الرئيسية / اخبار عاجلة / إستشارى تغذية علاجية وطب بديل يصف طرق لعلاج الصداع النصفى بالطب البديل
الدكتور هشام محمد استشاري التغذية العلاجية

إستشارى تغذية علاجية وطب بديل يصف طرق لعلاج الصداع النصفى بالطب البديل

قال الدكتور “هشام محمد على” إستشارى التغذية العلاجية ورائد الطب البديل التكميلى … بوصف ألم الصداع النصفى (بالإنجليزية: Migraine) غالباً على أنه ألم شديد النبض أو الخفقان في منطقة معينة من الرأس. وفي الحقيقة يتم تشخيص الصداع النصفي حسب طبيعة الألم وعدد النوبات إذ يلزم حدوث 5 نوبات على الأقل لتشخيص المرض، ومن أعراضه غالبا ما يحدث الغثيان أو التقيؤ، أو الحساسية للضوء والصوت. وقد يحفز حدوث النوبات المتكررة من الصداع النصفي عدد من العوامل منها التوتر، والقلق، والتغيرات الهرمونية، والأضواء الساطعة، وقلة الطعام، والنوم، وبعض المواد الغذائية، ومن الممكن أن يرتبط الصداع النصفي عند بعض النساء بالتغيرات في الهرمونات ومستوياتها خلال دورة الطمث، ويعتقد العلماء والمتخصصون بأن الصداع النصفى مرتبط بانقباض وانبساط الأوعية الدموية في الرأس أو أن فى بعض الحالات له سبباً وراثياً. وبحسب بعض الدراسات المتخصصة في هذا الموضوع فأنه يعتبر الصداع النصفى أكثر شيوعاً عند النساء مقارنة بالرجال، ويؤثر فى أكثر من 10% من الناس في جميع أنحاء العالم، ويستطيع حوالي ثلث الأفراد المصابين التنبؤ ببدء الصداع النصفى لأنه يسبقه ما يسمى بالهالة أو الأورة (بالإنجليزية: Aura)، وهى اضطرابات بصرية تظهر كأضواء ساطعة، وخطوط متعرجة أو فقدان مؤقت للرؤية قبل حدوث نوبة الصداع وذلك غالباً وليس بك الحالات.

وأشار الدكتور “هشام محمد على” إستشارى التغذية العلاجية ورائد الطب البديل التكميلى … بأن الصداع النصفي من أكثر أنواع الصداع شيوعاً وبالرغم من أننا نصاب بالصداع غالباً إلا إننا نتجاهله في أغلب الأحوال ونستخدم المسكنات لإخفائه والصداع هو مؤشر على أن جسمك ينقصه شيئاً ما أو أنك تحتاج إلى استراحة أو شرب بعض الماء أو تغيير طريقة تناول الطعام . ويمكنك استخدام الطب البديل لعلاج الصداع النصفي. ولذا لابد من التعامل مع هذا النوع من الصداع الأكثر شيوعاً وانتشارا ببعض السبل البديلة والطب الغير تقليدى للتخلص من هذا الصداع.

ويقول “الدكتور هشام محمد على” إن بعض المتخصصين والكثير من المواقع الطبية المتخصصة يرجع علاج الصداع النصفي إلى تنظيم الطعام وتناول أطعمة ومأكولات بعينها دون غيرها، والبعد عن أخرى قد تكون سببا في الصداع النصفي، فمن المعروف أن السكريات أو الحلويات التى تحتوى على نسب عالية من السكر من أبرز الأطعمة التى تزيد من الصداع النصفى، كذلك شرب الكحوليات، كذلك قد وجد أن بعض الأشخاص اللذين لا يأكلون اللحوم والدجاج بأنواعها، ويعتمدون على النظام الصحى أى “النباتيين” يمكنهم تخفيف حدة الصداع النصفى أيضا، وكل هذه النصائح من أبرز سبل الطب البديل لعلاج الصداع النصفى.

* العوامل التى تحفز نوبة الصداع النصفى:

ويقول “الدكتور هشام محمد على” بأن هناك عوامل وأمور عديدة قد تحفز وتثير حدوث نوبة الصداع النصفي منها “الضجيج. الضوء الساطع. الشد أثناء التبرز أو السعال. بعض الأطعمة والمشروبات مثل: الأجبان، والشوكولاتة، واللحوم المصنّعة، والكحول؛ وذلك بسبب احتواء هذه الأطعمة والمشروبات على المواد الآتية: النترات، والجلوتامات، والأسبارتام، والثيامين. التوقّف المفاجئ عن تناول المشروبات التى تحتوى على الكافيين. عدم تناول الطعام لفترات طويلة قد يحفز حدوث نوبة الصداع النصفي. بعض أنواع الأدوية؛ كالأدوية الهرمونية، والأدوية التى تستخدم في حال إرتفاع الضغط، أو اضطراب الهرمونات. الاضطرابات والضغوط النفسية. نقص النوم. بعض الروائح”.

