الرئيسية / كتاب المبدأ / عبد الله شنب يكتب: قتل جمال خاشقجي
الكاتب الصحفي عبد الله شنب

عبد الله شنب يكتب: قتل جمال خاشقجي

اليوم أعلن النائب السعودي عن مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، ليسدل الستار عن قضية شغلت بال الرأي العام العالمي، وهذه القضية كشفت لنا عدة أمور:

منها أنها أظهرت معادن بعض الحكومات العربية وسياساتها، وطرق تعاملها مع شعوبها، ومن الممكن أن نلخص هذه الطرق في كلمة واحدة وهي “التضليل”، ولكن دعونا من زعماء العرب وحكوماتهم، فنحن نعلم أن ضمائرهم قد ماتت، وقضوا على عز العرب وكرامتهم.

حديثي إلى أصحاب “الأقلام”، “كتاب الملك”، إلى الذين اجتهدوا وجاهدوا في سبيل الدفاع عن المتهم، وتبرئته من جريمته البشعة، معلنين تضامنهم معه، وأقول لهم ألم تتخيلوا أنفسكم في موضع القتيل، ألم تتخيلوا أنه من الممكن أن يكون أحد أصدقائكم في العمل هو ذلك القتيل، قتل لمجرد رأي كتبه خالف فيه رأي السلطة، هل ستكون سعيدا حينما ترى أشخاص يتضامنون ويدافعون عن القاتل الذي قتل صديقك، أو أخيك أو ابنك ربما، دعك من كل ذلك أنسيت لقاء الله، وأنك ستسأل على كل ما كتبته.

ستسأل عن آرائك المضللة، وكتاباتك التي ساهمت في قتل الحقيقة وانعدام ظهورها، تخيلت ذلك الموقف وأنت بين يدي الله وتسأل عن كل كتاباتك وآرائك؟.

إن أصحاب الأقلام ودور النشر عليهم أن يعوا ويدركوا أن نهايتهم في حفرة ولن تنفعهم محبة وزير أو زعيم، ولن يكون معك سوى عملك، فقل الحق والله سيكون معك بإذن الله.

أتخجلون من نصرة الحق، وكشف الحقيقة! وأقول لكم بكل ثقة، “إن جمال خاشقجي قُتل داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، ولو كانت هذه العملية تمت في قنصلية سعودية في دولة عربية، أو كان خاشقجي يكتب في صحيفة عربية، لكانت قضية خاشقجي قد ماتت مع موت صاحبها، ولن يكون للحقيقة ظهور، فالحكومات العربية وإعلامها سياساتهما التضليل، وقد نجحوا للأسف في تضليل الشعوب وتنيميهم.

مات خاشقجي وماتت ضمائر العرب من قبله .. رحم الله خاشقجي، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن عبد الله شنب

عبدالله عثمان شنب، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر، قسم الصحافة والنشر، صحفي في موقع المبدأ الإخباري. أهتم بأخبار مصر وأخبار العالم العربي والدولي، وعملت كمصور تلفزيوني في قناة الحدث اليوم، وتدربت في قناة extra news كمحرر للأخبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.