الرئيسية / تحقيقات وقضايا / كل ما تريد معرفته عن الحريق الأكبر في تاريخ الوادي الجديد

كل ما تريد معرفته عن الحريق الأكبر في تاريخ الوادي الجديد

عاش أهالي محافظة الوادي الجديد، مساء أمس الجمعة، ليلة مضيئة على نيران الحرائق في عيدها القومي، والتي تسببت في التهام مزارع النخيل بقرية الراشدة التابعة لمركز الداخلة، وتعتبر الحريق الأكبر في تاريخ الوادي الجديد.

بدأ الحريق بقرية الراشدة بالوادي الجديد على مساحة محدودة، ومع تزايد سرعة الرياح وتغير اتجاهاتها، أدى ذلك إلى انتشار الحريق على مساحات أكبر في المناطق الزراعية، حيث اندلعت النيران نحو 60 فدانًا من النخيل، واقتربت النيران من المناطق السكنية.

ومن جانبه، وجه اللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد، 4 طائرات هليكوبتر من القوات المسلحة إلى مكان واقعة الحريق، و30 سيارة إطفاء، كإمدادات من محافظتي أسيوط وسوهاج، وذلك للمشاركة في أعمال إطفاء الحريق، وأيضًا رفع حالة الطوارئ القصوى، والتنسيق بين الجهات التنفيذية للسيطرة على الحرائق.

وقد نجحت جهود قوات الدفاع المدني بالوادي الجديد، في عمل حزام عازل بين المناطق السكنية بقرية الراشدة، والحريق الذي نشب في مناطق زراعات نخيل بمنطقة عين الرحمة والشيشلانة، والتي امتدت على مساحة 5 أفدنة بسبب سرعة الرياح.

وتواصل طائرات الجيش جهودها، لكي تستكمل أعمال الإطفاء والتبريد في المناطق المشتعلة، والتي احترقت بها أعداد هائلة من النخيل. وتم نقل جميع المصابين إلى المستشفيات والتعامل الفوري لإسعافها، ووضع بعض المصابين تحت الملاحظة، بواقع حالتين دخول جسم غريب للعين والقدم، وحالة واحدة إصابته حروق من الدرجة الأولى، وحالتي جرح بالركبة والقدم، والباقي اختناق، ولم يسفر الحريق عن أي وفيات.

قالت الدكتورة السيدة مشرف، وكيلة وزارة الصحة بالوادي الجديد، إن إجمالي الحالات المصابة من حريق قرية الراشدة ارتفع إلى 32 مصابًا، ما بين حروق واختناق وجروح، ومن بينهم 4 أفراد من رجال الشرطة، منهم العميد ضياء الدين صبحي، مدير إدارة الحماية المدنية والإطفاء بالمحافظة، و 7 من رجال الإطفاء في حادث حريق 70 فدان.

وأعلن الدكتور مجد مرسي، مدير عام الزراعة في الوادي الجديد، أن الحصيلة الأولية للخسائر الزراعية وصلت لتفحم 20 ألف نخلة على مساحة 150 فدانًا، ونفوق عدد من رؤوس الماشية، وتفحم 4 حظائر للدواجن، مشيرًا إلى تشكيل لجنة للحصر الفعلي.

وتفقد كلًا من الدكتورة ياسمين فؤاد وزير البيئة، واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، موقع حريق الراشدة بمركز الداخلة على أرض الواقع، للاطمئنان على الأهالي الحادثة، ومتابعة أعمال إخماد وتبريد الحريق، وبحث آليات صرف تعويضات للمتضررين.

واتفقت وزيرة البيئة مع محافظ الوادي الجديد، على إعادة تدوير المخلفات الزراعية، وإنشاء مشاريع صغيرة لتدوير مخلفات النخيل، ودعم وزارة البيئة للمحافظة بالمعدات اللازمة.

وكل ذلك الأحداث لم يتم تحديد أي أسباب من ذلك الحريق الهائل حتى الآن.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن أمنية عاطف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.