* أعراض الصداع النصفى:

وأوضح”دكتور هشام ” بأنه كى يصنف الصداع أنه صداع نصفي يجب أن يشعر المريض بعدة أعراض منها: ” حدوث أكثر من خمس نوبات صداع تتراوح في مدتها ما بين أربع ساعات إلى ثمان وأربعين ساعة، أن يكون الصداع في جهة واحدة من الرأس أو يغطى شبه جهة واحدة وليس كل الرأس، رغم أن هناك حالات قد تأتى بصداع يشمل جهتى الرأس، طبيعة الصداع نابضة؛ أى كأن شيئاً ينبض في الرأس، شدة الصداع متوسطة إلى شديدة الحدة وتعطل الشخص عن القيام بالنشاطات اليومية، تفاقم الصداع مع الأنشطة البدنية، تغير فى الشهية وغثيان أو تقيؤ، وهى أعراض مؤقتة تحدث بسبب خلل دماغى بؤرى تسبق نوبة الصداع النصفى وتستمر لمدة تقل عن 60 دقيقة، ومن أعراضها: حدوث اضطراب بصري متجانس كرؤية بقع ضوئية أو تعرّجات ضوئية أو عتمات وامضة، وحدوث خدران وتنميل فى جانب واحد من الرأس، وحدوث ضعف فى جانب واحد من الرأس، وفقدان القدرة على الكلام لكنها لا تحدث فى جميع أنواع الصداع.

* اللافندر والبابونج:

ويقول أيضا أن اللافندر وأزهار البابونج من الأعشاب الطبيعية التى تقوم بمعالجة الالتهابات التى تصيب الدماغ وينتج عنها الشعور بالصداع الحاد، فهما قادران على إزالة آلام الصداع المزمنة بسرعة شديدة، وطريقة الإستعمال هى أضف قطرات قليلة من زيت اللافندر مع نفس الكمية من زيت البابونج وقوم بدهنها على منطقة الجبهة والمنطقة الخلفية من الرقبة، أتركها لمدة نصف ساعة مع التكرار وسوف ينتهى ألم الصداع تماما بأذن الله، ويمكنك شرب مغلى اللافندر مع أزهار البابونج، وذلك بمزج ملعقة من اللافندر في كوب من الماء المغلي وأضف له ملعقة من أزهار البابونج والقليل من عصير الليمون وتناوله، ستزول كل آلام الصداع وتغيب مسبباته حيث للبابونج قدرة هائلة على قتل الفيروسات المسببة للالتهابات.

* إكليل الجبل :

ويقول الدكتور “هشام محمد على” إستشارى التغذية العلاجية ورائد الطب البديل التكميلى … بأن هذه العشبة التى تسمى بإكليل الجبل أو حصى اللبان أو الروز مارى فهى من الأعشاب المفيدة جدًا في علاج آلام الصداع المزمن، حيث يحتوى إكليل الجبل على كمية كبيرة من الزيوت العطرية الطيارة والكثير من المركبات من أبرزها مركب السينيول و الكافور والبورنيو، كذلك تحتوي عشبة إكليل الجبل على مواد صابونية وأحماض عضوية عديدة تلعب دورًا كبيرًا في معالجة الإلتهابات التى تسبب ألم الصداع بشكل سحرى وسريع، لذلك إغلى ملعقة من عشبة إكليل الجبل فى كوب من الماء، ثم قوم بتصفيته وتناوله، كما يمكنك استنشاق البخار المتصاعد من مغلى أوراق إكليل الجبل.

*التدليك والطب البديل لعلاج الصداع النصفى:

ويؤكد “دكتور هشام” بأنه يمكنك استخدام الطرق الطبيعية لعلاج الصداع النصفي سريعاً وبدون أدوية ووفقا للعديد من المواقع المتخصصة فهناك الكثير من طرق وأساليب الطب البديل لعلاج الصداع النصفي، فعلى سبيل المثال لا الحصر هناك طريقة جيدة عن طريق العلاج بالتدليك، يقوم بها مختص بهذه الطريقة الفريدة، يعتمد هذا الأسلوب العلاجى بشكل كبير على الاسترخاء والهدوء الذى يمر به مريض الصداع النصفى مما يحاول أن يخفف من مشكلته، فيقوم المدلك المتدرب بتدليك أماكن معينة من الجسم خاصة بعض العضلات التى تساعد على سريان الدم بشكل سليم يساهم في تخفيف حدة الصداع النصفي، فتشنج أو توتر هذه العضلات يسبب صعوبة في سريان الدم.

