أجزاء غير كاملة وغير محددة.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد عسران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.