* حافظ على رطوبة جسمك :

ترطيب الجسم بالماء أفضل علاج للصداع حيث أن قلة الماء من الممكن أن تكون سبب الصداع أو تزيد من حدته وأعراضه ويمكنك كذلك تناول الخضروات والفواكه الطازجة التى تحتوى على الماء مثل: الخيار، الكرفس، الفجل، الفلفل الأخضر، الكرنب، الكوسة، القرنبيط، الباذنجان، السبانخ، البطيخ، الفراولة، الجريب فروت، الشمام والبرتقال.

* العلاج بتغيير نمط الحياة :

ويقول “الدكتور هشام” بإنه ذكرت بعض المواقع المتخصصة في أنه يعتبر فهم كيفية تأثير نمط الحياة فى شدة النوبات عاملاً مهماً فى الوقاية من الصداع النصفي إذ لا يمكن التنبؤ بحدوثه في جميع الناس، وإن تغيير أشياء بسيطة في نمط الحياة قد يقى من نوبات الصداع عموما وليس الصداع النصفى فقط .

وقدم استشارى الطب البديل بعض النصائح للوقاية من الصداع منها: المحافظة على النوم المنتظم؛ بحيث يكون الذهاب إلى النوم والاستيقاظ بنفس الوقت كل يوم، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، أى بمعدل 30 دقيقة على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع، وتناول وجبات الطعام بشكل منتظم، والاهتمام بأن تكون صحية وجيدة وأهمها وجبة الإفطار، الحد من التوتر والإجهاد عن طريق تجنب الصراعات وحل النزاعات بهدوء، وتجنب العوامل المثيرة للصداع النصفيي وتتضمن ما يلي: بعض المواد الغذائية مثل: الجبن، والكحول أو النبيذ الأحمر، وبعض المواد الكيميائية مثل اللحوم المحتوية على النترات. بعض أنماط النوم مثل النوم لفترة طويلة جداً، أو قصيرة جداً، أو الغفوة على غير العادة، بعض الظروف الجوية مثل الحر أو البرد الشديدين والضباب الدخاني، العطور، والمواد الكيميائية، والأضواء الساطعة. ضغط العمل، والضغوطات المالية والعائلية مثل الطلاق، والزواج، والموت.

*زيت النعناع واللافندر :

ويساعد زيت النعناع واللافندر على تخفيف الصداع بسبب تأثيرهما المهدئ، وزيت النعناع يحفز زيادة تدفق الدم ويهدئ تقلصات العضلات، وزيت اللافندر علاج آمن وفعال للصداع النصفى لأنع يعمل كمحسن للمزاج ومسكن للألم، يمكن وضع قطرات من هذه الزيوت على يديك ثم تدليك جبهتك بها وخلف الرقبة لعلاج الصداع.

*تناول فيتامين ب :

وأشار” دكتور هشام” أن فيتامين ب يشارك في تشكيل الناقلات العصبية مثل: السيروتونين، والتى قد تكون ناقصة في بعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفى، وفيتامين ب المركب يحتوى على 8 فيتامينات قابلة للذوبان في الماء هى: الثيامين، الريبوفلافين، النياسين، فيتامين ب 6، حمض الفوليك، فيتامين ب 12، البيوتين، حمض البانوثنيك، وهذه الفيتامينات تحسن خلايا الدماغ والدورة الدموية وكذلك وظائف المناعة وصحة القلب والأوعية الدموية.

* مغلى الزنجبيل:
ويقول “الدكتور هشام” إن بعض المواقع المتخصصة ذكرت أن بعض أنزيمات الزنجبيل لها نفس تأثير الأسبرين على البروستاجلاندين أو الهرمون المسئول عن مستقبلات الناقلات العصبية، وهى جزيئات تسهم في تخفيف مشاكل الدورة الدموية المرتبطة بالصداع النصفي، والطريقة قطع ثلاث شرائح رقيقة من الزنجبيل الطازج فى وعاء، ثم أضيف الماء الساخن المغلي إلى الوعاء، ودعه منقوعا لمدة 30 دقيقة، ثم صفى منقوع الزنجبيل واشرب الما، وإذا لم يكن لديك زنجبيل طازج، استبدليه بمقدار ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل وكوب كبير من الماء الساخن المضاف إليه ملعقة صغيرة من العسل، هذا المشروب صحي ومفيد، وهناك ايضا بعض المشروبات الاخرى مثل عصير الليمون وأيضا الكركديه.

مواضيع متعلقة:-

تكريم دكتور هشام محمد على من المركز القومي للبحوث

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن محمد غالب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.